تشرين وحطين في ديربي خاص جداً

| اللاذقية- الوطن

ديربي من نوع خاص يجمع تشرين وجاره حطين يوم غد، اللقاء كان حديث الشارع الرياضي في اللاذقية منذ صدور جدول الإياب وبدأ يتسع مع اقتراب موعد المباراة لتتحول اللاذقية إلى ما يشبه مدينة تنتظر افتتاح حدث رياضي إقليمي أو قاري، واللافت زيادة الاهتمام بالمباراة من الطرفين مع انتشار صفحات التواصل الاجتماعي وارتفاع روح التنافس بين مشجعي الناديين، حيث نرى التحدي بأبهى حالاته، فيما نتابع صوراً حية من جماهير ولاعبي الفريقين وهي تتحدى بعضها وتتوقع نتيجة اللقاء حيث يستذكر جمهور حطين النتيجة الكبيرة التي فاز فيها فريقه 6/1، واقع الفريقين لا يسر الصديق والعدو وهما يعيشان في ظروف صعبة بقيادة المتطفلين والدخلاء الذين يسعون لإفشال مسيرة إدارتي الناديين.
بنظرة سريعة نجد أن تشرين صاحب الأرض يحتل المركز السابع برصيد 19 نقطة مقابل 18نقطة لحطين والمركز العاشر مؤقتاً، والمتتبع للفريقين يرى تقارباً بالأرقام وكان كل من الفريقين قد فاز بـ5 مباريات على حين تعادل تشرين 4 مرات مقابل 3 تعادلات لحطين وخسر تشرين 5 مباريات مقابل 7 خسارات لحطين، هجوم تشرين عانى عقماً تهديفياً لازمهم لعدة مباريات ما زاد من الضغط الجماهيري عليهم وقد سجلوا 10 أهداف مقابل 9 أهداف دخلت مرماهم، ولدى حطين نجد أن هجومهم سجل 20 هدفاً مقابل 23 هدفاً عانقت شباكهم، وبهذا نرى تفوق هجوم حطين على تشرين بينما امتاز دفاع تشرين عن جاره حطين.

أقوال
مساعد مدرب تشرين محمد سعيد يازجي قال: المباراة صعبة على الفريقين لما لها من أهمية عند جماهير المحافظة، ويحمل الديربي الكثير من معاني الحب والتنافس الشديد، نعاني عدة غيابات والبركة بالبدلاء الذين سيلعبون لتحقيق الفوز وحصد النقاط الثلاث، الحالة المعنوية للاعبينا تحسنت كثيراً عن الأيام السابقة، الفوارق تختفي بمباريات الديربي ويفوز الفريق الأكثر التزاماً بتعليمات الجهاز الفني والأكثر هدوءاً والكرة الآن بملعب اللاعبين.
من جهته فراس معسعس مدرب حطين قال: تكمن صعوبة المباراة بأنها ديربي خاص بمحافظة اللاذقية، اللقاء له حسابات مختلفة بعيدة كل البعد عن ترتيب الفريق المنافس ورصيده وكم سجل من الأهداف وكم استقبلت شباكه، نحترم فريق تشرين صاحب التاريخ ونقدر صعوبة اللقاء وخاصة أن ظروفنا متشابهة وبالعموم سنلعب للفوز وحصد النقاط الثلاث، والفائز هو الأكثر تركيزاً.
ذهابا فاز تشرين 3/1 وكان حطين قد افتتح التسجيل مبكراً عبر محمد العقاد لكن تشرين سجل 3 أهداف بتوقيع عبد الإله الحفيان ومحمود البحر وعمر ريحاوي من ركلة جزاء وحصد نقاط المباراة، واللافت أن كلا الفريقين يلعب بكادر يختلف عن كادر اللقاء السابق، ففي تشرين يقود الفريق ماهر قاسم على حين قاد الفريق ذهاباً محمد اليوسف، ويقود حطين فراس معسعس على حين قاد حطين ذهاباً المدرب زياد شعبو.

 

Do NOT follow this link or you will be banned from the site!