«الأسايش» تمنع مجدداً مؤتمراً لأحد أحزاب «المجلس الوطني» الكردي

| الوطن – وكالات

منعت قوات «الأسايش» التابعة لـ«حزب الاتحاد الديمقراطي – با يا دا» الكردي، «حزب الوحدة الديمقراطي الكردستاني» من عقد مؤتمره بعد أن قامت باحتجاز عدد من قياداته لدى اجتماعهم في ريف مدينة عين العرب الجمعة الفائتة.
وقال «حزب الوحدة الديمقراطي الكردستاني»، وفق ما نقلت مواقع الكترونية معارضة: إن «قوات الأسايش منعت عقد مؤتمره بعد أن قامت باحتجاز عدد من قياداته لدى اجتماعهم في ريف مدينة كوباني «عين العرب» الجمعة الفائت». وقالت اللجنة السياسية لـ«الوحدة الديمقراطي» في بيان لها: إن «قوات الأسايش قامت بمحاصرة منزل القيادي إسماعيل مصطفى الكائن في قرية شكفته في كوباني «عين العرب» بعشرات العناصر المدججة بالسلاح، وقامت باعتقال جميع القيادات المتواجدة هناك، حيث تم حجزهم والتحقيق معهم، ليتم الإفراج عنهم بعد نحو الساعتين»، وفق ما ورد.
وأدان «حزب الوحدة الديمقراطي الكردستاني»، الذي يعمل ضمن إطار المجلس الوطني الكردي، ما وصفه بـ«الممارسات القمعية لهذه السلطة بقوة ومنطق السلاح».
يذكر أن «الأسايش» التي تعتبر قوات الأمن الداخلي لحزب «الاتحاد الديمقراطي» كانت قد منعت عقد المؤتمر الرابع لـ«المجلس الوطني الكردي» في القامشلي في تشرين الثاني من العام الماضي، وذلك بحجة «عدم الحصول على تراخيص». وأفاد الموقع الرسمي لحزب «يكيتي» الكردي حينها، بأن «قوات الأسايش طوقت بعشرات المسلحين القاعة المقررة لانعقاد المؤتمر الرابع للمجلس الوطني الكردي في حي الكورنيش بمدينة القامشلي، مع محاصرة تنظيم جواني شورشكر القاعة وترديد شعارات التخوين، إضافة لتفجير قنبلة صوتية بالقرب من القاعة ذاتها». ويرفض «المجلس الوطني الكردي» وأحزابه الاعتراف بما يسمى «الإدارة الذاتية» التابعة لـ«حزب الاتحاد الديمقراطي»، وناشد منظمات حقوق الإنسان للضغط على «الاتحاد الديمقراطي» للكف عن تجاوزاته.