رياضة

خيبة أمل

| فاروق بوظو

لم يتمكن منتخبنا الوطني حتى الآن من تحقيق الفوز وحتى تسجيل أي هدف في اللقاءين الكرويين اللذين جمعاه مع كل من المنتخبين الفلسطيني والأردني ضمن مجموعته الثانية في نهائيات الكأس الآسيوية.. ويبقى لمنتخبنا الكروي مباراة واحدة فقط أمام المنتخب الأسترالي يوم غد الثلاثاء نحتاج فيها للفوز من أجل التأهل للدور الثاني للنهائيات الآسيوية، وذلك بعد إقالة المدرب الألماني ومساعده وتكليف المدرب الوطني فجر إبراهيم هذه المهمة التدريبية الفورية والعاجلة.
ففي اللقاء الأول لمنتخبنا الوطني لم نستطع تحقيق الفوز على المنتخب الفلسطيني رغم سيطرتنا التامة على هذا اللقاء منذ بدايته وحتى نهايته.. أما في لقائنا الثاني مع المنتخب الأردني فقد تعرضنا لخسارة مؤلمة أداء ونتيجة بهدفين اثنين مقابل لا شيء.. فمنذ البداية، وعلى الرغم من انحصار الصراع بين المنتخبين وسط الملعب فإن المنتخب الأردني استطاع تسجيل أول أهدافه منتصف الشوط الأول مستغلاً الثغرات الدفاعية لخطوط منتخبنا الذي واجه صعوبة في اختراق منطقة دفاع المنتخب الأردني وذلك بسبب غياب الانسجام وضعف الأداء الفردي والجماعي لدى لاعبي منتخبنا دفاعاً وهجوماً.. وهذا ما ساهم في منح اللاعبين الأردنيين مزيداً من الثقة وتسجيل الهدف الثاني بكرة رأسية قبل دقيقتين اثنتين من نهاية الشوط الأول لهذا اللقاء.. أما في الشوط الثاني وعلى الرغم من محاولة اندفاع لاعبينا نحو منطقة دفاع المرمى الأردني من أجل تقليص النتيجة لكنه لم ينجح في ذلك بسبب فقدانه للفاعلية المطلوبة في محاولاته الهجومية وهذا ما أتاح للمنتخب الأردني فرصة إحراز أهداف أخرى في مرمانا عبر الهجوم المرتد والسريع..
وبعد.. فإن أداء منتخبنا الوطني في كلا اللقاءين الفلسطيني والأردني كان ضعيفاً وعقيماً لا يليق بسمعة لاعبينا الكرويين المحترفين داخل وخارج القطر.. وكم أتمنى لمدربنا الوطني من خلال خبرته ومن خلال إرادة وانضباط وإصرار وتصميم جميع لاعبي منتخبنا، تحقيق الفوز على المنتخب الأسترالي يوم غد الثلاثاء ليتاح لنا التأهل للدور الثاني لهذه البطولة الكروية الآسيوية..!

مقالات ذات صلة

Do NOT follow this link or you will be banned from the site!

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock