«سوق الفيسبوك».. مهربات وبضائع مستعملة مشكوك في مصدرها

| الوطن

يبدو أن «فيسبوك» أصبح يشغل حيزاً كبيراً من اهتمام ووقت المواطنين السوريين عامة، لدرجة أن الموقع تحول إلى ما يشبه سوقاً من المحال التجارية الافتراضية على شكل صفحات أو مجموعات مغلقة.
ورصدت «الوطن» صفحات «فيسبوك» تجارية أصبح بعضها يشبه «المول» الافتراضي، لكثرة ما تروج له من بضاعة منها محلية الصنع، وأكثرها أجنبية غير مسموح باستيرادها ذات منشأ تركي كالألبسة والمكياجات، إضافة إلى انتشار صفحات تروج لبضاعة مستعملة أغلبها مجهولة المصدر يشك في مصدرها.
وشدد معاون وزير التجارة الداخلية وحماية المستهلك جمال شعيب في تصريح لـ«الوطن» على خطورة انتشار تلك الصفحات لجهة عدم القدرة على التحقق من مصدر البضاعة ومراقبة جودتها وصلاحيتها، مضيفاً: أن الوزارة تطبق قانون التموين على هذه الصفحات كأي محل في سوق الهال.
ورأى مسؤول حكومي أن ضبط وتنظيم التعاملات الإلكترونية مرتبط بإنجاز التعليمات التنفيذية لقانون التعاملات الإلكترونية الذي تعمل عليه حالياً عدة وزارات.