خط واحد فقط لـ«تكسي سرفيس» من أصل 15 … «باكسي» خدمة نقل داخلي «صديق للبيئة» في دمشق

| محمود الصالح

«باكسي» ليس ماركة لمنتج استهلاكي وإنما تجربة جديدة لتوفير خدمة النقل الداخلي النظيف والصديق للبيئة عبر تشغيل دراجات كهربائية لنقل المواطنين داخل أحياء مدينة دمشق وخصوصاً بالمدينة القديمة.
وأكد مدير هندسة المرور والنقل في محافظة دمشق عبد اللـه عبود أن صاحب المشروع تقدم بالفكرة للمحافظ بشر الصبان وتمت دراستها وتبين أنها قابلة للتطبيق ومن شأنها تقديم خدمة جيدة لأبناء دمشق.
وفي تصريح لـ«الوطن» أضاف عبود: قمنا بوضع الأسس العملية لتنفيذ التجربة التي تعتمد على تشغيل مجموعة من الدراجات الكهربائية في نقل المواطنين داخل المدينة وربما البضائع في دمشق القديمة والأسواق، موضحاً أنه تم تحديد الشروط الواجب الالتزام بها وسيتم تقديم لوحات وبطاقات خاصة لهذه الدراجات من مديرية هندسة المرور لتسهيل حركتها.
وأوضح عبود أنه يجب أن تكون هذه الدراجات مؤمناً عليها وعلى السائق والركاب، وهناك لباس موحد لسائقيها وسيكون لها ممرات خاصة بها، مبيناً أنها من نوع ثلاث عجلات.
في الغضون أكد عضو المكتب التنفيذي في المحافظة هيثم ميداني في تصريح لـ«الوطن» أنه تم طرح 15 خطاً للعمل كتكسي سرفيس تغطي معظم مناطق دمشق لكن أياً من هذه الخطوط لم يتم تفعيلها باستثناء واحد من دمر إلى جسر فكتوريا.