رياضة

ثلاثي القمة في البريميرليغ غير مهزوم والصدارة للسيتي … دورتموند يقبض بيد من حديد على ريادة البوندسليغا

أهم ما ميز مباريات المرحلة الثانية عشرة من الدوري الإنكليزي الممتاز أن ثلاثي القمة مانشستر سيتي وليفربول وتشيلسي بقي من دون خسارة كحالة استثنائية بعد انقضاء ثلث الدوري تقريباً، فالسيتي تفوق في كل شيء على جاره اليونايتد الذي فقد أمل العودة إلى المنافسة من هذه المباراة التي جاءت مجرياتها طابقية فقنع مورينيو بالخسارة معترفاً بأفضلية المنافس وارتكاب فريقه أخطاء ساذجة، وليفربول روض ضيفه فولهام الذي خسر المباراة السادسة على التوالي لينفض ليفربول غبار الخسارة الأليمة في دوري الأبطال أمام النجم الأحمر الصربي.
أما تشيلسي فخرج نادبا حظه على ضياع ثلاث نقاط أمام جماهيره والسبب يعود إلى بطولة حارس إيفرتون والمنتخب الإنكليزي بيكفورد الذي حافظ على عذرية شباكه.
وبدوره آرسنال عانى المصير ذاته مع ضيفه ولفرهامبتون الذي تألق حارسه لينو بشكل غير عادي وخصوصاً في الشوط الثاني فكان التعادل الثالث توالياً للمدفعجية بمنزلة خيبة الأمل لمدربه إيمري.
واستمر توتنهام متكلما بإحدى لغتي الفوز أو الخسارة فعاد من ملعب جاره كريستال بالاس بالنقاط الثلاث بصعوبة بالغة ليتشبث السبيرز بالمركز الرابع ولكنه ما زال قريباً من الصدارة، إذ يتأخر بفارق خمس نقاط عن المتصدر ولكنه خسر أمام ليفربول والسيتي على أرضية ملعب ويمبلي التي ستستمر أرضه حتى نهاية الموسم.
في الدوري الألماني لم يستثمر البافاري حامل اللقب مباراة النقاط المضاعفة أمام مضيفه المتصدر دورتموند عندما خسر على أرضية ملعب سيغنال إيدونا بارك بهدفين لثلاثة بعد مباراة فائقة الروعة والجمال، وتكاد تكون واحدة من أجمل مباريات الموسم الأوروبي حتى الآن، والسيناريو جاء مؤلماً للنادي البافاري الذي أنهى الشوط الأول متقدماً، وإليكم النتائج المسجلة:

إنكلترا
كارديف * برايتون 2/1، ساوثهمبتون * واتفورد 1/1، نيوكاسل * بورنموث 2/1، ليستر سيتي * بيرنلي صفر/صفر، هيدرسفيلد * ويستهام 1/1، كريستال بالاس * توتنهام صفر/1، ليفربول * فولهام 2/صفر، تشيلسي * إيفرتون صفر/صفر، مان سيتي * مان يونايتد 3/1، الآرسنال * وولفرهامبتون 1/1.
ألمانيا
هانوفر * فولفسبورغ 2/1، بريمن * مونشن غلادباخ 1/3، دوسلدورف * هيرتا برلين 4/1، هوفنهايم * أوغسبورغ 2/1، فرايبورغ * ماينز 1/3، نورنبرغ * شتوتغارت صفر/2، دورتموند * بايرن ميونيخ 3/2، لايبزيغ * ليفركوزن 3/صفر، فرانكفورت * شالكه 3/صفر.

الإضاءة
• واصل المدرب غوارديولا تفوقه على مورينيو فحقق الفوز العاشر مقابل ستة تعادلات وخمس خسارات، وسجل أغويرو الهدف التاسع في مواجهات الفريقين متأخرا بهدفين عن الهداف التاريخي لديربي مانشستر واين روني، والهدف جعل المهاجم الأرجنتيني يتصدر قائمة الهدافين بثمانية أهداف متقدما بفارق هدف واحد على أوباميانغ هداف آرسنال وهازارد ملك تشيلسي، واللقاء حمل الرقم 104 بين الفريقين ففاز اليونايتد بـ35 مقابل 30 خسارة و39 تعادلاً، وشهدت المباراة تسجيل مارتيال هدف اليونايتد من علامة الجزاء ليصبح سابع لاعب من اليونايتد يسجل في خمس مباريات متتالية بعد كانتونا ويورك ونيستلروي ورونالدو وروني وفان بيرسي.
• سجل محمد صلاح سادس أهدافه مع ليفربول في الدوري هذا الموسم مضيفا فولهام إلى قائمة ضحاياه حيث سجل بمرمى 19 ناديا من أصل 21، والناديان الوحيدان اللذان لم يكتويا بأهدافه هما مانشستر يونايتد وسوانزي، والملاحظ أن محمد صلاح يسجل أو يصنع بمعدل هدف واحد كل 68 دقيقة أمام الأندية الصاعدة، وفوز ليفربول جعله يقفز إلى النقطة الثلاثين كأفضل بداية له في الدوري الممتاز بعد 12 مرحلة كما حدث معه موسم 2002/2003.
• تواصلت صحوة نيوكاسل فبعد الفوز في الجولة الماضية حقق الفوز الثاني رغم أنه أمضى المراحل العشر الأولى دون أي فوز كأطول سلسلة سلبية هذا الموسم، فارتقى إلى المركز الرابع عشر.
• لايبزيغ واصل نتائجه الإيجابية فحقق فوزاً جديداً منجزاً المباراة العاشرة على التوالي من دون خسارة علما أنه بدأ الموسم بالخسارة، ومن بعدها حقق ستة انتصارات مقابل أربعة تعادلات، وسجل هدفين من أهدافه يوسف بولسن.
• ارتقى فرانكفورت للمركز الرابع مكرر إلى جوار البايرن بفوزه الكبير على شالكه بثلاثية نظيفة، وسجل هدفين من أهدافه لوكاجوفتش رافعا رصيده إلى تسعة أهداف بأعلى لائحة الهدافين.
• تبقى خسارة البايرن الحدث الأبرز في الدوري الألماني لأنها وسّعت الهوة بين حامل اللقب وكبير الأندية الألمانية عبر التاريخ بايرن ميونيخ والمتصدر الحالي دورتموند إلى سبع نقاط، والفوز لم يعمِ أصحاب الشأن عن ضرورة المحافظة على العناصر البارزة التي تستطيع قيادة الفريق إلى المجد، ولأجل ذلك يحرص أصحاب القرار في دورتموند على إبقاء العناصر البارزة وتحصينها أمام إغراءات البايرن وخصوصاً ماركو ريوس الذي سجل هدفين، ولوحظ أن أصحاب الشأن في البايرن نفوا أي خبر عن إقالة المدرب كوفاتش رغم رداءة النتائج في الآونة الأخيرة، إذ اكتفى بثماني نقاط خلال المراحل السبع الأخيرة، علماً أنه بدأ الموسم بأربعة انتصارات.

| محمود قرقورا

مقالات ذات صلة

Do NOT follow this link or you will be banned from the site!

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock