اقتصاد

مباحثات مع إيران لإعادة محطة توليد حلب الحرارية إلى الخدمة

| الوطن

بحث وزير الكهرباء محمد زهير خربوطلي مع مستشار النائب الأول للرئيس الإيراني رئيس لجنة تنمية العلاقات الاقتصادية السورية الإيرانية العراقية حسن دانائي فر في طهران سبل وآليات تعزيز التعاون الاستراتيجي في مجال القطاع الكهربائي.
وبحسب وكالة سانا، أكد الجانبان خلال المباحثات أمس بحضور ممثلي شركة «آي بي آر سي» التابعة لوزارة الطاقة الإيرانية والسفير السوري في طهران عدنان محمود العزم المشترك على الاستفادة من الإمكانيات الموجودة والمتوافرة وبناء شراكة كاملة بين الشركات السورية والإيرانية بمشاركة القطاعين العام والخاص واتخاذ خطوات عملية لتحقيق قفزة نوعية في مجال القطاع الكهربائي.
وأشار الوزير خربوطلي إلى أهمية محطة توليد حلب الحرارية وإعادة صيانتها وتأهيلها نظراً إلى أن مدينة حلب مدينة صناعية مهمة وقال: «نعمل جاهدين لإعادة المحطة إلى الخدمة بطاقة 1065 ميغاواط».
كما شدد خربوطلي على أهمية التعاون بين شركة «آي بي آر سي» ووزارة الكهرباء وقال: «ستتم الاستفادة من الخبرات المتوافرة لدى هذه الشركة في رفد القطاع الكهربائي في سورية وأنه تم الاتفاق على عقد لقاءات ثنائية بين الخبراء من كلا الجانبين لدراسة ما يحتاجه القطاع الكهربائي السوري».
وأوضح خربوطلي أنه طلب من إدارة شركة «آي بي آر سي» التي تعمل في مجال البناء والتعمير والإصلاح والتركيب والتصميم الإسراع بتقديم عرضها الفني والمالي بما يخص محطة توليد حلب الحرارية كحد أقصى خلال 60 يوماً من تاريخه.
من جانبه أكد دانائي فر استعداد الشركات الإيرانية الكامل للتعاون مع الجانب السوري في مجال القطاع الكهربائي في سورية لافتاً إلى أن زيارة وزير الكهرباء مهمة جداً في الوقت الراهن وستترجم عملياً من خلال الاتفاقيات الحاصلة ومن خلال الرغبة الصادقة لدى الجانبين في العمل لدعم القطاع الكهربائي في سورية.
وفي تصريح له عقب المباحثات بيّن الوزير خربوطلي أن اللقاء مع الجانب الإيراني تناول المشاريع التي تخص المنظومة الكهربائية السورية وكان التركيز حول إعادة محطة توليد حلب الحرارية إلى الخدمة.
من جهته أكد دانائي فر في تصريح مماثل أن اللقاء مع وزير الكهرباء كان مهماً ومثمراً وتم خلاله الحديث عن نقل التكنولوجيا والخبرات إلى الجانب السوري، مشيراً إلى أهمية الربط الكهربائي بين سورية وإيران والعراق ولبنان نظراً لأهميته الخدمية والاقتصادية للمنطقة وشعوبها.

مقالات ذات صلة

Do NOT follow this link or you will be banned from the site!

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock