سورية

زار معبر جديدة يابوس.. والعائلات العائدة تؤكد: آن الأوان ليلتئم شملنا … خميس: خطوات كبيرة على صعيد الإجراءات والتسهيلات لعودة المهجرين

| الوطن

أكد رئيس مجلس الوزراء عماد خميس أن ما تشهده المعابر الحدودية ومطار دمشق الدولي من عودة لأبنائنا السوريين هي نتاج الانتصارات التي حققها الجيش العربي السوري وتضحياته العظيمة، لافتاً إلى أن الحكومة تتواصل مع الدول الصديقة لتسهيل عودة المهجرين في الخارج، وأن هناك خطوات كبيرة لتأمين تسهيلات عودتهم.
وقام رئيس مجلس الوزراء أمس بزيارة إلى مركز جديدة يابوس الحدودي مع لبنان، واطلع على إجراءات العمل فيه لجهة تسهيل عودة المواطنين السوريين المهجرين في الخارج وتبسيط الإجراءات في ظل التزايد الملحوظ بعدد العائدين.
وقال خميس، في بيان تلقت «الوطن» نسخة منه: «إن ما تشهده المعابر الحدودية ومطار دمشق الدولي من عودة لأبنائنا السوريين هي نتاج الانتصارات التي حققها الجيش العربي السوري وتضحياته العظيمة على مدى ثماني سنوات وبسط الأمن والأمان على مساحة جغرافية الوطن.
وأكد خميس، أن الدولة السورية تحملت مسؤوليتها بشكل كبير تجاه من غادر سورية بفعل الإرهاب، لافتاً إلى أن هناك خطوات كبيرة على صعيد الإجراءات التشريعية وتأمين التسهيلات بهدف عودتهم إلى وطنهم الأم.
وأوضح خميس، أن الحكومة تتواصل مع الدول الصديقة لتسهيل عودة المهجرين السوريين في الخارج، وأنه تم تشكيل هيئة تنسيق بهذا الخصوص، مشيراً إلى أن الحكومة تقدم التسهيلات على المعابر الحدودية سواء لوجستيا للمجموعات أو من خلال العودة الفردية، كما يتم تقديم الخدمات المباشرة «الهجرة والجوازات» والخدمات الطبية لمن يحتاجها.
وأكد خميس، أن الدولة تتدخل بشكل مباشر لإعادة البنى التحتية الأساسية وتأمين الخدمات الأولية بشكل النسبي، وأن الإمكانات المتاحة لجميع المناطق التي يحررها الجيش العربي السوري من الإرهاب، مشدداً على أن هذه خطوة مهمة في طريق عودة أبنائها إليها.
ولفت رئيس مجلس الوزراء إلى أن الحكومة وضعت خطة للتنمية البشرية والحماية الاجتماعية في كل منطقة، بهدف إزالة الأثر الذي تركه الإرهاب، وذلك من خلال عودة المدارس، وتأمين فرص العمل، إضافة إلى خطة لعودة المنشآت الخدمية والاقتصادية وإطلاق القروض التنموية بهدف عودة المواطنين إلى مناطقهم.
من جانبهم، وبحسب البيان، قالت العائلات السورية العائدة من لبنان إلى أرض الوطن سورية في مركز جديدة يابوس: «آن الأوان اليوم بفضل الانتصارات التي حققها الجيش العربي السوري الذي حرر منازلنا وأرضنا من الإرهاب أن نعود لوطننا الأم سورية، وأن يلتئم شملنا مع أهلنا وأحبتنا الذين غادرناهم بعد أن احتل الإرهاب منازلنا وأرضنا، واليوم بفضل حكمة السيد الرئيس بشار الأسد وبفضل دماء شهداء جيشنا العظيم نعود لبناء منازلنا من جديد ونعيد أبناءنا للمدارس ونعود لأعمالنا التي هجرناها من سنوات وسنعمل يداً بيد لإعادة بناء سورية من جديد».
وأكدت العائلات، أن هناك تسهيلات كبيرة وإجراءات مبسطة في المركز لإنجاز معاملات العائدين في مدة زمنية لا تتجاوز خمس دقائق وسرعة ودقة في الإنجاز.
وفي وقت سابق من يوم أمس، أفادت وكالة «سانا» للأنباء، أن رئيس مجلس الوزراء زار مركز جديدة يابوس أمس، واطلع على إجراءات العمل فيه لجهة تسهيل عودة المواطنين السوريين المهجرين في الخارج وتبسيط الإجراءات في ظل التزايد الملحوظ بعدد العائدين.
واستمع خميس، بحسب الوكالة، من المواطنين القادمين إلى مستوى الخدمات والإجراءات بهدف تذليل العقبات لتسهيل عملية الدخول، حيث عبروا عن رضاهم على مستوى وجودة الخدمات والسرعة في الإنجاز كما قدم القائمون على المركز شرحاً عن واقع العمل وآليات تقديم الخدمة في ظل قدوم نحو 10 آلاف مواطن سوري يومياً عبر هذا المنفذ.
شارك في الزيارة وزير الإدارة المحلية والبيئة حسين مخلوف رئيس هيئة تنسيق عودة المهجرين السوريين في الخارج.
وكان المتحدث الرسمي باسم مركز التنسيق المشترك، العقيد أليكسي بوسونكو قد قال، الجمعة الماضية: «على مدار اليوم الماضي، عاد 117 لاجئاً (35 امرأة و59 طفلاً) من لبنان عبر المعبر الحدودي «جديدة يابوس – القصير»، إلى سورية.

مقالات ذات صلة

Do NOT follow this link or you will be banned from the site!

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock