بحث تطوير العلاقات المشتركة وزيادة فرص الاستثمار وتفعيل عمل الجالية السورية في إعادة الإعمار … وفد برلماني برازيلي: ندرس افتتاح سفارة في دمشق

| هناء غانم- وكالات

كشف رئيس الوفد البرلماني البرازيلي الذي يزور سورية حالياً أرليندو شيناليا، أن هدف الزيارة بشكل أساسي هو دراسة فكرة إقامة سفارة برازيلية في سورية، مشيراً إلى وجود ثلاثة نواب ممثلين لمختلف الأحزاب في البرازيل يؤيدون اتخاذ قرارات فعلية باتجاه تعزيز العلاقات مع سورية وتقديم الدعم لسورية على كافة الأصعدة لتحقيق أهداف الزيارة.
وخلال اللقاء الذي جرى بين أعضاء جمعية الصداقة السورية البرازيلية في مجلس الشعب برئاسة بشار يازجي، والوفد البرلماني البرازيلي في مجلس الشعب أمس، أكد يازجي أهمية تعزيز علاقات التعاون وتطويرها في جميع المجالات ولاسيما البرلمانية بما يعود بالفائدة على البلدين والشعبين الصديقين. مشيراً إلى أهمية التوسيع الدبلوماسي بين البلدين ما ينعكس إيجاباً على العلاقات السورية البرازيلية، وعلى تقديم الخدمات للمغتربين السوريين الموجودين في البرازيل، وتوسيع هذه العلاقات لتشمل العلاقات التجارة والاستثمارية والثقافية، وتفعيل عمل الجالية العربية السورية في البرازيل لجذب الاستثمارات إلى سورية تمهيداً لمرحلة إعادة الإعمار.
بدوره كشف النائب في مجلس الشعب السوري، وعضو جمعية الصداقة نبيل صالح، عن تقديم فكرة إعطاء الجنسية السورية للبرازيليين الذين هم من أصل سوري، مؤكداً أن هذا الأمر قد تم طرحه مع الجهات العليا، وقد لاقى القبول المبدئي مؤكداً أهمية تقديم تسهيلات لهم للمساهمة في إعادة إعمار سورية، وخاصة أن عددهم تقريباً نحو 2.2 مليون مغترب.
رئيس الوفد البرلماني البرازيلي وعد بدوره بإيصال صوت أعضاء الجمعية وأعضاء الوفد البرلماني البرازيلي إلى حكومة بلاده، والأخذ بكل المقترحات والأفكار التي تناولها المجتمعون لتعزيز العلاقات بين الشعبين وتشجيع الزيارات وتبادل الوفود بين البلدين، وأمل بدفع حكومتي البلدين للانطلاق بالعلاقات وتقويتها وتنميتها عبر إعادة الزخم للعلاقات الدبلوماسية.
وخلال لقاء الوفد البرازيلي أمس، رئيس هيئة الاستثمار السورية مدين دياب، اطلع الوفد على واقع المشاريع الاستثمارية والفرص والتسهيلات التي تقدمها الهيئة.
وأكد دياب حسبما نقلت وكالة «سانا»، أن الهيئة توفر متطلبات الاستثمار وتقدم الخدمات والتسهيلات اللازمة للمستثمرين، ولاسيما من خلال النافذة الواحدة لتبسيط وتسهيل الإجراءات والموافقات لمشاريعهم، مشيراً إلى أن هناك الكثير من الفرص المهمة والواعدة للمستثمرين.
وتخلل اللقاء عرض فيلم يتضمن أهم الأعمال والمشاريع الاستثمارية في سورية وتزويد الوفد بملفات تحوي عرضا لـ204 فرص استثمارية بكلفة أكثر من 9 مليارات دولار مصنفة وفق القطاعات والمحافظات وموقعها الجغرافي.
من جهة ثانية زار الوفد البرلماني صيدنايا ومعلولا تأكيداً على العلاقات التاريخية المميزة بين سورية والبرازيل والقائمة على الاحترام المتبادل والمصالح المشتركة، التي عززها وجود جالية من السوريين المغتربين في البرازيل، التي وقفت إلى جانب سورية في حربها ضد الإرهاب.
وجال الوفد البرلماني على عدد من الأديرة والكنائس في بلدة صيدنايا وكان دير السيدة فيها أحد محطاتهم حيث أكدت رئيسة الدير فبرونيا نبهان أن السوريين بإرادتهم وتمسكهم بثقافة الحياة قادرون على إعادة إعمار بلدهم من جديد بلد الحضارات والديانات السماوية.
وكان الوفد وصل إلى المعبر الحدودي في جديدة يابوس يوم الخميس الماضي، حيث أعرب رئيس الوفد شيناليا في تصريح للصحفيين عن أمله بقرب تعافي سورية ونهاية الأزمة التي تمر بها.
ويضم الوفد البرلماني البرازيلي، النائب عن الحزب الديمقراطي كارلوس ميليس، والنائب عن الحزب التقدمي ايسبيريديون أمين حلو، ونائب رئيس فياراب البرازيل ادواردو فيليسيو الياس.