عربي ودولي

الجيش اللبناني: الوضع على الحدود الجنوبية مستقر … يونيفيل: طلبنا من إسرائيل عدم القيام بأعمال قرب الخط الأزرق

| سانا- الميادين

أكد الناطق الرسمي باسم قوات الطوارئ الدولية المؤقتة في جنوب لبنان يونيفيل اندريا تينينتي أن الأعمال التي تقوم بها قوات الاحتلال الإسرائيلي على الحدود الجنوبية للبنان مع فلسطين المحتلة المتمثلة بإقامة جدار إسمنتي داخل الحدود اللبنانية تتناقض مع القرار 1701.
وقال تينينتي في تصريح أمس: إن «هناك تسع نقاط يتحفظ عليها لبنان ودور قوات اليونيفيل إيجاد الحل لهذه الخروقات وهي معنية بأي تحرك يؤدي إلى عدم الاستقرار في الجنوب».
وأضاف تينينتي: إن «قوات اليونيفيل تتعاون مع الجيش اللبناني لحسن تطبيق القرار الدولي وترفع التقارير بالخروقات الإسرائيلية».
وفي السياق ذاته صرّح تينينتي رداً على سؤال لـ«الميادين نت» حول الانتهاكات الإسرائيلية الأخيرة قرب الحدود اللبنانية أن قوات «اليونيفيل» تراقب ما يجري في منطقة الخط الأزرق وتحرص على منع أي انتهاكات للخط الأزرق من أي جانب.
واعتبر أن «اليونيفيل» طلبت من الجانب الإسرائيلي عدم القيام بأي أعمال قرب الخط الأزرق تثير التوتر مع لبنان، مضيفاً: إن اليونيفيل تسعى للتوصل إلى حل للمسألة مع الجانب الإسرائيلي من خلال اجتماعات ثنائية وكذلك من خلال اجتماعات اللجنة العسكرية المشتركة مع الجانب اللبناني. وأكد الناطق الدولي أن القوة الدولية تسعى الآن إلى خفض التوتر بين الجانبين من خلال منع قيام أي انتهاكات للقرار الدولي 1701 والخط الأزرق، مشيراً إلى أن الطلعات الجوية الإسرائيلية فوق لبنان هي انتهاك للقرار الدولي 1701.
وكان المجلس الأعلى للدفاع اللبناني قرر تقديم شكوى لمجلس الأمن الدولي في الخروقات الإسرائيلية على الخط الأزرق جنوب لبنان، معتبراً أن «ما يقوم به جيش العدو الإسرائيلي عند الحدود الجنوبية اعتداء على الأراضي اللبنانية».
وكان طيران العدو خرق صباح أمس الأجواء اللبنانية وحلق فوق منطقة مرجعيون وضواحيها منفذاً غارات وهمية وخارقاً جدار الصوت كما حلق فوق مناطق حاصبيا والعرقوب ومزارع شبعا على علو متوسط.
إلى ذلك كشفت معلومات سابقة للميادين أن لبنان يصر على إزالة 24 بلوكاً إسمنتياً وضعتها «إسرائيل» على الخط الأزرق عند الحدود الجنوبية.
وأطلق الجيش الإسرائيلي في 4 كانون الأول 2018 عملية على الحدود مع لبنان سماها «درع الشمال»، لكشف وتدمير أنفاق «حزب الله» حسب زعمه.
وفي غضون ذلك نفى الجيش اللبناني صحة المعلومات التي أوردتها بعض وسائل الإعلام ومواقع التواصل الاجتماعي حول توتر الوضع على الحدود الجنوبية مع فلسطين المحتلة.
وجاء في بيان صدر عن قيادة الجيش أمس أن «الوضع على الحدود مستقر ويتم التنسيق مع قوات الأمم المتحدة المؤقتة في لبنان لإبقاء الوضع مستقراً على الخط الأزرق» داعية وسائل الإعلام ومواقع التواصل إلى عدم نشر أي معلومات أو أخبار تتعلق بالمؤسسة العسكرية.
كما دعت المواطنين إلى دخول الموقع الرسمي للجيش اللبناني على شبكة الإنترنت للحصول على المعلومات اللازمة والصحيحة. وكانت مناطق الجنوب اللبناني ولاسيما منطقة الزهراني شهدت ليل الجمعة وفجر أمس تحليقاً لطيران العدو الإسرائيلي ولاسيما فوق الساحل الغربي وعلى علو متوسط.

مقالات ذات صلة

Do NOT follow this link or you will be banned from the site!

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock