البانوراما الفنية السورية لعام 2017 … عودة «غوار» وسهرات معرض دمشق الدولي .. غيابات بالجملة.. وثلاثة انفصالات وزواجان وأمّ واحدة

| وائل العدس

حفلت الدراما السورية بكثير من التناقضات، وجمعت بين الأفراح والأحزان، وبين الزواج والطلاق.. وبين التألق والرحيل خلال موسم 2017.
فأنهى الموت مسيرة عدة فنانين، وكما ارتدت الدراما السواد حزناً على فقدانهم، فإنها اكتست بالأبيض فرحاً بزفاف آخرين أيضاً.
وقد نشرت «الوطن» يوم أمس بانوراما كاملة عن الدراما السورية لعام 2017 في الحلقة الأولى، واليوم أعدت الحلقة الثانية بأهم ما شهده الوسط الفني السوري خلال العام الجاري، وإلى التفاصيل:

غيابات

لكل فنان أسبابه، الشخصية منها والعامة، هكذا افتقدت الدراما السورية خلال رمضان الماضي الكثير من الفنانين، منهم أسماء لامعة وآخرون من الجيل المؤسس، ما يجعلنا نطلق على هذا العام الدرامي «موسم غياب الكبار».
بعض الفنانين كانوا حاضرين عبر الدراما السورية لكنهم غائبون عن رمضان فقط بسبب تأجيل أعمالهم إلى ما بعد السباق الرمضاني، أما البعض الآخر فغاب كلياً إرادياً أو وفق إرادة المخرجين والمنتجين، وآخرون كانوا «غائبين حاضرين».
حالة الغياب هذا العام تبدو غير صحية، وخاصة أن القائمة شملت فنانين مخضرمين لهم ثقلهم الفني السوري والعربي، وفنانين نجوماً شباباً لهم مكانتهم العربية.
كثير من الفنانين السوريين غابوا عن دراماهم خلال عام 2017 لكن عوضوا ذلك بالحضور في الدراما العربية المشتركة وعلى رأسهم تيم حسن وديمة الجندي وديمة بياعة.
لكن فنانين كثراً غابوا كلياً عن الشاشة وأولهم دريد لحام الذي غاب للعام الثالث على التوالي حيث تعود آخر مشاركة له إلى موسم 2014 عندما لعب دور البطولة في مسلسل «بواب الريح» بشخصية «يوسف آغا».
أما ياسر العظمة صاحب سلسلة «مرايا» فاستمر بالغياب هذا العام بعدما غاب خلال الأعوام الثلاثة السابقة أيضاً بعد آخر ظهور له في «مرايا 2013».
سامية الجزائري غابت للعام الثاني على التوالي بعد عملين شاركت بهما العام قبل الماضي هما «دامسكو» و«فتنة زمانها».
كما غاب محمد الشماط للعام الثالث على التوالي، حيث كان حاضراً في أجزاء «باب الحارة» الستة قبل أن يتعرض لوعكة صحية ويغيب عن الأجزاء اللاحقة.
أيمن زيدان تفرغ لإخراج مسرحيته «اختطاف» التي عرضها على عدد من المسارح السورية، فغاب عن الدراما.
سلاف فواخرجي اعتذرت عن المشاركة في عدة مسلسلات بسبب ارتباطها بالدراما المصرية.
بدورها رفضت مها المصري عدة عروض هذا العام، أحدها مسلسل شامي، فغابت كلياً عن الشاشات للعام الثالث على التوالي بعدما غابت الموسمين الماضيين أيضاً.
ولأن تصوير مسلسل «ترجمان الأشواق» لم يلحق بالسباق الرمضاني فإن غسان مسعود غاب عن الشاشة هذا العام أيضاً.
جيهان عبد العظيم غابت هذا العام لاعتذارها عن عدة أعمال بعد تفرغها للزواج والعائلة.
دينا هارون اختارت الغياب خلال الأعوام القليلة الماضية، بسبب عدم اقتناعها بنوعية الأدوار المقدمة من جهة، ولتفرغها لعائلتها وتجارتها من جهة أخرى، يضاف إليها مرضها أيضاً هذا العام.
وغابت لمى إبراهيم هذا العام بعدما اعتذرت عن عدة عروض.
وغاب قصي خولي هذا العام بعد اعتذاره عن عدة عروض بسبب إقامته في أميركا ما يعني أنه غاب للعام الرابع على التوالي عن الدراما المحلية.
وبعد استبداله بدور «العكيد» في «باب الحارة» غاب وائل شرف للمرة الثانية على التوالي.

