قرار بفصل سياحة طرطوس عن اللاذقية .. الترخيص لإشادة 178 مشروعاً في الساحل بقيمة 842 مليار ليرة

| الوطن

أصدر وزير السياحة بشر يازجي القرار 1600 المتضمن إحداث غرفة سياحة لمحافظة اللاذقية وغرفة سياحة لمحافظة طرطوس كخطوة باتجاه تفعيل السياحة في الساحل السوري بالشكل الأمثل.
وبينت الوزارة في تصريح لـ«الوطن» أن القرار يشكل قفزة نوعية من خلال تشجيع الاستثمارات والمؤسســـات والمكاتب والمنشـــآت الســياحية وتبسيط الإجراءات أمامها والارتقاء بمستوى الخدمات السياحية المقدمة بما يليق بزوار سورية ومكانتها السياحية والتاريخية العريقة.
وتضمن القرار فصل غرفــة الســـياحة في المنطقـــة الساحليـــة إلى غــرفتين إحداهما في اللاذقية والثانية في طرطوس، وأن تنقل عضوية أصحاب المواقع السياحية المنتسبة لغرفة سياحة المنطقة الساحلية إلى هاتين الغرفتين وفق توضعهم الجغرافي على أن يقوم اتحاد غرف السياحة وبإشراف الوزارة من خلال لجنة متخصصة بالإعلان عن إجراء انتخابات مجلس إدارة الغرفتين المحدثتين خلال أسبوع من تاريخه.
وبينت الوزارة أن عدد المنشآت السياحية داخل الخدمة في الساحل الســوري حتى نهايـــة عام 2017 بلغ 461 منشـــأة منها 267 في محافظـــة اللاذقية، وفي محافظة طرطــوس 194 منشــأة سياحيــة داخــل الخدمـــة، وبلغ عدد المنشآت السياحية قيد التشغيل 598 منشــأة سياحيــة منها 397 منشأة في محافظة اللاذقية و201 منشأة في محافظة طرطوس.
كما بلغ عدد المشاريع السياحية المرخص بإشادتها في الساحل 178 مشروعاً بقيمة استثمارية 842 مليار ليرة سورية تتوزع في محافظة اللاذقية 100 مشروع بكلفة استثمارية 437 مليار ليرة سورية، و78 مشروعاً في محافظة طرطوس بكلفة استثمارية 405 مليارات ليرة سورية.
كما طرحت وزارة السياحة 16 موقعاً للاستثمار السياحي في الساحل السوري خلال عام 2017منها 9 مواقع في اللاذقية و7 مواقع في طرطوس، كما تم طرح 6 مواقع شواطئ مفتوحة ومتنزهات منها 4 مواقع في اللاذقية وموقعان في طرطوس، وتستمر الوزارة بطرح مواقع جديدة للاستثمار السياحي ومتنزهات سياحية وشواطئ مفتوحة ضمن سوق الاستثمار المفتوح.