«مداد»: لمجابهة شرعنة الوجود الأميركي في سورية

| الوطن

اعتبر «مركز دمشق للأبحاث والدراسات – مداد»، في ورقة بحثية بعنوان: «عمليات التحالف الدولي في سورية جرائم فوق سقف القانون»، أن التدخل الأميركي في سورية، سيتبعه سعيٌ حثيث لتحويل الوجود العسكري الذي فُرض بشرعية «الأمر الواقع»، إلى وجود تدعمه مشروعية القانون الدولي، الأمر الذي ينبغي مجابهته لإبعاده عن فُرص نيله المشروعية الدولية، من قبل السوريين وكل الدول المرشحة لتصبح هدفاً لواشنطن.
وهدفت الورقة التي تلقت «الوطن» نسخة منها، إلى الخروج بمجريات وتفاصيل التدخل العسكري الأميركي الذي تخوضه واشنطن تحت لافتة «التحالف الدولي لمحاربة تنظيم داعش»، إلى ميادين المواجهة القانونية لنظرية أميركية بدأت تتشكل، ويُراد لها أن تلقى القبول كمبدأ جديد من مبادئ استعمال القوة المشروع في القانون الدولي.