الأولى

الجيش يحصّن مواقعه غرب الفرات تحسباً لمحاولات تسلل داعش … الخارجية: جرائم «التحالف باتت ممنهجة ومتعمدة»

مع تكرار الجرائم الإنسانية بحق المدنيين السوريين في ريف دير الزور والتي يرتكبها «التحالف الدولي» بقيادة الولايات المتحدة، قدمت دمشق احتجاجاً جديداً للأمم المتحدة اعتبرت فيه أن هذه الجرائم أصبحت ذات بعد ممنهج ومتعمد ودائم، مطالبة مجلس الأمن بالتحرك الفوري لوقف هذه الجرائم ومنع تكرارها.
وزارة الخارجية والمغتربين، وفي رسالتين وجهتهما إلى أمين عام الأمم المتحدة ورئيس مجلس الأمن أمس، أشارت إلى أن آلة القتل الأميركية وحلفاءها أصبحت ترتكب هذه الجرائم بدم بارد وبشكل متكرر، على حين يلتزم مجلس الأمن الصمت بصورة مريبة تجاه هذه المجازر ولم يبادر لاتخاذ أي إجراءات لوقفها.
وأوضحت أن جريمة قرية هجين يوم الجمعة وما سبقها من مجازر تؤكد مرة أخرى مدى استهتار دول هذا «التحالف» بحياة الأبرياء من المدنيين وبأحكام القانون الدولي، مشيرة إلى أن هذه الجريمة البشعة تعري مرة أخرى مزاعم الولايات المتحدة الزائفة عن مكافحة الإرهاب وتؤكد أن هدفها قتل أكبر عدد ممكن من أبناء الشعب السوري وإلحاق المزيد من الدمار بالبنية التحتية التي صرفت الدولة السورية مبالغ طائلة لتشييدها طوال السنوات الماضية، وذلك في سياق تواصل جرائم الحرب والجرائم ضد الإنسانية التي يرتكبها ذلك التحالف المارق قانونياً وأخلاقياً بحق المدنيين الأبرياء خدمة لأجندة أصبحت جلية للشعب السوري.
إدانة دمشق لجرائم «التحالف» شرقاً، تزامنت مع قيام وحدات من الجيش السوري بزراعة عدد من الألغام في بلدة البوليل ومدينة موحسن بريف دير الزور في المنطقة الواقعة غرب نهر الفرات، لمواجهة أي تسلل لمسلحي تنظيم داعش الإرهابي، حيث تزعم «قوات سورية الديمقراطية –قسد»، محاصرتها للتنظيم في آخر جيب له هناك.
وذكرت مواقع إلكترونية معارضة، أن زراعة الألغام، جاءت بعد أيام من نشر التنظيم إصداراً مصوراً باسم «صولات الموحدين» وثق فيه انتقال مسلحيه من جيب هجين شرق الفرات إلى الضفة الغربية للنهر، عن طريق استخدام القوارب.
وفي المقابل ذكرت المواقع أن التنظيم استهدف، صباح أمس، مواقع للجيش في ريف البوكمال بالقذائف الصاروخية.
من جهتها، كشفت مصادر إعلامية معارضة، أن داعش عثر على 20 مسلحاً من «قسد» كانوا متوارين في منطقة الباغوز، خلال انسحاب «قسد» من المنطقة الواقعة على الحدود السورية العراقية.
ولفتت المصادر إلى أن تحليقاً مستمراً لطائرات «التحالف» جرى في سماء الجيب الأخير للتنظيم في القطاع الشرقي من ريف دير الزور، مع دخول رتل لـ«التحالف» مؤلف من 13 عربة «همر» أميركية ومدفعية واحدة، إلى الخطوط الأولى المواجهة لداعش في أطراف الجيب، للبدء باستهداف جيب التنظيم، على حد زعمها.

| الوطن – وكالات

مقالات ذات صلة

Do NOT follow this link or you will be banned from the site!

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock