سورية

حسون اعتبر أن الإرهاب يهدد العالم أجمع .. المعلم يدعو الوفد البرلماني البرازيلي لنقل حقيقة ما يجري في سورية

| وكالات

دعا نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الخارجية والمغتربين وليد المعلم الوفد البرلماني البرازيلي الذي يزور سورية إلى نقل حقيقة ما يجري في سورية من جرائم ارتكبتها التنظيمات الإرهابية إلى الرأي العام البرازيلي، في حين أكد الوفد أن هدف الزيارة هو الاطلاع على هذه الحقيقة، وأعرب عن أمله في أن تسهم بلاده بدور فاعل في مرحلة إعادة الإعمار مستقبلاً في سورية.
وبحث المعلم مع الوفد برئاسة أرليندو شيناليا عضو مجلس النواب البرازيلي رئيس برلمان دول الميركوسور أمس، بحسب وكالة «سانا» للأنباء، سبل تعزيز علاقات الصداقة والتعاون القائمة بين سورية والبرازيل في المجالات كافة وبشكل خاص في المجال البرلماني.
وأشار المعلم خلال اللقاء إلى أهمية وعمق العلاقات الثنائية التاريخية التي تربط بين سورية والبرازيل والدور الإيجابي المهم الذي تقوم به الجالية السورية في البرازيل لتعزيز العلاقات، داعياً الوفد الضيف إلى نقل حقيقة ما يجري في سورية من جرائم ارتكبتها التنظيمات والمجموعات الإرهابية المدعومة من قوى إقليمية ودولية على مدى السنوات السبع الماضية إلى الرأي العام البرازيلي.
من جهته، أكد شيناليا أن الهدف من زيارة الوفد توطيد العلاقات السياسية والبرلمانية بين البلدين الصديقين والتي يعززها وجود جالية كبيرة من العرب المغتربين في البرازيل والاطلاع على حقيقة الأوضاع في سورية في ظل الحرب الإرهابية التي شنت عليها لنقل ذلك إلى الرأي العام والشعب البرازيلي الذي يتعاطف ويتضامن مع الشعب السوري، مشيداً بحالة الاستقرار التي لمسها الوفد في زيارته خلال الأيام الماضية.
وأشار أعضاء الوفد إلى أن توطيد العلاقات الدبلوماسية بين سورية والبرازيل من شأنه تعزيز التعاون على مختلف الصعد الرسمية والشعبية ولاسيما خلال المرحلة المقبلة التي تشهد بداية تعافي سورية ونهوضها من جديد، معربين عن أملهم في أن تسهم البرازيل بدور فاعل في مرحلة إعادة الإعمار مستقبلاً في سورية.
حضر اللقاء معاون الوزير أيمن سوسان ومستشار الوزير أحمد عرنوس ومدير إدارة أميركا محمد حسنين خدام ومدير إدارة المكتب الخاص في وزارة الخارجية والمغتربين محمد العمراني والقائم بالأعمال البرازيلي في دمشق.
وأول من أمس كشف شيناليا، خلال لقاء جرى بين أعضاء جمعية الصداقة السورية البرازيلية في مجلس الشعب برئاسة بشار يازجي، والوفد البرازيلي، أن هدف الزيارة بشكل أساسي هو دراسة فكرة إقامة سفارة برازيلية في سورية.
كما قام الوفد بزيارة صيدنايا ومعلولا بريف دمشق تأكيداً على العلاقات التاريخية المميزة بين سورية والبرازيل.
وكان الوفد وصل إلى المعبر الحدودي في جديدة يابوس يوم الخميس الماضي، حيث أعرب شيناليا في تصريح للصحفيين عن أمله في قرب تعافي سورية ونهاية الأزمة التي تمر بها.
ويضم الوفد، النائب عن الحزب الديمقراطي كارلوس ميليس، والنائب عن الحزب التقدمي إيسبيريديون أمين حلو، ونائب رئيس فياراب البرازيل إدواردو فيليسيو إلياس.
وفي السياق وخلال لقائه الوفد البرلماني البرازيلي أكد سماحة المفتي العام للجمهورية أحمد بدر الدين حسون أن الإرهاب الذي يستهدف سورية يشكل تهديداً للعالم أجمع.
ودعا حسون إلى نشر الوعي بين الشباب وخاصة في المغتربات لأنهم عماد الحاضر والمستقبل وبذل الجهود لمنع انتشار الفكر المتطرف بينهم.
من جانبه أشار شيناليا إلى أهمية أن يتحلى القادة الدينيون بروح الانفتاح على الآخر والرؤية التي يمتلكها سماحة المفتي والتي تعطي الصورة الأرقى لسماحة الإسلام.

مقالات ذات صلة

Do NOT follow this link or you will be banned from the site!

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock