رياضة

عودة الصراع الملتهب في الدوري الإنكليزي الممتاز … ليفربول يلعب على المكشوف أمام الثعالب

| محمود قرقورا

تعود الحياة إلى الدوري الإنكليزي الممتاز بعد توقف اضطراري بسبب إقامة مباريات الدور الرابع من مسابقة كأس الاتحاد الإنكليزي، فتقام اليوم وغداً مباريات المرحلة الرابعة والعشرين والأنظار تتجه إلى ملعبي سان جيمس بارك عندما يستضيف نيوكاسل المهدد بالهبوط حامل اللقب مانشستر سيتي الذي استعاد توازنه بسلسلة من الانتصارات اللافتة، واللقاء الثاني يستضيف فيه ليفربول المتصدر ليستر على خلفية السجل الناصع لليفربول على أرضية ملعبه أنفيلد الذي بات يشكل رعباً لكل القادمين.

بعيداً عن هاتين المباراتين اللتين تخطفان الأنظار في الصراع على اللقب، سيكون اليونايتد على موعد مع ضيفه بيرنلي متطلعاً للمحافظة على سلسلة الانتصارات المتتالية تحت قيادة مدربه النرويجي سولسكيار التي أعادت الفريق إلى الواجهة وبات يحسب له ألف حساب.
ويلعب توتنهام مع ضيفه واتفورد رافعاً شعار الثأر لخسارة مباراة الذهاب، وتلك الخسارة كانت الأولى للسبيرز هذا الموسم، وتوتنهام مصدوم مرتين، الأولى بخروجه من نصف نهائي كأس الرابطة على يد تشيلسي بركلات الترجيح يوم الخميس الفائت، والثانية بخروجه من مسابقة كأس الاتحاد الإنكليزي يوم الأحد على يد ليستر سيتي، وبناء عليه جاء تصريح مدربه الأرجنتيني بوكيتينو واقعياً بقوله: طموحنا الفوز بمقعد مؤهل لدوري الأبطال بعد تحليق ليفربول والسيتي، وهذا التصريح واقعي بدرجة كبيرة وخصوصاً أن الفريق يلعب هذه الأيام بغياب هدافه هاري كين.

سجل مرعب
قد لا يصدق الكثيرون أن نادي نيوكاسل يونايتد لم يفز على مانشستر سيتي في آخر اثنتين وعشرين مباراة والغريب أكثر أن السيتيزينز حقق الفوز في 19 مباراة مقابل ثلاثة تعادلات والحصيلة على صعيد الدوري الممتاز.
والسيتي حالياً يعيش أفضل حالاته بعد بداية الموسم، إذ حقق الفوز في المباريات الثماني الأخيرة بمختلف المسابقات متجاوزاً الخسارتين المتتاليتين أمام كريستال بالاس وليستر على صعيد الدوري فتنازل عن الصدارة مرغماً لمصلحة ليفربول.
ونيوكاسل اليوم في وضع لا يحسد عليه لأنه على بعد نقطتين فقط من مواقع الهبوط ومدربه الإسباني رافا بينيتيز قادر على وضع تكتيك خاص يمكن المضيف من نيل نقطة على الأقل وهذا ما يأمله ليفربول من مدربه السابق.
بدوره ليفربول يتمتع بسجل ناصع أمام ليستر سيتي وخصوصاً على أرضية ملعب أنفيلد حيث لم يخسر ليفربول أمام الثعالب في أنفيلد خلال سنوات الألفية الثالثة، والمباريات الثلاث الأخيرة حملت الفوز لليفربول بعد مباريات تشهد التسجيل من الطرفين، وهدف ليستر في مباراة الذهاب التي انتهت بهدفين لهدف لمصلحة الأحمر هو الأول الذي يهز شباك البرازيلي أليسون في الموسم الجديد، ومباراة اليوم ربما تشهد عودة المصابين في الخط الخلفي لليفربول غوميز وأرنولد ولوفرين على حين سيغيب جيمس ميلنر بسبب تلقيه بطاقة حمراء في فوز الريدز على كريستال بالاس بأربعة أهداف لثلاثة في الجولة الماضية.

أفضلية مانشستراوية
لم يكن أحد يراهن على تعافي الشياطين الحمر بهذه السرعة القياسية بعد رحيل البرتغالي مورينيو، فالمدرب النرويجي سولسكيار وجد الخلطة السحرية لاستخلاص أفضل ما عند اللاعبين فحقق الفوز في ثماني مباريات متتالية بمختلف المسابقات وآخرها الإطاحة بآرسنال على أرضية ملعب الإمارات من الدور الرابع للكأس، وهذا الفوز قطع الشك باليقين حول قدرات النادي الأحمر للفوز بمقعد مؤهل لدوري الأبطال فبات على بعد ثلاث نقاط من تشيلسي صاحب المركز الرابع، وأضحى من بين المرشحين للفوز بلقب الكأس.
اليونايتد يستضيف بيرنلي وكانت مباراة الذهاب انتهت لمصلحة الشياطين الحمر بهدفين مقابل لا شيء ولكن يحسب لبيرنلي أنه حاز نقطة التعادل في آخر زيارتين إلى ملعب الأحلام أولد ترافورد.

بقية المباريات
آرسنال الخارج من مسابقة الكأس يستضيف كارديف رافعاً شعار النقاط الثلاث التي تبقيه فوق اليونايتد بفارق الأهداف، كما تبقيه متأهباً لانتزاع المركز الرابع من تشيلسي وفوز المدفعجية وارد بقوة في مباراة اليوم وغير ذلك مفاجأة، وحقيقة سيكون المدرب إيمري بموقف حرج إن لم يستطع ضمان المشاركة في دوري أبطال أوروبا الموسم المقبل.
المباراة موعدها التاسعة وخمس وأربعين دقيقة مساء اليوم، وفي التوقيت ذاته يلعب فولهام مع برايتون وولفرهامبتون مع ويستهام وهيدرسفيلد مع إيفرتون، وبتمام العاشرة يلعب اليونايتد مع بيرنلي ونيوكاسل مع السيتي.
غداً يتقابل بتمام العاشرة إلا ربعاً ساوثمبتون مع كريستال بالاس وبورنموث مع تشيلسي، وعند العاشرة توتنهــام مــع واتفــورد وليفربــول مع ليستر.

مقالات ذات صلة

Do NOT follow this link or you will be banned from the site!

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock