الجيش يرد على خروقات إرهابيي الغوطة ويتقدم في محيط خنيفيس

| الوطن – وكالات

رغم استمرار الاشتباكات العنيفة وتركزها على محاور محيط دمشق، في حرستا وعربين وعمق الغوطة الشرقية، غير أن وحدات الجيش العربي السورية العاملة على غير جبهة، استمرت في تقدمها، مسجلة خرقاً جديداً وتقدماً ملحوظاً على حساب الإرهاب، في محيط خنيفيس داخل قرية مقسم الحمرات جنوب غرب المدينة الواقعة في ريف حماة الجنوبي الشرقي بعد مواجهات مع جبهة النصرة والفصائل المرتبطة بها.
هذا التقدم جرى بعد تمكن وحدات مشتركة من الجيش والقوات الرديفة، من التصدي لمحاولة تسلل لما يسمى «الجبهة الإسلامية»، وهي إحدى فروع «النصرة» في ريف سلمية الجنوبي الغربي الممتد حتى تلبيسة والرستن في ريف حمص الشمالي، وذلك على محور قرية الرميلة والنقاط العسكرية في الخط الدفاعي الأول عن مدينة سلمية، وقتل العديد من الإرهابيين.
في الأثناء جددت المجموعات المسلحة خرقها اتفاق منطقة خفض التصعيد في الغوطة الشرقية، ورد الجيش على مناطق إطلاق القذائف ما أسفر عن تدمير تحصينات ومنصات لإطلاق القذائف وإيقاع خسائر في صفوف المجموعات المسلحة.
بموازاة ذلك نفت «القناة المركزية لقاعدة حميميم العسكرية» مشاركة القوات الجوية الفضائية الروسية في معارك الغوطة الشرقية «في الوقت الحالي».
وفي السياق جددت المجموعات المسلحة خروقاتها في مدينة درعا، عبر استهدافات صاروخية للمناطق السكنية، في بعض أحياء منطقة درعا البلد بالمحطة وشمال الخط.

 

Do NOT follow this link or you will be banned from the site!