سورية

الجيش يواصل التصدي للإرهابيين بحمص وحماة وداعش يطالب أهالي في اليرموك بالإخلاء

| حمص – نبال ابراهيم – دمشق – الوطن – وكالات

تجددت الاشتباكات بريف حمص الشمالي والشرقي بين الجيش العربي السوري من جهة والتنظيمات الإرهابية والميليشيات المسلحة من جهة ثانية، في حين انذر تنظيم داعش الإرهابي أهالي في مخيم اليرموك جنوب العاصمة بإخلاء منازلهم خلال 48 ساعة.
وذكر مصدر عسكري في حمص لـ«الوطن»، أن وحدات مشتركة من الجيش والقوات الرديفة اشتبكت مع التنظيمات الإرهابية والميليشيات المسلحة المتحالف معها على عدة محاور بمحيط منطقة الحولة بريف حمص الشمالي الغربي بعد أن أقدم المسلحون على استهداف نقاط ومواقع للجيش في المنطقة.
كما دارت اشتباكات بين الجيش والمسلحين على اتجاه جبهات مناطق جواليك والمحطة وسنيسل وجنوب تير معلة بريف حمص الشمالي، بالتزامن مع قصف مدفعي نفذه الجيش على مواقع ومعاقل المسلحين على طول خط الاشتباك رداً على الخروقات التي قام بها المسلحون على تلك المحاور.
وعلى خط مواز استهدف الجيش برمايات مدفعية مركزة معاقل ومواقع للمسلحين في قرى وبلدات الغنطو وتلبيسة والزعفرانة ودير فول والمكرمية رداً على الخروقات التي قام بها المسلحون خلال الـ24 ساعة الماضية، موقعاً إصابات محققة في صفوفها.
وفي السياق، رصدت إحدى الوحدات العسكرية العاملة بريف حمص الشمالي تحركاً لآليات المجموعات المسلحة على الطريق الواصل بين بلدة تلبيسة وقرية الغنطو وتعاملت معها بالوسائط النارية المناسبة ما أسفر عن إيقاع إصابات مباشرة في صفوف المسلحين وإعطاب سيارتين على الأقل.
بالانتقال إلى ريف حمص الشرقي، فقد تجددت المواجهات بين قوات الجيش والقوى الرديفة من جهة وتنظيم داعش الإرهابي من جهة أخرى بعد أن حاول مسلحو التنظيم التسلل باتجاه منطقة حميمة والمحطة الثانية في البادية الشرقية.
وتمكن الجيش من إفشال عملية التسلل وإحباطها بعد إيقاع أعداد من القتلى والجرحى في صفوف داعش وإجبار الباقين على الفرار.
بالانتقال إلى ريف حماة، فقد تحدثت مصادر أهلية لـ«الوطن» عن رمايات مدفعية مكثفة على مواقع وتحركات التنظيمات الإرهابية والميليشيات المسلحة في كفر زيتا بريف حماة أطلقها الجيش، فيما كان الطيران الحربي يستهدف مواقع المسلحين في كفر زيتا واللطامنة بريف حماة الشمالي بعدة ضربات جوية.
وفي إدلب، أكدت وكالة «سانا» سقوط عدة قذائف هاون أطلقها مسلحو «جبهة النصرة» الإرهابية في ناحية بنش المجاورة على بلدتي الفوعة وكفريا ما تسبب بإصابة شاب وطفل بجروح خطيرة، ونقلت عن مصادر أهلية إشارتها إلى صعوبة معالجة المصابين نتيجة النقص الحاد في الأدوية والمستلزمات الطبية بسبب حصار المجموعات الإرهابية.
وأما في ريف العاصمة، فقد ذكرت مواقع إلكترونية معارضة أن أربعة مسلحين من ميليشيا «الجيش الحر» قتلوا الإثنين، بقصف جوي يرجح أنه روسي على منطقة القلمون الشرقي، موضحة أنهم ينتمون إلى ميليشيات «لواء الصناديد» و«جيش تحرير الشام» التابعين لـ«الحر».
وفي جنوب دمشق، تحدثت مصادر أهلية لـ«الوطن» عن أن تنظيم داعش أنذر أهالي المناطق الواقعة تحت سيطرته حديثاً بإخلاء منازلهم خلال مدة أقصاها 48 ساعة؛ بالإضافة إلى حملة اعتقالات طالت عشرات الشباب تحت دعوة انتهاكات أوامر داعش من تدخين أو ارتداء لباس غير شرعي وغير ذلك.
ولفتت المصادر إلى أن الجيش السوري استهدف سيارة للتنظيم قرب كوسكو مارت في شارع الثلاثين بمخيم اليرموك ودمرها وقتل من فيها.
وكان تنظيم داعش سيطر مؤخراً على شارع حيفا ومنطقة المشروع وسط مخيم اليرموك بعد أن طرد مسلحي «النصرة» منها. وتحدثت «القناة المركزية لقاعدة حميميم العسكرية» أمس عن خروقات لنظام وقف الأعمال القتالية خلال الـ24 ساعة الماضية في ريفي اللاذقية وحلب والغوطة الشرقية.
وذكر المركز، أنه «خلال الـ24 ساعة الماضية قدم الأطباء الروس إسعافات إلى 85 سورياً بما في ذلك 35 طفلاً» لافتاً إلى قيامه بـ«إيصال مياه الشرب إلى قرية مراط بريف دير الزور» على حين لا تزال عملية عودة اللاجئين والنازحين إلى بيوتهم هناك مستمرة.
وأكد المركز عودة 412 شخصاً ومعظمهم من ريفي حماة (29) حمص (12) ودمشق (9) ودير الزور (362) خلال الـ24 ساعة الماضية.

مقالات ذات صلة

Do NOT follow this link or you will be banned from the site!

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock