المحيسني يؤكد سوء أوضاع «النصرة» ميدانياً

| الوطن

هددت جبهة النصرة الإرهابية مقاتليها الذين يفرّون من على جبهات القتال على حين كان شرعيها الإرهابي السعودي عبدالله المحيسني يؤكد «سوء الأوضاع الميدانية» للتنظيم.
وفي ظل التقهقر الذي تشهده النصرة أمام انتصارات الجيش العربي السوري على جبهات البلاد أعرب بيان لما يسمى «هيئة تحرير الشام» التي تتخذها النصرة واجهة لها «الأسف أن نرى بعض إخواننا يعتزلون القتال أو الرباط بحجج واهية تزامناً مع الحملة التي يشنها الروافض»، بحسب تعبير البيان، موجهاً إلى «أمراء القطاعات» بالتعامل مع الذين يعتزلون القتال «وذلك بتوجيه إنذار خطي لهم وإمهالهم مدة لا تزيد على 3 أيام، وسحب السلاح منهم في حال عدم تجاوبهم والتحاقهم بالجبهات وتحويلهم إلى القضاء الداخلي للبت بأمرهم».
كما اعتبرت «النصرة» أن البيان بمنزلة إنذار أخير لكافة من تركوا الجبهات للاستجابة إلى الدعوة للنفير العام التي أطلقته قبل أيام.
وفي السياق، أكد المحيسني عبر قناته على تلغرام «سوء أوضاع النصرة الميدانية» على جبهات ريف حماة الشمالي الشرقي وريف إدلب الجنوبي الشرقي، وقال: «سمعت بكاء أحد المراصد ودعاءه على القادات، فحزنت على حال القادة أن يصل الأمر أن يدعو الناس عليهم»، على حين أعلنت وكالة إباء الناطقة باسم «النصرة» مقتل مسؤول الإعلام الميداني لديها المدعو أبو حمزة الحموي في غارة استهدفت مقره في ريف حماة الشمالي.

 

Do NOT follow this link or you will be banned from the site!