عربي ودولي

غليان في معتقلات الاحتلال بعد الاعتداء على الأسرى … بيت حانون شمال القطاع تتعرض لقصف مدفعي

| فلسطين المحتلة – محمد أبو شباب - وكالات

توالت ردود الأفعال الفلسطينية المنددة بالاعتداءات المتكررة من قبل إدارات معتقلات الاحتلال بحق الأسرى والتي كان آخرها الاعتداء على أقسام الأسرى في معتقل عوفر وإصابة نحو 150 أسيراً فلسطينياً بجروح وحالات اختناق إثر اقتحام الوحدات الخاصة الإسرائيلية لأقسام المعتقل.
وأعلن الأسرى في معتقل عوفر الإضراب عن الطعام احتجاجاً على الاعتداء عليهم، على حين هددت الحركة الأسيرة داخل معتقلات الاحتلال بتصعيد الفعاليات الاحتجاجية رداً على استمرار الانتهاكات بحقهم.
وقال الناطق باسم منظمة أنصار الأسرى مجدي سالم لــ«الوطن»: إن «الجريمة التي ارتكبت بحق الأسرى في معتقل عوفر تعد انتهاكاً لكل الأعراف والقوانين الدولية، واعتداء آثماً يجب أن يلاحق عليها الاحتلال، الذي أطلق الرصاص المطاطي والغاز المسيل للدموع على أسرى عزل».
ولفت سالم أن جريمة معتقل عوفر من الممكن أن تفجر الأوضاع داخل معتقلات الاحتلال وخاصة أن الأسرى وعددهم 6500 أسير يعيشون في ظروف غاية في القسوة سواء ما يتعلق بالإهمال الطبي أو العزل الانفرادي أو اقتحام أقسام المعتقلات.
بدورها اتهمت الفصائل الفلسطينية الاحتلال باستخدام الأسرى كورقة مساومة سياسية قبيل الانتخابات الإسرائيلية التي ستجرى في التاسع من نيسان القادم. وحذرت الفصائل الفلسطينية الاحتلال من مواصلة عدوانه على الأسرى خاصة، والتي إن استمرت فستفجر بركان غضب في وجه الاحتلال.
على صعيد التطورات الميدانية تشهد المناطق الشمالية من قطاع غزة حالة من التوتر مع قصف الاحتلال الإسرائيلي لبيت حانون مساء أمس بعدة قذائف، وقد أحدث القصف دوي انفجارات في شمال القطاع ترافق معه تحليق مكثف لطائرات الاحتلال.
ويأتي القصف الإسرائيلي في ظل تأرجح التهدئة في غزة مع مواصلة الاحتلال التنصل من التفاهمات التي أبرمت برعاية مصرية وتقضي بتخفيف الحصار الإسرائيلي المفروض على القطاع.
بدورها أدانت وزارة الخارجية الفلسطينية الاعتداء الوحشي وعمليات القمع والتنكيل التي ترتكبها قوات الاحتلال الإسرائيلي بحق الأسرى الفلسطينيين في معتقلاتها مؤكدة أن تقاعس المجتمع الدولي عن توفير الحماية الدولية للأسرى يشجع الاحتلال على التمادي في جرائمه.
وأوضحت الخارجية في بيان أمس نقلته وكالة «وفا» الفلسطينية للأنباء أن التصعيد الإسرائيلي الهمجي ضد الأسرى الفلسطينيين في معتقل عوفر والذي أدى إلى إصابة أكثر من 100 أسير بجروح وحالات اختناق يشكل جزءا من حرب الاحتلال المفتوحة على الشعب الفلسطيني سواء أكان أبناؤه داخل معتقلات وأقبية الاحتلال أم في أماكن سكناهم.
وشددت الوزارة على أن تقاعس المجتمع الدولي والمنظمات الأممية ذات الصلة عن القيام بمسؤولياتها القانونية والأخلاقية تجاه الأسرى الفلسطينيين ومعاناتهم يشجع سلطات الاحتلال على التمادي في انتهاكاتها لحقوقهم وللقوانين الدولية واتفاقيات جنيف مطالبة بالتحرك السريع لوقف جرائم الاحتلال بحقهم.
في هذه الأثناء حالت «إسرائيل» دون انضمام فلسطين إلى لجنة مراقبة الأسلحة النووية في الأمم المتحدة، حسب وكالة «معا» الفلسطينية.
وقالت خارجية الاحتلال: إنها «منعت محاولة فلسطينية للانضمام إلى لجنة مراقبة الأسلحة النووية، خلال افتتاح أعمال مؤتمر اللجنة يوم الاثنين في جنيف».
وأشارت الخارجية، إلى أنه تم خلال الجلسة قبول 33 دولة كمراقب، مع رفض الطلب الفلسطيني الوحيد. ميدانياً جددت قوات الاحتلال الإسرائيلي صباح أمس استهداف المزارعين الفلسطينيين جنوب قطاع غزة المحاصر والصيادين في البحر قبالة بلدة السودانية في شماله.
وذكرت وكالة «معا» الفلسطينية للأنباء أن قوات الاحتلال أطلقت الرصاص الحي باتجاه المزارعين الفلسطينيين في بلدة القرارة جنوب القطاع على حين استهدفت بحرية الاحتلال بنيران أسلحتها الرشاشة مراكب الصيادين الفلسطينيين في البحر قبالة السودانية دون أن يبلغ عن إصابات. كما استشهد شاب فلسطيني برصاص قوات الاحتلال الإسرائيلي جنوب مدينة نابلس بالضفة الغربية.
وذكرت وكالة «وفا» الفلسطينية أن جنود الاحتلال على الحاجز المقام على مدخل بلدة حوارة جنوب المدينة أطلقوا النار بشكل مباشر على الفلسطيني محمد فوزي عدوي 36 عاماً بذريعة محاولته تنفيذ عملية طعن ضد أحد الجنود ما أدى لاستشهاده.
كما اعتقلت قوات الاحتلال الإسرائيلي فجر أمس سبعة فلسطينيين بينهم طفلان في مناطق متفرقة بالضفة الغربية.
وذكرت وكالة «وفا» الفلسطينية للأنباء أن قوات الاحتلال اقتحمت مدن نابلس والخليل وبلدات تقوع وبيت فجار جنوب بيت لحم وأبو ديس وسلوان في القدس المحتلة واعتقلت سبعة فلسطينيين بينهم طفلان.
من جهة أخرى أكدت الهيئة العامة للاجئين الفلسطينيين العرب أن إعلان الاحتلال الإسرائيلي إغلاق مدارس وكالة غوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين «الأونروا» في مدينة القدس المحتلة اعتداء سافر على الوكالة وتفويضها ومسؤوليتها في تقديم خدماتها التعليمية والصحية والإغاثية.

مقالات ذات صلة

Do NOT follow this link or you will be banned from the site!

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock