استقبل بعضاً من أهاليهم.. وأكد أن الدولة لم ولن تألو جهداً في سبيل معرفة مصير كل مفقود… الرئيس الأسد: تحرير المخطوفين ليس قضية إنسانية فقط بل وطنية

| وكالات

أكد الرئيس بشار الأسد أن تحرير المخطوفين ليس قضية إنسانية فقط بل وطنية أيضاً، وهذا هو الأساس ولن نفرط بأي مفقود أو مخطوف وإن كان على قيد الحياة فسنحرره مهما كلف الأمر.
وأشار الرئيس الأسد خلال استقباله أمس عدداً من أهالي المخطوفين الذين لم يجدوا أبناءهم بين من تم تحريرهم من دوما خلال الأيام الماضية، إلى أن تحرير المخطوفين الذي تم سابقاً أو من دوما أول من أمس، ما كان ليحصل لولا تضحيات رجال وأبطال الجيش العربي السوري الذي قدم الشهداء والجرحى لإخراج كل مخطوف منهم.
ولفت الرئيس الأسد إلى أن قضيــــة المخطــوفين تشـــكل أولــويــة بالنسبة للدولة بجميع مؤسساتها، وهي لم ولن تألو جهداً في سبيل معرفة مصير كل مفقود.
بدورهم قال أهالي المخطوفين: ثقتنا بالدولة وبالجهود التي تبذلها لمعرفة مصير أبنائنا ثقة كبيرة وثابتة.