وفيات
حصد عام 2017 وفاة تسعة من أهم أعمدة الفن في سورية، إن كان في الدراما أو الموسيقا، جاءت ثمانية منها في النصف الأول من السنة.
بدأ العام بوفاة الممثل رفيق سبيعي في 5 كانون الثاني عن عمر 86 عاماً، وشارك في تشييعه موكب شعبي ورسمي كبير في دمشق، وخاصة أنه أحد أهم مؤسسي الدراما والسينما في سورية وصاحب شخصية «أبو صياح» الشهيرة، والكل يعرف أنه والد المخرج والممثل سيف الدين سبيعي.
ووسط حشود شعبية ورسمية وفنية كبيرة، ووري الراحل ثرى الشام التي أحبها وعشق ترابها، وزف عريساً شامياً بصيحات العراضة الشامية وهتافات «أبو صياح يا زين الشام»، رحل بالجسد ليبقى خالداً في ذاكرة كل محبي الفن الأصيل.
لم يكن للراحل سوى وصية واحدة، حيث أوصى السوريين ببلدهم الموجوع وقال في أحد تصريحاته: « وصلتُ إلى سن أعرف أنني قد أرحل في أي لحظة.. لذا دعوني أوصكم بسورية خيراً».
وشدد على أن سورية تتعرض اليوم للوحشية والغدر من الذين قدمت لهم الكثير وتدفع ثمناً فظيعاً لتبنيها فكرة العروبة، مبدياً استغرابه من قيام معظم العرب بالمشاركة في المخطط التآمري الذي يضاعف من أوجاع سورية التي كانت دائماً تحمل هموم العرب جميعاً وتشاركهم الوجع وتقف معهم.
وبنبرة صوت عبرت عن وجعه قال: أعدكم أن أقوم بكل ما يطلب من أجل سورية وقضيتها وأوصي الأجيال الشابة بإبقاء عينها على سورية وتقديم كل ما يلزم لإنقاذها والدفاع عنها.
وفي 20 كانون الثاني فارق الممثل وليد حبال الحياة متأثراً بمرضه عن عمر ناهز الستين عاماً.
يعتبر الراحل أحد أهم مديري الإنتاج في سورية، وقد قام بإدارة إنتاج العديد من الأعمال التلفزيونية والسينمائية، كما شارك كممثل في المسرح والتلفزيون والسينما.
من أهم مسلسلاته ممثلاً «عريس الهنا»، و«الطبيبة»، و«البناء 22»، و«لكِ يا شام».
وفي 16 آذار توفي الممثل ناصر وردياني عن عمر 65 عاماً بعد صراع مع المرض. وقدم الراحل خلال مسيرته الفنية العديد من الأعمال التلفزيونية والإذاعية والمسرحية والسينمائية.
بدأ التمثيل منذ عام 1967 وتتلمذ على أيادي كبار الفنانين في ذلك العصر، وبعدها انتسب لنقابة الفنانين بعد فوزه بالمركز الأول في مسرح الهواة عام 1974 ثم بدأ ممارسة العمل الفني في إذاعة دمشق إلى أن افتتح بعض شركات الإنتاج حيث عمل في مجال التلفزيون.
أما انطلاقته الأولى في المجال التلفزيوني فكانت مع المخرج نجدة إسماعيل أنزور في مسلسلات «نهاية رجل شجاع» و«إخوة التراب» والجوارح»، وبعدها قدم العديد من المسلسلات منها «خان الحرير»، و«هولاكو»، و«الطويبي»، و«خان الحرير»، و«حي المزار»، و«صقر قريش»، و«زمن البرغوت»، و«كوم الحجر»، و«الظاهر بيبرس»، و«باب الحارة3»، و«باب المقام»، و«عمر».
وبعد تسعة أيام تماماً، توفيت الممثلة أميرة حجو، شقيقة الممثل الراحل عمر حجو، وعمة المخرج الليث حجو، وقد رحلت عن عمر 67 بعد صراع طويل مع مرض السرطان.
وتعد الراحلة من الممثلات السوريات المخضرمات، وهي من مواليد مدينة حلب (شمال سورية) عام 1950، شاركت في الكثير من الأعمال الدرامية أهمها: «دنيا»، و«الفصول الأربعة»، و«أحقاد خفية»، و«أيام الغضب»، و«أسرار المدينة»، و«وحروف يكتبها المطر»، و«أنا وعمتي أمينة»، و«خان الحرير»، و«باب الحديد»، و«تلك الأيام»، و«حد الهاوية»، و«حرائر».
أما آخر أعمالها فكان مسلسل «الندم» العام الماضي مع المخرج الليث حجو.
بدورها، فارقت الممثلة هالة حسني الحياة ليل 25 نيسان بعد معاناة طويلة مع مرض السكر، عن عمر 75 عاماً.
وبسبب أمراضها العديدة، تغيبت الراحلة عن الأضواء من ستة أعوام، وتحديداً منذ ظهورها في مسلسل «مرايا 2011» مع ياسر العظمة، لكنها كانت حاضرة في العديد من المبادرات الوطنية.
إنها من جيل الفنانات الكبيرات اللواتي قدمن الكثير للحركة الفنية السورية، وامتازت بالنشاط الكبير في العمل إلى درجة أنها شاركت في تمثيليات إذاعية لمصلحة إذاعة دمشق قبل وفاتها بعشرة أيام.
أما صاحبة شخصية «فطوم حيص بيص» الشهيرة، الممثلة نجاح حفيظ فرحلت في السادس من أيار إثر نوبة قلبية عن عمر 76 عاماً.
إنها الفنانة صاحبة الأدوار الخالدة، من جيل الزمن الذهبي، الذي كان يفرض فيه الشخص نفسه بالموهبة، فاشتهرت بشخصية «فطوم حيص بيص» التي ظلت محفورة في ذاكرة المشاهد السوري والعربي.
وفي 25 أيار فجعت الممثلة أمل عرفة بوفاة والدها الموسيقار المعروف سهيل عرفة عن عمر 83 عاماً.
دخلت ألحان الراحل التي قدمها منذ نهاية الخمسينيات، الوجدان العام، ورددتها الجماهير العربية في كل مكان، فهو صاحب لحن «يا دنيا» و«بلدي الشام» لوديع الصافي، و«يا مال الشام» و«ميلي مال الهوى» لصباح فخري، و«ع البساطة» و«بياع التفاح» و«أخذ قلبي سكارسة» لصباح، و«يا طيرة طيري يا حمامة» لشادية، و«بالأمس كانت» لفهد بلان، و«رمانا بحبو يا قلبي» و«والله لنصب تلفون» لنجاح سلام، و«قدك المياس» لطروب، و«يعطيك العافية يا بو العوافي» لسمير يزبك، و«من قاسيون أطل يا وطني» لدلال الشمالي، و«ودي المراكب عالمينا» لمروان محفوظ، و«صباح الخير يا وطناً» لأمل عرفة وفهد يكن، وعشرات الأغاني الشهيرة الأخرى، التي لحنها خلال مسيرته الفنية الطويلة، وأطلقها بأصوات كبار نجوم الغناء في عالمنا العربي.
وفي 20 حزيران فارقت الممثلة سحر مرقدة الحياة عن عمر 57 عاماً.
الراحلة خريجة المعهد العالي للفنون المسرحية، عملت بالمسرح والسينما والإذاعة والتلفزيون، وعضو في نقابة الفنانين منذ عام 1983.
من مسرحياتها «الزواج»، «خطيبة الأمير»، «قصة موت معلن»، ومن مسلسلاتها الإذاعية «المغامر، «مجموعة قصص عالمية»، ومن أفلامها «نجوم النهار»، «الليل»، «أنوار»، ومن مسلسلاتها التلفزيونية «الجرح الخفي»، «الأحلام المهاجرة».
وفي 10 تشرين الأول فارقت المطربة المعتزلة فاتن الحناوي الحياة وهي شقيقة الفنانة ميادة الحناوي.
وعرفت الراحلة بأغنيات كثيرة من مثل «بيني وبينك خطوتين» التي كانت من الأغاني الشهيرة في ثمانينيات القرن الماضي، ومن أشهر أغانيها «بلدي الشام» مع الراحل الكبير وديع الصافي و«زيدي علواً يا شام».
آخر الوفيات كان المخرج السينمائي صلاح دهني، والد المخرج فراس دهني، فتوفي في أبو ظبي في 23 تشرين الأول ودفن في دمشق عن عمر 92 عاماً.
الراحل من أوائل خريجي معهد الدراسات السينمائية في باريس وأوائل من كتبوا القصة القصيرة في سورية فكان بذلك من رواد هذا الفن، إضافة إلى ريادته النسبية في كتابة الرواية وعمله الطويل في هيئة تحرير جريدة «الأسبوع الأدبي».

