عربي ودولي

إيران محذرة السعودية: سنراجع إستراتيجياتنا الدفاعية لمواجهة «مشروعات نووية مشبوهة»

| وكالات

قال أمين المجلس الأعلى للأمن القومي الإيراني علي شمخاني أمس إن بعض دول المنطقة تنفق المال على «مشروعات نووية مشبوهة» في إشارة إلى السعودية، محذراً من أن مثل هذه التهديدات ستجبر إيران على مراجعة إستراتيجيتها الدفاعية.
ولم يذكر شمخاني هذه الدول بالاسم لكن النقل المقترح للتكنولوجيا النووية الأميركية للسعودية أثار قلق طهران.
ونقلت وكالة فارس للأنباء عن شمخاني قوله «بعض الدول في المنطقة تنفق الدولارات التي جنتها من النفط على مشروعات نووية مشبوهة يمكن أن تعرض أمن العالم للخطر.
وقال «تهديدات جديدة مثل تلك ستجبرنا على مراجعة إستراتيجيتنا استنادا إلى طبيعة التهديدات الجديدة وموقعها وتوقع متطلبات بلدنا وقواتنا المسلحة».
وأضاف إن طهران تراقب هذه «الأنشطة غير المعتادة» لدول في المنطقة في إشارة إلى السعودية. واعتبر أن «ثقافة المقاومة والاستشهاد هي المصدر الرئيس لقوة الجمهورية الإسلامية الإيرانية، ومن هذا المنطلق فإن هذه الثقافة تتعرض لهجمة وتدمير من قبل الأعداء أكثر من أي قضية أو مسألة أخرى».
وتحدث شمخاني عن أوضاع المنطقة في الوقت الراهن، والإخفاقات المستمرة التي يواجهها الكيان الصهيوني، وقال إن «هذا الكيان الذي يسعى للهيمنة من النيل إلى الفرات بات اليوم معزولا في حدوده غير الشرعية، وتحت مرمى صواريخ المقاومة التي سلبت طعم الراحة من الصهاينة والنوم من عيونهم». وقالت إيران إنها سترد بحزم إذا تحركت البحرية الإسرائيلية ضد شحناتها النفطية، بعد أسبوع من قول رئيس وزراء الاحتلال الإسرائيلي بنيامين نتنياهو: أن البحرية قد تتحرك ضد «تهريب» النفط الإيراني.
في سياق متصل حذر الحرس الثوري الإيراني من أن من يهدد شعب إيران سيندم، وأن قواته لن تبادر للحرب ضد أحد، لكنها مستعدة للرد على المعتدين بشدة، مؤكداً أن لقاسم سليماني تأثيرا على المنطقة بأسرها.
وقال قائد مقر «خاتم الأنبياء» المركزي في الحرس الثوري، اللواء غلام علي رشيد، في كلمة له أمس في حشد من قادة الحرس الثوري والقوات المسلحة: «إننا وفي الوقت الذي لن نبادر فيه أبدا للتهديد والحرب مع أي دولة، لكننا سنجعل من يهددون بمواجهة الشعب الإيراني الأبي يندمون على فعلتهم».
وأضاف محذراً من أنه بناء على ذلك «فإننا وفي الوقت الذي لا نرحب بأي حرب لكننا مستعدون تماما للرد على أي عدوان على بلادنا، وما نأمله إلا يضطرنا المعتدون لنجعلهم يدركون هذه القضية عملياً وعبر تكبيدهم أثمانا باهظة».
واستذكر اللواء رشيد عداء الرئيس الأميركي دونالد ترامب للشعب الإيراني وقال، إن «ترامب وفي ظل التحريض من قبل الكيان الصهيوني والسعودية من قوة إيران الإقليمية قد شعر بالقلق وتصور بأنه بفرضه الحظر عليها يمكنه خفض نفوذها بالمنطقة، ولكن ما يجري في العراق وسورية ولبنان والمنطقة عامة ألا يدل على خطأ حسابات ترامب وحسابات محرضيه؟».

مقالات ذات صلة

Do NOT follow this link or you will be banned from the site!

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock