في كأس الاتحاد الآسيوي.. بداية طيبة للوحدة

| الوطن

فرض الوحدة التعادل على الفيصلي الأردني على أرضه ووسط جمهوره بهدفين لمثلهما بعد مباراة ممتعة وساخنة حملت الكثير من الأحداث الدراماتيكية وأجمل ما فيها الأهداف الأربعة.
وكان نجم الوحدة هدافه باسل مصطفى الذي سجل هدفي الفريق رغم الرقابة اللصيقة عليه من دفاع الفيصلي.
وتابع المباراة جمهور لا بأس به من الجالية السورية شجع الوحدة بحرارة، كما جرت المباراة وسط الأمطار بعد أن حلت بركة السماء ضيفاً على اللقاء.
والبداية كانت بهجوم أردني وفرصة ثمينة، رد عليه الوحدة سريعاً، وسجل اسمه متقدماً بهدف باسل مصطفى الذي تابع عرضية برهان صهيوني بعد توغله من الجهة اليسرى، بعد الهدف دانت السيطرة للفيصلي إنما دون فاعلية، وتألق الحارس خالد إبراهيم برد كرتين خطرتين للأردنيين، ما منح فريقه التقدم بنهاية الشوط الأول بهدف دون مقابل.

شوط ساخن
في شوط المباراة الثاني مالت السيطرة والأفضلية لفريق الوحدة الذي بدأ الشوط بضغط على مرمى مستضيفه وأضاع الحمدكو فرصة ذهبية، كما أضاع المصطفى فرصة أخرى للرعونة، وبالمقابل تابع حارس الوحدة ألقه بإبعاد الخطر عن المرمى، ليأتي هدف التعادل للفيصلي منتصف الشوط، الوحدة عاد مرة أخرى للهجوم المرتد بعد أن أغلق مرماه بكثافة واستطاع المصطفى تسجيل هدف التقدم لفريقه مرة أخرى، ومارس لاعبو الفيصلي الاعتراض المتواصل على الحكم واللعب بخشونة دون أي رادع، ومع النهاية كان التعادل للفيصلي بهدف ملعوب، بالمحصلة العامة التعادل نتيجة إيجابية وجيدة من أرض الخصم، في المباراة الثانية خسر ظفار العماني على أرضه أمام الأنصار اللبناني صفر/2.