الدفاعات الجوية أحبطت عدواناً إسرائيلياً جديداً … سورية: لن يثنينا عن محاربة الإرهاب

| وكالات

أكدت دمشق استعدادها لإحباط أي عدوان على الأراضي السورية، ومواصلة حربها على الإرهاب، معتبرة أن الاعتداء الإسرائيلي فجر أمس على أحد المواقع العسكرية في ريف دمشق تزامن مع اعتداءات الميليشيات المسلحة على أحياء وضواحي دمشق.
وقالت القيادة العامة للجيش والقوات المسلحة في بيان نقلته «سانا»: إن طيران العدو الإسرائيلي أقدم في الساعة الثالثة و42 دقيقة من فجر أمس على إطلاق عدة صواريخ من داخل الأراضي اللبنانية على أحد مواقعنا العسكرية بريف دمشق وتصدت له وسائط دفاعنا الجوي ودمرت معظم الصواريخ.
وأكدت القيادة العامة للجيش جاهزية قواتنا المسلحة للتصدي لأي اعتداء وإحباطه ومواصلة حربها على الإرهاب حتى القضاء عليه وإعادة الأمن والاستقرار إلى جميع الأراضي السورية.
ووجهت وزارة الخارجية والمغتربين أمس رسالتين إلى أمين عام الأمم المتحدة ورئيس مجلس الأمن حول العدوان الإسرائيلي أشارت فيهما بحسب «سانا»، إلى أن هذا الاعتداء تزامن مع اعتداءات التنظيمات الإرهابية المسلحة وإطلاقها ما يزيد على ألف قذيفة صاروخية وقذيفة هاون خلال الأيام القليلة الماضية على الأحياء والضواحي السكنية والبعثات الدبلوماسية والمنشآت الخدمية والكنائس في مدينة دمشق ومدن أخرى حيث تسببت هذه الاعتداءات باستشهاد عشرات المدنيين وجرح المئات معظمهم من النساء والأطفال.
وأردفت الوزارة: تؤكد سورية أن الاعتداءات الإسرائيلية المتكررة على الجمهورية العربية السورية لم ولن تنجح في حماية شركاء إسرائيل وعملائها من التنظيمات الإرهابية كما لم ولن تفلح في إشغال الجيش العربي السوري عن مواصلة الإنجازات التي يحققها في مكافحة الإرهاب وأدوات إسرائيل الأخرى.
وختمت رسالتها بالقول: تعيد حكومة الجمهورية العربية السورية تحذير إسرائيل من التداعيات الخطيرة لاعتداءاتها على سورية وتطالب مجدداً مجلس الأمن بإدانة هذه الاعتداءات الإسرائيلية السافرة واتخاذ إجراءات حازمة وفورية لقمع هذه الاعتداءات ومساءلة إسرائيل عنها.