دمشق: ملتزمون بالأهداف والمبادئ السامية لمعاهدة «الحظر النووي»

| وكالات

أكد مندوب سورية الدائم لدى الأمم المتحدة في فيينا بسام صباغ، أن بقاء إسرائيل بما تمتلكه من قدرات نووية خارج إطار معاهدة عدم انتشار الأسلحة النووية واتفاق الضمانات الشاملة مع الوكالة الدولية للطاقة الذرية، يمثل خطراً جسيماً على نظام منع الانتشار، ويبعث على القلق العميق لدى جميع دول منطقة الشرق الأوسط، كما يعوق إنشاء منطقة خالية من كل أسلحة الدمار الشامل في الشرق الأوسط.
وأوضح صباغ أن سورية من أوائل الدول التي انضمت إلى معاهدة عدم انتشار الأسلحة النووية، وكانت وما زالت ملتزمة بالأهداف والمبادئ السامية لهذه المعاهدة، والمتمثلة في الاستفادة من الطاقة النووية للأغراض السلمية كما تؤمن بأهمية التعاون الدولي في مجال الاستخدام السلمي للطاقة النووية الذي يزيد من قدرات الدول الأعضاء ويعود بالفائدة عليها.
وشدد السفير صباغ على أن الإقرار الإسرائيلي مؤخراً بالمسؤولية عن العدوان على سيادة الأراضي السورية في عام 2007، وذلك بعد عقد من الإنكار يجعل من الضروري الآن التحرك لإدانة هذا العدوان الإسرائيلي الآثم وإلزام إسرائيل بالتعاون مع الوكالة الدولية للطاقة الذرية.
ورحب صباغ بالتزام إيران في تنفيذها لخطة العمل الشاملة المشتركة، والذي أكدته تقارير الوكالة ومفتشوها مرات عديدة كما استنكر القرار أحادي الجانب الذي اتخذته الولايات المتحدة بالانسحاب غير المشروع من خطة العمل الشاملة المشتركة، والذي لم يكن له ما يبرره ويشكل انتهاكاً صارخاً لقرار مجلس الأمن 2231-2015 والذي وضع هذا الإنجاز الدبلوماسي الفريد في خطر شديد.
كما أبلغ السفير صباغ المؤتمر العام للوكالة بأن سورية قد أودعت لدى المدير العام صكي المصادقة على اتفاقية تقديم المساعدة في حال وقوع حادث نووي أو طارئ إشعاعي، واتفاقية التبليغ المبكر عن وقوع حادث نووي أو طارئ إشعاعي وأنها مستمرة بدراسة الاتفاقيات الأخرى ذات الصلة.

Do NOT follow this link or you will be banned from the site!