الحكومة الفلسطينية تطالب بتحرك دولي لوقف انتهاكات الاحتلال وتدين استمرار التهديدات

طالبت الحكومة الفلسطينية المجتمع الدولي بتحمل مسؤولياته حيال مواصلة سلطات الاحتلال الإسرائيلي انتهاكاتها بحق المقدسات الإسلامية والمسيحية في فلسطين المحتلة. ودعت الحكومة في بيان لها أمس نقلته وكالة وفا الفلسطينية المجتمع الدولي إلى التحرك العاجل للضغط على سلطات الاحتلال من أجل التراجع عن قرارها إغلاق الحرم الإبراهيمي الشريف في مدينة الخليل أمام الفلسطينيين لمدة 24 ساعة معتبرة ذلك جريمة جديدة في سجل جرائم الاحتلال بحق الشعب الفلسطيني وأرضه ومقدساته. وكانت وزارة الأوقاف الفلسطينية حذرت من أن سلطات الاحتلال تعمل بشكل ممنهج ويومي للسيطرة على الأماكن الدينية الإسلامية والمسيحية وخاصة في القدس المحتلة لفرض سياسة الأمر الواقع على الفلسطينيين. كما أدانت الحكومة الفلسطينية بأشد العبارات استمرار تحريض مسؤولي كيان الاحتلال الإسرائيلي على الشعب الفلسطيني ومواصلة إطلاق التهديدات وتنفيذ المخططات المعادية لتطلعاته الوطنية.
ونقلت وكالة معا عن المتحدث باسم الحكومة يوسف المحمود قوله أمس: إن تصريحات وزير الاتصالات في حكومة الاحتلال يسرائيل كاتس التي قال فيها إن غزة لن تتصل بالضفة تأكيد جديد على مخططات الاحتلال العدوانية الرامية لتمزيق الجغرافيا الفلسطينية والإبقاء على الانقسام ومن ثم تدمير أي إمكانية لإقامة الدولة الفلسطينية المستقلة كاملة السيادة وعاصمتها القدس الشرقية. كما أكدت وزارة الخارجية الفلسطينية أن صمت المجتمع الدولي يشجع سلطات الاحتلال الإسرائيلي على استمرار الاستيطان على أراضي الفلسطينيين. ونقلت وكالة وفا الفلسطينية عن الخارجية قولها في بيان أمس: إنه مع مرور الوقت تتكشف المخاطر الكارثية والأبعاد الاستعمارية العنصرية لما يسمى قانون القومية اليهودي الذي بات يمثل مظلة لتمرير سياسات الاحتلال العدوانية على الفلسطينيين وخاصة الاستيطانية والتهويدية مشيرة إلى أن سلطات الاحتلال كثفت مؤخراً عمليات الاستيطان على الأراضي الفلسطينية المحتلة متجاهلة قرارات الشرعية الدولية ذات الصلة.
من جهة أخرى اعتقلت قوات الاحتلال الإسرائيلي فجر أمس سبعة فلسطينيين بينهم طفل من القدس المحتلة ومناطق أخرى في الضفة الغربية.
وذكرت وكالة وفا الفلسطينية أن قوات الاحتلال اعتقلت أربعة فلسطينيين بينهم الطفل محمد عبد عطية من القدس المحتلة واثنان من بلدة بيت ريما في رام اللـه وفلسطيني من طولكرم في الضفة الغربية. واستدعت مخابرات الاحتلال الطفل سلطان سمرين من حي وادي حلوة بالقدس المحتلة إلى مركز تابع لها للتحقيق.
إلى ذلك قال قيادي في حركة المقاومة الإسلامية الفلسطينية (حماس): إن محادثات تتوسط فيها الأمم المتحدة ومصر للتوصل إلى اتفاق لتهدئة التوترات بين «إسرائيل» وقطاع غزة «في مرحلة متقدمة».
في هذه الأثناء كشفت صحيفة «هآريتس» عن تخطيط تل أبيب لتوسيع مستوطنة «عميحاي» شمالي الضفة الغربية إلى زهاء ثلاثة أضعافها، لتشمل نقطة استيطانية عشوائية تبعد عنها عدة كيلو مترات.
وسوف توسع سلطات الاحتلال المستوطنة حسب الخطة، بـ60 وحدة سكنية إضافية في المرحلة الأولى و300 أخرى في المستقبل.

وكالات

Do NOT follow this link or you will be banned from the site!