رياضة

البرشا يستقبل بيتيس والريال بضيافة سلتا وصراع وصافة بين إشبيلية وإسبانيول … كلاسيكو الكالتشيو الكبير وفرصة العودة للروزينيري

| خالد عرنوس

ختام ناري تشهده الجولة الثانية عشرة من الدوري الإيطالي من خلال كلاسيكو الزعامتين في الكالشيو الذي يجمع ميلان واجهة الكرة الإيطالية قارياً ويوفنتوس زعيمها على الصعيد المحلي ويسعى الأول فيها لإثبات عودته الحقيقية إلى موقعه الطبيعي بين الكبار بينما الثاني يعتبرها محطة صعبة من أجل الحفاظ على سجله النظيف والفارق مع أقرب المنافسين، ولن يكون إنتر ميلانو أقل شغفاً للفوز عندما يزور برغامو للحاق بنابولي في حال فوزه أمس أو الابتعاد في المركز الثاني.

وفي إسبانيا سيكون برشلونة المتصدر على موعد مع مواجهة أندلسية عندما يستقبل ريال بيتيس الباحث عن استعادة نغمة الفوز بعد أربع جولات بينما ريال مدريد يرحل نحو ملعب بالايدوس في فيغو لمقابلة سلتا في إحدى أصعب المواجهات في المواسم الأخيرة بالنسبة للفريق الملكي، وفي مواجهة غير منتظرة يلتقي إشبيلية مع اسبانيول في لقاء قمة فرضته الظروف وذلك في منافستهما لأتلتيكو مدريد على مقعد الوصافة والفارق بينهما نقطة لمصلحة أزرق برشلونة، ولن يكون ألافيس بعيداً عن حسابات المركز الثاني وهو يستضيف هويسكا.

ديربي الزعامتين
يطلق عادة على لقاء يوفنتوس والإنتر صفة ديربي إيطاليا الكبير إلا مواجهة اليوفي مع ميلان تستحق هذا اللقب أكثر خاصة بعد تفوق الروزينيري على جميع أقرانه أوروبياً وعالميا على حين بقي البيانكونييري زعيماً للكالشيو محلياً دون منازعة وعليه فإن كلاسيكو ميلان واليوفي هو المواجهة الأقوى نظرياً في بلاد المعكرونة وهو ما تأكد خلال ثلاثة عقود أخيرة، وعلى الرغم من تراجع ميلان منذ تتويجه الأخير بالسكوديتو عام 2011 إلا أن مواجهاته مع اليوفي تكتسي بحلتها الدائمة من الإثارة والتشويق ومنها بالطبع مباراة اليوم التي تأتي في توقيت يحاول خلاله الروزينيري تثبيت أقدامه في موقعه الطبيعي بين الكبار.
وعليه فإن لاعبي غاتوزو يدخلون سان سيرو بمعنويات جيدة خاصة بعد تعادلهم على أرض بيتيس فيما يمكن وصفه برد اعتبار عقب خسارتهم قبل أسبوعين أمام الفريق الإسباني في ميلانو بينما لاعبو اليوفي المحلقون محلياً سقطوا بغرابة على أرضهم أمام اليونايتد بعد أسبوعين منذ فوزهم بمانشستر وبتفوق واضح على الأصعدة كافة، الفوز يعني لسوسو ورفاقه عودة حقيقية إلى المنافسة على اللقب وبالتالي إعادة الحياة إلى السييراِA، أما في حال التعادل أو فوز اليوفي فيعني بقاء ميلان بعيداً عن القمة في الوقت الحالي وربما ابتعاد جديد للبيانكونييري في صدارة الترتيب.

أرقام ومعطيات
اليوفي الذي لم يخسر بعد في إيطاليا حقق العلامة الكاملة خارج أرضه بخمسة انتصارات بينما ميلان الخارج من ثلاثة انتصارات متتالية لم يخسر بأرضه مسجلاً 4 انتصارات وتعادل وحيد علماً إنه تلقى هدفاً على الأقل في كل مبارياته في سان سيرو.
تاريخياً التقى الفريقان 166 مرة بالسييراA والغلبة لليوفي بواقع 63 فوزاً مقابل 50 فوزاً لميلان وتعادلا في 53 مباراة ويتفوق اليوفي بعدد الألقاب المحلية 54 مقابل 30 لقباً ويتفوق ميلان خارجياً بـ18 لقباً مقابل 11، وحقق يوفنتوس الفوز على ميلان في آخر 5 مواجهات في الدوري وكأس إيطاليا أما الخسارة الأخيرة فكانت في سان سيرو بهدف في ذهاب موسم 2016/2017، وبالمجمل تقابل الفريقان 228 مرة بالإطار الرسمي والأفضلية لمصلحة اليوفي بواقع 88 فوزاً مقابل 67 لميلان و73 تعادلاً.
بالأزرق والأسود
بين اليوفي المتصدر وميلان الرابع يدور صراع حول الوصافة بين نابولي (الذي لعب أمس) وإنتر وقد أنهيا الجولة 11 متعادلين بالنقاط والأخير يتقدم بفارق الأهداف، ويرحل اليوم النييرازوري الكبير لملاقاة النييرازوري الصغير (أتلانتا) في برغامو وحقق إنتر سبعة انتصارات متتالية تقدم بها على السلم حتى بات أقرب الملاحقين لليوفي بينما أتلانتا أنهى ثلاث مباريات بالفوز مستعيداً بعضاً من بريق الموسمين الأخيرين اللذين أنهاهما بمقعد أوروبي.
وخسر الإنتر مباراة مقابل أربعة انتصارات خارج أرضه هذا الموسم بينما أتلانتا سجل فوزين وخسارتين وتعادلاً بملعبه حيث لم يفز الضيف في آخر ثلاث زيارات مكتفياً بتعادلين وهزيمة علماً أن إنتر فاز بملعبه في الموسمين الأخيرين 7/1 و2/صفر على التوالي.
ويحل لازيو خامس الترتيب ضيفاً على ساسولو السادس في قمة من نوع آخر والفارق بينهما ثلاث نقاط، لازيو سجل ثلاثة انتصارات وهزيمتين خارج الأولمبيكو بينما ساسولو حقق ثلاثة انتصارات وتعادلاً وهزيمة بأرضه، وسبق لسماوي العاصمة الفوز على مضيفه في آخر أربع مواجهات جمعت الفريقين وكان الفوز الأخير لساسولو في موسم 2015/2016 ويومها فاز مرتين.
تفرغ مؤقت
في إسبانيا ينتظر الجميع عودة ليونيل ميسي من الإصابة عندما يدافع فريقه برشلونة عن صدارته بمواجهة بيتيس وكان النجم الأرجنتيني غاب لخمس مباريات كاملة إلا أن الفريق لم يتأثر كثيراً فحقق أربعة انتصارات وتعادلاً كان في أرض إنتر ميلانو وبه ضمن التأهل إلى دور الـ16 بدوري أبطال أوروبا ليتفرغ حالياً لزيادة الفجوة مع المنافسين بالليغا أو أقله الحفاظ على الفارق الحالي مع أقرب المنافسين، وسجل البرشا 4 انتصارات وتعادلين في نيوكامب مسجلاً 23 هدفاً ومتلقياً 8 أهداف، بينما بيتيس سجل فوزاً وحيداً خارج أرضه مقابل تعادلين وهزيمتين مكتفياً بهدف وحيد ومتلقياً 3 أهداف، وهو الذي لم يحقق الفوز على الكاتالوني طوال عقد منصرم علماً أنه تعادل مرتين فقد خلال هذه الفترة، أما الفوز الأخير لبيتيس في نيوكامب فيعود إلى عقدين كاملين بالليغا علماً أنه فاز هناك مرة في إياب كأس السوبر عام 2005.

قمة وصافة
منذ زمن بعيد يلتقي فريقان دون الريال والبرشا للمنافسة على المركز الثاني، فهاهما إشبيلية واسبانيول يلتقيان في قمة خاصة والثاني يتقدم على الأول بنقطة وراء جاره البرشا المتصدر وسجل أزرق كاتالونيا أربعة انتصارات في 6 جولات أخيرة دون هزيمة فاحتل المركز الثاني بعد 11 جولة مستفيداً من تخبط نتائج الآخرين، وبدوره إشبيلية سجل 5 انتصارات إنما في 7 جولات فائتة مقابل خسارة وتعادل علماً أنه حقق 3 انتصارات وتعادلاً وهزيمة واحدة بملعبه سانشيز بيزخوان بينما اسبانيول فقد كل النقاط خارج أرضه من خلال فوز يتيم و3 تعادلات وهزيمتين، في الموسم الماضي تعادلا في الأندلس 1/1 قبل أن يفوز إشبيلية في برشلونة بثلاثية، أما الفوز الأخير لاسبانيول في بيزخوان فيعود إلى 2010.

على طريق العودة
ويلعب الريال مباراته الرابعة تحت قيادة المدرب الجديد (المؤقت) سولاري وستكون محطة صعبة على أرض سلتا فيغو، وكان الملكي سجل ثلاثة انتصارات في مسابقة كأس الملك وبالليغا وبدوري أبطال أوروبا لكنها للحقيقة لم تكن أمام منافسين كبار يمكن القياس عليها إلا أنها بالطبع شكلت لبنة جيدة على طريق إعادة البناء وربما قدم رفاق راموس صورة أوضح لتشكيلة سولاري أمام سلتا الذي عذب ضيفه غير مرة في المواسم القليلة الأخيرة، الريال لم يسجل أكثر من فوز وتعادل خارج برنابيه مقابل 3 هزائم هذا الموسم على حين مضيفه سجل فوزين و3 تعادلات مقابل هزيمة واحدة في ملعبه علماً أنه لم يسجل سوى فوز وحيد خلال ثماني جولات أخيرة، في الموسم الماضي تعادلا 2/2 في بالايدوس قبل أن يفوز الريال بالستة إياباً.
وفي مباراة أخرى تتعلق بالمنافسة داخل مربع الكبار يلتقي ألافيس مع هويسكا للمرة الأولى بالدرجة الأولى والأول يحتل المركز الخامس بفارق نقطة عن اسبانيول والأهداف فقط عن الأتلتي (قبل مباراة الأمس) وإشبيلية، وكان ألافيس فاز على هويسكا في آخر مواجهتين جمعتهما بالدرجة الثانية موسم 2015/2016.

مباريات اليوم
الإيطالي – الأسبوع 12
أتلانتا * إنتر ميلانو (1.30)، روما * سامبدوريا، إيمبولي * أودينيزي، كييفو فيرونا * بولونيا (4.00)، ساسولو * لازيو (7.00)، ميلان * يوفنتوس (9.30).
الإسباني – الأسبوع 12
ألافيس * هويسكا (1.00)، برشلونة * بيتيس (5.15)، إشبيلية * اسبانيول، رايو فاليكانو * فياريال (7.30)، سلتا فيغو * ريال مدريد (9.45).

مقالات ذات صلة

Do NOT follow this link or you will be banned from the site!

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock