عربي ودولي

روسيا تصف تعزيز الناتو قدراته قرب حدودها بـ«غير المسبوق»

| وكالات

وصف وزير الخارجية الروسي، سيرغي لافروف، أمس، نشاطات حلف الناتو الهادفة إلى تعزيز قدراته العسكرية قرب حدود روسيا بغير المسبوقة.
وفي مؤتمر صحفي عقد في ختام لقاء جمعه في موسكو، بنظيره الفنلندي، تيمو سويني، قال لافروف: «الحقائق التي تأبى التجاهل تدل على التعزيز غير المسبوق لقدرات الناتو الحربية، وبناه التحتية العسكرية، وقواته على حدود روسيا، وذلك علاوة على ارتفاع هائل غير مسبوق في عدد التدريبات، سواء في مياه بحر البلطيق والبحر الأسود، أو في الجو».
كما ذكر الوزير أن حلف شمال الأطلسي لا يقوم بتشغيل أجهزة التعرف الموجودة على متن طائراته من أجل ضمان أمن التحليقات الجوية، وذلك على الرغم من طرح روسيا هذه المسألة مرارا خلال جلسات «روسيا – الناتو».
ولفت لافروف إلى أن شركاء روسيا الأطلسيين يفضلون استغلال هذه الجلسات لمناقشة أحداث أوكرانيا، بعد أن دعمت دولهم الانقلاب على الحكومة الشرعية في هذا البلد.
من جهة أخرى أكد المتحدث باسم الرئاسة الروسية دميتري بيسكوف، عدم وجود محادثات في الوقت الراهن بين روسيا ومنظمة «أوبك» لإقامة تحالف جديد يسمح بإدارة سوق النفط.
وجاء ذلك رداً على سؤال بشأن إضفاء صفة رسمية على العلاقات بين روسيا ومنظمة البلدان المصدرة للبترول.
لكن بيسكوف قال: إن «هذه المسألة تمت مناقشتها سابقاً مرات عدة مع الشركاء (في أوبك)، حيث أكد الرئيس الروسي فلاديمير بوتين فعالية التعاون في هذا المجال».
على صعيد آخر، رفض المتحدث التعليق على الرسالة التي وجهها رئيس شركة «روس نفط» إيغور سيتشين إلى الرئيس بوتين، والذي أطلعه من خلالها على تداعيات اتفاق «أوبك+» على صناعة النفط الروسية، وخاصة على حصتها في الأسواق. إلا أن بيسكوف أكد أن موقف الرئيس الروسي بشأن فعالية التعاون في إطار اتفاق «أوبك+»، القاضي بخفض الإنتاج بهدف امتصاص تخمة المعروض، لم يتغير.
وكان وزير الطاقة الروسي ألكسندر نوفاك قد أشار الأسبوع الماضي إلى أن الدول المشاركة في اتفاق «أوبك+»، الذي يضم مجموعة دول من داخل وخارج «أوبك»، قد تناقش في نيسان المقبل مسألة وضع ميثاق يحدد الخطوط العريضة لتعاون دائم.

مقالات ذات صلة

Do NOT follow this link or you will be banned from the site!

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock