خطة حكومية للتدخل الاجتماعي «السريع» في الغوطة الشرقية

| الوطن – خاص

أنجزت الحكومة المرحلة الأولى من خطة تنمية الموارد البشرية للغوطة الشرقية، وأولويات العمل لاستعادة مقومات الحياة الطبيعية فيها، فتضمنت مرحلتي عمل الأولى للتدخل الاجتماعي السريع للفئات الأكثر هشاشة والثانية للتدخل البرامجي لتطوير مؤشرات التنمية الاجتماعية.
وشملت الخطة التي حصلت «الوطن» على نسخة منها في مرحلتها الأولى عدة خطوات عمل للتدخل الاجتماعي السريع للفئات الأكثر تضرراً من الحرب، والبدء بمعالجة 14 مشكلة وتكثيف الجهود بشأنها وذلك بعد تحديد الفئات المستهدفة.
وأشارت الخطة إلى إشراف وزارة الشؤون الاجتماعية والعمل لتطبيق هذه المرحلة بشكل أساسي مع مساهمة الوزارات والجهات العامة وخصوصاً الإدارة المحلية والبيئة، إضافة إلى التنفيذ بمشاركة الجمعيات والمؤسسات الأهلية وبالتنسيق مع الهيئة السورية لشؤون الأسرة والإسكان لتكون نتائج هذه المرحلة ومخرجاتها أساساً لتطوير المرحلة الثانية.
وبدأت مرحلة التدخل العاجلة قصيرة المدى من شهر آذار الماضي وتستمر مدة سنة بشكل أولي، مع إمكانية التمديد حسب الواقع التنفيذي وقياس الأثر.