الطلاق
شهد الوسط الدرامي السوري ثلاث حالات طلاق.
في 21 تموز حصل الانفصال بين الممثلين لوريس قزق وكرم الشعراني بعد زواج دام لخمس سنوات، علماً أنهما عاشا قصة حب طويلة منذ دراستهما معاً جمعتهما في المعهد العالي للفنون المسرحية.
وأكد الزوجان المنفصلان أن ظروفهما حتمت عليهما الانفصال، لكنهما ورغم ذلك سيبقيان صديقين عزيزين تجمعهما المودة والاحترام.
وفي الثالث عشر من شهر أيلول أعلنت الممثلة رنا شميس انفصالها عن زوجها بعد ست سنوات من الزواج، أثمرت عن طفل واحد يدعى وديع. وقد حصل الانفصال منذ أكثر من سنة ونصف السنة، لكن الانفصال الرسمي في المحكمة تم خلال عام 2017 وذلك بعيداً عن الصحافة الإعلام.
أما الممثل يزن السيد فقد انفصل عن زوجته خلال شهر لكن الانفصال الرسمي تم مطلع شهر أيلول.

الزواج
شهدت الدراما السورية دخول اثنين من ممثليها في القفص الذهبي، أولها الممثل تيم حسن الذي تزوج من الإعلامية المصرية وفاء الكيلاني بعد ما يقارب خمس سنوات من انفصاله عن الممثلة ديمة بياعة.
تيم حسن هو أب لولدين من زوجته السابقة، وكذلك فإن وفاء أم لولدين من زوجها السابق طوني ميخايل، علماً أنها حصلت على الطلاق قبل عام واحد.
أما الممثلة علا باشا فتزوجت من المخرج يزن أبو حمدة في حفل بسيط بعيداً عن أعين الإعلام ونجوم الفن.

الولادة
شهدت الدراما السورية ولادة واحدة فقط خلال عام 2017، حيث أصبحت الممثلة هلا يماني أمّاً بعد عام وأربعة أشهر من زواجها، حيث رزقت بطفلة سمتها «لانا».

شائعات
فرضت الشائعات نفسها على حياة عدد من الفنانين السوريين، لعل أبرزهم الممثل الكبير دريد لحام الذي عانى شائعة الوفاة أربع مرات خلال عام 2017.
وانتشرت نعية تفيد بوفاة الممثل أيمن زيدان، لكنه نفى النبأ جملة وتفصيلاً، مؤكداً أنه مجرد شائعة بغيضة أطلقها بعض الحاقدين أصحاب العقول الفارغة.
وتساءل: ما الذي يجنيه مطلقو الشائعات؟ لماذا كل هذا السخف؟ وأكد أنه حالياً في مدينة طرطوس الساحلية، ويصور هناك فيلم «النورج» الذي ألفه ويخرجه بنفسه.
كانتشار النار في الهشيم، انتشر خبر وفاة الفنان القدير صباح فخري عبر مواقع التواصل الاجتماعي وبعض المواقع الفنية، قبل أن يخرج نجله ويؤكد أن والده بخير.
كما دأبت عدة صفحات فنية على الفيسبوك على نشر أخبار تفيد بوفاة الممثل محمد شماط، وهو أحد مؤسسي الدراما السورية.
شماط قال: «كل ما ذكر عن وفاتي شائعات مغرضة، صحيح أني مريض لكنني لم أمت، وكل ما هنالك أنني سافرت إلى أميركا للعلاج وعدت مجدداً لدمشق».
وأضاف: «سامح اللـه كل من ينشر هذه الأخبار المغلوطة، فحياة الناس ليست لعبة، والموت قدرنا جميعاً، لكنه بيد اللـه وحده فقط».
كما انتشر نبأ وفاة الممثل حسام تحسين بيك عبر الصفحات الفنية أيضاً، لكنه أكد أنه حي يرزق وأن نبأ وفاته عار من الصحة، ويعيش حياته بشكل طبيعي، والدليل أنه حضر العرض الأول لفيلم «ماورد».
من ناحيتها، أبدت الممثلة سحر فوزي انزعاجها ممن يروجون شائعة هجرتها من سورية، وإقامتها في دولة الإمارات العربية المتحدة.
وقالت: «لم ولن أهاجر، باقية في سورية حتى آخر نفس، لأنها الأوكسجين الذي أتنفسه، ولا يمكنني العيش من دونها».
وأضافت: «كل ما في الأمر أنني قضيت إجازة قصيرة في دبي لرؤية بعض الأصدقاء والأقرباء بعد موسم درامي متعب، لأفاجأ من البعض بنشرهم شائعة هجرتي من سورية، وهو خبر عار من الصحة».
وفيما يتعلق بشائعات الحب والزواج فقد أصابت غادة بشور وجيني إسبر ودانا جبر ورنا العضم، وكلهن نفين شائعات ارتباطاتهن.
ونفت الممثلة غادة بشور خبر ارتباطها بالفنان التشكيلي منار سليمان، مؤكدة أنه صديق عزيز لكن لا يوجد أي علاقة ارتباط بينهما.
واستغربت ممن نشر الخبر من دون التأكد من المصدر، مشددة على أن بعض الصفحات تتعمد نشر الشائعات لكسب المزيد من الإعجابات والتعليقات.
وقد نفت جبر كل ما نشر من أخبار حول ارتباطاتها العاطفية، وقالت: «كل ما نشر مجرد شائعات وهو أمر طبيعي تتعرض له أي ممثلة، لكني لم أرتبط ولم أخطب ولم أتزوج ولم أقع في قصة حب.
وأكدت أنها في الوقت الحالي تركز في عملها فقط، ولا تفكر في أي شيء آخر، لأنها لا تمتلك وقتاً لتفكر بقصص الحب والغرام، مشيرة إلى أن هذه القصص تأتي لاحقاً.
وفيما يخص موضوع الزواج للعضم فقد قالت إنه كان اتهام أنني بعلاقة مع صديق دبلوماسي مصري وأننا قد تزوجنا، لكن هذا الكلام غير صحيح ومجرد اتهام وشائعة لأنه صديق فقط.
كما انتشر نبأ انفصال الممثلة جيهان عبد العظيم عن زوجها الكاتب المصري إياد إبراهيم بعد نحو ستة أشهر على زواجهما، لكن الممثلة السورية نفت ذلك الخبر، معتبرة أن كل ما نشر حول الموضوع لا يتعدى حدود الشائعة.

