في ورشة حول ريادة الأعمال … القلاع يدعو الشباب للابتعاد عن الوظيفة والتوجه لإقامة المشاريع

| صالح حميدي

دعا رئيس مجلس إدارة غرفة تجارة دمشق غسان القلاع الشباب السوري وخاصة منهم رواد الأعمال إلى الابتعاد عن العمل الوظيفي الاعتيادي والانطلاق باتجاه أعمال تحمل طابع الاعتماد على النفس، وذلك عبر إقامة مشاريع وتأسيس المحال والورش التي تحقق لصاحبها الاستقلالية والتفرد في أعمال تصقل مهارات أصحابها في مختلف مجالات العمل في الأسواق، وتحقق لهم الحضور اللافت في مجتمع الأعمال، عبر تطوير هذه الأعمال.
جاء حديثه هذا خلال ورشة عمل حول تعزيز بيئة الأعمال في غرفة تجارة دمشق أمس، وذلك بالتعاون مع مركز الأعمال والمؤسسات السوري، منوهاً بأن القلاع ومن موقعه كنائب رئيس مجلس إدارة مركز الأعمال وبحضور حشد من الشباب ورواد أعمال وأصحاب مشاريع ومؤسسات داعمة؛ دعا الشباب إلى امتلاك قدرة الدخول في مشاريع خلاقة تحمل طابع الإبداع والمجازفة، والتي هي من أبرز صفات ريادة الأعمال، والانطلاق بمثل هذه المشاريع بقلب قوي وأفق واسع وتفكير إبداعي مع المهارة والحركة والفهلوة والشطارة الإدارية.
ووصف القلاع الشباب الرواد بملائكة الأعمال، وحثهم على الإرادة والتصميم لأنها سرّ النجاح، منوهاً بأن التردد أسوأ من الفشل وهناك أعمال كبيرة بدأت بأفكار صغيرة.
من جانبه بيّن محمد شبارق (خبير تطوير أعمال) خلال عرضه لمفهوم صناعة الاحتضان أن تقاليد المجتمع السوري تحتوي على الكثير من مفاهيم حاضنات الأعمال مثل شيخ الكار والمعلم وكبير العيلة وغيرها من المسميات وتحمل في جوهرها كل معاني حاضنات الأعمال وصناعتها.
وخلال شرحه لحاضنة الأعمال عرض بعض مهامها ووظائفها وأبرزها لزيادة فرصة نجاح المشاريع الجديدة وتوفير بيئة ملائمة لنشأة المشاريع الصغيرة وحمايتها في مراحلها الأولى الصعبة وتحويل البحوث والدراسات إلى مشاريع.
ودعا من جهة أخرى إلى ضرورة إبداع نموذج اقتصادي خاص يحقق مصالح الناس ويتمتع بالعدالة وتأمين الفرص الاقتصادية المطلوبة لشرائح المجتمع خلال هذه المرحلة. كما دعا غرف التجارة في سورية لإنشاء مسرّعات أعمال وخدمات بمختلف أنواعها؛ الهادفة للربح وغير الهادفة إلى الربح، موضحاً أنها كيان اقتصادي يهدف إلى استثمار أموال المستثمرين في مشروعات وشركات تمتلك مقومات تؤهلها للنجاح وتحقيق أرباح في المستقبل وتؤهلها لأن تكون شركات ناجحة بعد أن توفر لها بعض الخدمات مثل التمويل والإشراف والخبراء.
وأوضح أن خدمات مسرعات الأعمال تتركز على المساعدة في التسويق والحسابات والإدارة المالية والتواصل مع حلفاء استراتيجيين في السوق ومع المستثمرين لرأس المال المخاطر وتوفير طاقم استشاري ورقابي متخصص في القانون التجاري وخاصة قانون الشركات وإدارة الملكية الفكرية.