موسكو تثبّت اليوم التورط الإسرائيلي بإسقاط «إيل 20»

| وكالات

على حين بدا أنه إصرار روسي على تحميل «كامل المسؤولية» للاحتلال الإسرائيلي بسقوط الطائرة الروسية «إيل 20» قبالة السواحل السورية الأسبوع الماضي، تنشر وزارة الدفاع الروسية اليوم «بيانات عن أنشطة الطيران الإسرائيلي في منطقة تحطم الطائرة».
وبحسب وكالة «سبوتنيك»، وعدت الوزارة في بيان لها أمس، بتقديم تسلسل زمني لكل دقيقة من حادثة تحطم الطائرة مع بيانات رادارية حول الوضع الجوي في سورية.
وسبق للوزارة أن حملت الاحتلال الإسرائيلي «كامل المسؤولية» عن سقوط الطائرة وأكدت احتفاظها بـ«حق الرد» عندما كشفت أن مقاتلات إسرائيلية من طراز «إف 16» هاجمت أهدافاً سورية في مدينة اللاذقية، وأنه وخلال قيام الدفاعات الجوية السورية بالتصدي للطائرات الإسرائيلية، أسقطت طائرة «إيل 20» بواسطة صاروخ إس 200، وقتل على إثرها 15 جندياً روسياً.
وجاء بيان «الدفاع الروسية» أمس ليدحض ما ادعاه المسؤولون الإسرائيليون من أن دمشق هي المسؤولة عن سقوط «إيل 20» كما يدحض ما ذكره مسؤول عسكري إسرائيلي بأن وفد الاحتلال بزعامة قائد سلاح الجو الإسرائيلي، عميكام رونكين، وخلال الاجتماعات مع قادة الجيش الروسي في موسكو أواخر الأسبوع الماضي، قدم «إثباتاً كيف أن النيران السورية المضادة للطائرات كانت السبب المباشر في إصابة الطائرة الروسية».
في غضون ذلك، ذكر موقع «الميادين نت» أنه حصل على معلومات تفيد بأن روسيا بصدد إغلاق المجال الجوي فوق المياه الإقليمية السورية بعد انتهاء مناوراتها في المتوسط، في 26 أيلول الجاري، مشيرة إلى أن «الإغلاق» بُحث ضمن إجراءات الرد على إسقاط «ايل 20» في اجتماع مجلس الأمن القومي الروسي الخميس الماضي.
ولفت الموقع إلى أن موسكو تجري اتصالات عبر القنوات الدبلوماسية والعسكرية مع الدول المعنية بقرار إغلاق الأجواء السورية.

 

Do NOT follow this link or you will be banned from the site!