عودة غوار
خلال شهر تشرين الثاني، أعاد الممثل السوري الكبير دريد لحام إحياء شخصية «غوار الطوشة» الشهيرة التي قدمها في ستينيات وسبعينيات القرن الماضي، من خلال حفل مسرحي غنائي راقص حمل عنوان «هنا لنا2 – نتذكر» نظمته مبادرة «أحباب يا بلدي».
تذكر الحفل بنصفه الأول رائد المسرح والغناء في سورية والوطن العربي أبي خليل القباني من خلال الغناء والموسيقا والرقص التعبيري بمشاركة المطربين ميادة بسيليس وخلدون حناوي.
وأحيا النصف الثاني من الحفل التجربة الغنية لعمر حجو في «مسرح الشوك»، بمشاركة دريد لحام وحسام تحسين بيك وكندا حنا ومحمد خير الجراح ويزن السيد ويحيى بيازي ومعن عبد الحق وراكان تحسين بك وطارق الشيخ.
وقدم الممثلون أربع لوحات هي «تحقيق» و«مسرحية حديثة» و«جمارك الحدود» و«الصيادة»، علماً أن لحام قدم شخصية «غوار الطوشة» في اللوحة الأولى.
وخلال الحفل، استعار لحام عبارات من مسرحية «كاسك يا وطن» فقال: «الوطن غلطان أنا معو، بردان أنا تيابو، تعبان أنا عكازتو، لك حفيان أنا صرمايتو لأنو وطني وتاج راسي».

معرض دمشق
شهد عام 2017 عودة معرض دمشق الدولي وحفلاته الساهرة التي شارك فيها مجموعة من المطربين من سورية ولبنان هم: أيمن زبيب وفارس كرم ومعين شريف ومحمد اسكندر وحازم شريف وعلي الديك ووفيق حبيب ومصطفى هلال وإيناس لطوف ومحمد خيري.

جائزة الدولة
حازت المطربة السورية الكبيرة ميادة الحناوي جائزة الدولة التقديرية لعام 2017 في مجال الفنون.
كما شاركت مطربة الجيل بحفل جماهيري في تعنايل (شرق لبنان) ضمن مهرجانات «ستاديا كاسكادا».
وحلت ضيفة مهرجان الفحيص في عمان بعد حفلتها في لبنان، وغنت في تونس ومصر، إضافة إلى أنها سجلت مجموعة أغان في اليونان ستصدر قريباً في ألبوم.
أما المخرج السينمائي جود سعيد فقد نال جائزة الدولة التشجيعية للعام نفسه، وبجعبته العديد من الأفلام المهمة، آخرها «درب السما» و«مسافرو الحرب» و«مطر حمص» و«رجل وثلاثة أيام» و«بانتظار الخريف.

Do NOT follow this link or you will be banned from the site!