الصفحة الأخيرة

اختفاء ورم خطر عانت منه طفلة

| وكالات

شخص الأطباء إصابة طفلة أميركية من تكساس بورم دماغي نادر في جذع الدماغ، وتعد هذه الإصابة بهذا الورم مميتة، وهذا ما شرحه الأطباء لوالدي الطفلة، روسلي دوس (11 عاماً).
لكن عائلة دوس لم تفقد الأمل، وتلقت الطفلة علاجاً بالإشعاع لعدة جلسات لدى الأخصائيين، على أمل حدوث معجزة تنقذها من الموت.
وحصلت المعجزة بالفعل، عندما لم يجد الأطباء أي أثر للورم بعد تصوير الطفلة بالرنين المغناطيسي، حيث اختفى الورم تماما، ولا يعرف الأطباء تفسيرا لذلك. وخضعت الفتاة، للتأكيد، لعدة فحوصات، اطلعت على نتائجها مجموعات مختلفة من الأطباء. ولا تزال دوس تتناول الدواء إلى يومنا هذا.
ولا يعرف والدا الطفلة ما إذا كان الورم قد ولى إلى الأبد، أم إن هناك احتمالاً لانتكاس حالتها، لكنهما يفعلان الآن كل ما بوسعهما لضمان حياة متكاملة لابنتهما. وتصاحب ظهور هذا الورم آثار خطرة تؤدي في نهاية المطاف إلى فقدان البصر وصعوبة في البلع والكلام ومشاكل في التنفس.

مقالات ذات صلة

Do NOT follow this link or you will be banned from the site!

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock