52 ألف طالب يتقدمون لامتحانات الإعدادية والثانوية في حلب منهم 4 آلاف من المناطق الساخنة … مدير التربية: 82 ألف طالب في منبج يدرسون منهاج الوزارة إعادة تأهيل وافتتاح 110 مدارس في الأحياء المحررة في حلب

| محمود الصالح

بدأت مدينة حلب باستقبال أكثر من أربعة آلاف طالب في امتحانات الشهادتين الإعدادية وتستعد للاستقبال طلاب الثانوية لهذا العام من المناطق الساخنة بعد أن وفرت لهم التربية أماكن الإقامة والإطعام والمدرسين لإجراء مراجعات يومية قبل الامتحان.
وأكد مدير التربية في حلب إبراهيم ماسو لـ«الوطن»: إن عدد المدارس التي يتم تأهيلها في الأحياء الشرقية المحررة وعاد الطلاب إليها بلغ حتى الآن 110 مدارس تضم أكثر من 90 ألف طالب من جميع المراحل وهؤلاء الأطفال فقدوا أكثر من 6 سنوات من عمرهم التعليمي يتم العمل على إعادة الفاقد التعليمي من خلال البرنامج (ب)، إضافة إلى عمل المديرية على إعادة تأهيل 50 مدرسة جديدة في مدينة حلب كانت المجموعات الإرهابية قد دمرتها وفي ريف حلب الشرق المحرر، كما تم إعادة افتتاح وتأهيل 16 مدرسة في منطقة الباب و72 مدرسة في دير حافر و56 مدرسة في الخفسة و17 مدرسة في مسكنة، وتضم هذه المدارس في الريف أكثر من 25 ألف طالب جميعهم عادوا بعد التحرير، لافتاً إلى أن هذه المدارس ما تزال تعاني نقص الكوادر التعليمية فيها مما اضطرنا إلى الموافقة على قبول تعيين الوكلاء في تلك المدارس بهدف عدم إبقاء أي طفل خارج المدرسة ومن خلال متابعتنا نعتقد أن نسبة التسرب في الريف الشرقي لا تتجاوز 15 بالمئة من الأطفال.
وأوضح ماسو أن عدد المتقدمين إلى الامتحانات للشهادتين الإعدادية والثانوية لهذا العام في حلب يصل إلى 52 ألف طالب تم توزيعهم على المراكز الامتحانية في المدينة والريف وتم توفير كوادر المراقبة وكذلك جميع مستلزمات المراكز المادية وتم إحداث 3 مراكز في سفيرة ونبل للدراسة النظامية أما الدراسة الحرة فجميعهم في مدينة حلب.
وأكد مدير التربية أن المديرية توفر كل الإمكانيات في المدارس الواقعة خارج السيطرة وهناك 280 مدرسة في منبج تضم 82 ألف طالب وتدرس فيها مناهج وزارة التربية ويتم الإشراف عليها بشكل كامل وكذلك في إعزاز أما المدارس في سمعان الغربية فجميعها مغلقة والآن يتم الاستعداد لاستقبال 4 آلاف طالب للشهادتين الإعدادية والثانوية 3000 منهم من منبج للمشاركة في الامتحانات، وقد وفرنا لهم جميع المستلزمات وكان عدد الطلاب الذين شاركوا في العام الماضي في امتحانات الثانوية في المناطق الساخنة لا يزيد على 1200 طالب.
وعن إجراءات التربية حيال المعاهد الخاصة غير المرخصة بيّن مدير التربية أن عملية المتابعة ما زالت مستمرة وتم ضبط 56 معهداً في العام الحالي منها أغلق ومنها تم الترخيص له بشكل نظامي ولكن لا يمكن أن نقبل بوجود معهد خاص أو مدرسة من دون ترخيص أو مخالف للتعليمات الخاصة بهذا الجانب وفي عام 2017 تم ضبط 73 معهداً ومدرسة خاصة، مضيفاً: الآن نجد انضباطاً واضحاً في أداء التعليم الخاص لكونه يشكل عنصراً مهماً في العملية التربوية.