سورية

لحود: الغرب يعلم أن السوريين وحدهم من يقررون مستقبل بلدهم

| وكالات

أكد الرئيس اللبناني الأسبق العماد إميل لحود أن سورية التي تواجه اليوم كيان الاحتلال الإسرائيلي والإرهاب معاً، تخرج من معركتها الكبرى لحماية الأمة العربية منتصرة على أخطر هجمة إرهابية في تاريخ العالم.
وأكد لحود في بيان له أمس بمناسبة ذكرى الرئيس جمال عبد الناصر ، نقلته وكالة «سانا» للأنباء، أن سورية التي تواجه اليوم مع المقاومة في لبنان كيان الاحتلال الإسرائيلي والإرهاب التكفيري معا وهما وجهان لعملة واحدة تخرج من معركتها الكبرى لحماية الأمة العربية منتصرة على أخطر هجمة إرهابية في تاريخ العالم.
وأوضح لحود، أن بعض دول الغرب لا تزال لا تدرك خطر هذا الإرهاب الذي استقر على أراض عربية بتسهيل من دول مرصودة للتحريض والتمويل ولا تزال حتى اليوم لا تدرك أهمية الانتصار الكبير الذي حققته سورية في مواجهة الإرهابيين التكفيريين.
وأشار لحود إلى أن هذا الغرب وبالرغم من هذا الارتباك يعلم جيداً أن السوريين هم وحدهم من يقررون مستقبل بلدهم.
من جانبها نقلت الوكالة الوطنية عن لحود قوله في البيان: إن «ذكرى رحيل القادة الكبار محطات لأخذ العبر من تاريخهم الذي يحدد مسار الأوطان والأمم».
وقال: «في مثل هذا اليوم منذ 46 عاماً خلت، توفي الرئيس جمال عبد الناصر رئيساً قومياً عربياً، آمن بوطنه وأمته عزيزاً حراً سيداً ومستقلاً وغير منحاز لا لشرق ولا لغرب، مضيفاً: «تآمر عليه الغرب وتلقى كل الضربات منهم، لأنه نصير أمته العربية ومناوئ للكيان الإسرائيلي، وشاءت الأقدار أن روسيا السوفياتية آنذاك كانت إلى جانبه ولم تتركه في مختلف حياته الكفاحية، واليوم ليس من المصادفة أن روسيا الاتحادية نصيرة الحق العربي بوجه الكيان الإسرائيلي، تقف إلى جانب الجمهورية العربية السورية ورئيسها بشار الأسد، قيادة وشعباً وجيشاً كما كانت في عهد الرئيس الراحل حافظ الأسد، حافظ الكرامة العربية».
وأكد لحود أن إنهاء الحرب الكونية على سورية مرتكز على القيادة الشرعية وإنجازات الجيش العربي السوري في الميدان.

 

مقالات ذات صلة

Do NOT follow this link or you will be banned from the site!

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock