عربي ودولي

«الدولية للطاقة الذرية»: طهران ملتزمة بالاتفاق النووي بشكل كامل.. والصليب الأحمر ينتقد الحظر المفروض عليها … ظريف: العقوبات التي تفرضها واشنطن على إيران إرهاب اقتصادي

| روسيا اليوم - إرنا - سانا

أكد وزير الخارجية الإيراني محمد جواد ظريف أن العقوبات التي تفرضها إدارة الرئيس الأميركي دونالد ترامب على إيران تشكل إرهاباً اقتصادياً وانتهاكاً للقوانين الدولية. وبين ظريف في تغريدة على «تويتر» أن الضغوط التي يقوم بها ترامب على إيران تشكل انتهاكاً لقرار مجلس الأمن الدولي 2231 وقرار محكمة العدل الدولية.
وأوضح ظريف أن هذه الضغوط عرقلت مساعدات الهلال الأحمر الإيراني للمناطق المتضررة من السيول إثر الفيضانات التي تسببت بها أمطار غزيرة لأن استيراد مروحيات الإغاثة ممنوع حسب العقوبات، مشدداً على أن الحرب التي تشنها واشنطن ضد إيران ليست حرباً اقتصادية بل هي إرهاب اقتصادي.
وفي سياق متصل نشرت الوكالة الدولية للطاقة الذرية تقريرها الربع السنوي الأخير، وأكدت خلاله مرة أخرى التزام إيران بتعهداتها في إطار الاتفاق النووي وذلك على الرغم من تهديدات أميركا بإعادة فرض الحظر عليها.
وبعد أيام قلائل من نشر تصريحات رئيس الوكالة الدولية للطاقة الذرية «يوكيا أمانو» في الرابع من آذار الماضي، قامت الوكالة بنشر تقريرها الربع السنوي الجديد في تأييد التزام إيران بالاتفاق النووي.
وجاء ذلك، في الوقت الذي هددت فيه أميركا إيران مؤخراً بفرض مزيد من الحظر عليها.
وينص تقرير الوكالة الدولية للطاقة الذرية على «أن الوكالة التي لديها إمكانية الوصول إلى جميع المنشآت النووية الإيرانية، ما زالت تؤكد التزام هذا البلد بالاتفاق النووي».
وقد صرّح أمانو في وقت سابق، «أن إيران ملتزمة بتعهداتها المترتبة على الاتفاق النووي»، محذراً الدول التي ترغب في إلغاء هذا الاتفاق.
وفي ذات السياق، قال أمانو على هامش اجتماع مجلس حكام الوكالة الدولية للطاقة الذرية، «إن بعض الدول تحاول تقويض نشاطات إيران في سياق الاتفاق النووي، لكننا نؤكد من جديد أن إيران تواصل الوفاء بالتزاماتها في إطار الاتفاق».
وعلى الرغم من تأكيد وفاء إيران بالتزاماتها، انسحبت الحكومة الأميركية من الاتفاق النووي مع إيران في العام الماضي، وأعادت الحظر على طهران.
ومن جهة ثانية انتقد رئيس اللجنة الدولية للصليب الأحمر بيتر ماورير تسييس عملية تقديم المساعدات الإنسانية للمحتاجين إليها، مشيراً إلى أن الحظر المفروض على إيران حال دون تقديم المساعدات الإنسانية لمنكوبي الفيضانات التي تعرضت لها. ونقلت وكالة الأنباء الإيرانية «أرنا» عن ماورير قوله خلال اجتماع لمجلس الأمن تمحور حول موضوع الحقوق الإنسانية الدولية إنه «في الكثير من أنحاء العالم باتت العمليات الإنسانية المحايدة عرضة للتهديد»، موضحاً أنه «يتم اليوم تجاهل الكرامة الإنسانية كما أن تنفيذ القانون أصبح مثاراً للتساؤلات، والمساعدات الإنسانية باتت تسيس أو تستخدم كأداة لتحقيق الأهداف السياسية أي إنها تسلب من الناس قسراً بهدف السيطرة عليهم».
من جانبه أعلن المتحدث باسم الخارجية بهرام قاسمي أن الولايات المتحدة أغلقت الحسابات المصرفية لجمعية الهلال الأحمر الإيرانية وعطلت فعلاً إرسال المساعدات من الدول الأخرى إلى المنكوبين بالفيضانات، مشيراً إلى أن هذا الإجراء يفضح التوجه الذي ادعته شعارات الولايات المتحدة بخصوص الحظر ضد إيران.
ودعا قاسمي المجتمع الدولي والمنظمات الدولية المعنية بالإغاثة إلى مواجهة هذا الإجراء الوحشي، موضحاً أن المؤسسات الإغاثية المحلية وأبناء الشعب يحاولون الحد من الأضرار التي لحقت بالأهالي المنكوبين بالفيضانات لكن حتى الآن لم يتم تلقي أي مساعدات أجنبية ملحوظة ولا يوجد أي طريق لإرسال هذه المساعدات.

مقالات ذات صلة

Do NOT follow this link or you will be banned from the site!

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock