الأولى

تركيا تماطل بدوريات المراقبة لإطالة عمر «المنزوعة السلاح» … موسكو: صبرنا ينفد من وجود الإرهابيين في إدلب

| حلب - خالد زنكلو - وكالات

أكدت مصادر محلية في إدلب، وأخرى معارضة مقربة من الميليشيات المسلحة التابعة لتركيا، أن أنقرة تتبع في الآونة الأخيرة تكتيكاً عسكرياً جديداً حيال التعاطي مع ملف «المنطقة المنزوعة السلاح»، التي نص عليها اتفاق «سوتشي»، يستهدف المماطلة بتنفيذ البند الخاص بتسيير دوريات المراقبة لإطالة عمر الاتفاق قدر الإمكان.
وأوضحت المصادر لـ«الوطن»، أن الجيش التركي باعد أخيراً بين مواعيد تسيير دوريات مراقبته في محيط وداخل «المنزوعة السلاح»، وبين نقاط مراقبته الـ١٢ الثابتة في إدلب والأرياف المجاورة لها، بغية شراء الوقت للتنظيمات الإرهابية، للتأسيس لواقع جديد في المنطقة، على أمل خلق توازن عسكري على المدى الطويل مع الجيش السوري.
وبينت المصادر أن تركيا سيرت منذ ٨ آذار الماضي، مع بدء تسيير دوريات المراقبة، وحتى نهاية الشهر نفسه ١٧ دورية مراقبة لإيهام الضامن الروسي للاتفاق بأنها مستعجلة، في تنفيذ هذا البند منه لتأسيس ٣ مناطق مراقبة ثابتة في المرحلة الأولى، ثم توسيعها لاحقاً، لتشمل كل «المنزوعة السلاح»، وعلى مدار الساعة، بما يمهد لوقف إطلاق نار دائم بعد عجزها عن لجم خروقات التنظيمات الإرهابية وفي مقدمتها «جبهة النصرة»، وواجهتها «هيئة تحرير الشام»، باتجاه المناطق الآمنة ونقاط تمركز الجيش فيها.
وأضافت المصادر: إن ما حدث تالياً، هو تعمد الجانب التركي، إزاحة مواعيد تسيير دوريات المراقبة، بذرائع وحجج واهية منها خشيتها الصدام مع التنظيمات الإرهابية داخل «المنزوعة السلاح».
وأشارت إلى أن الجيش التركي يتواطأ أكثر فأكثر مع «النصرة»، من خلال السماح لها بإفراغ خطوط تماس «المنزوعة السلاح» من سكانها، كما يحدث في الوقت الحالي في قريتي حلبان والصيادة بريف إدلب الجنوبي، واللتين طالب فرع تنظيم القاعدة سكانهما بمغادرتهما، تمهيداً لتدعيم وجوده العسكري في المنطقة، وعلى مقربة من نقطة المراقبة العسكرية في منطقة الصرمان!
هذه المعطيات تأتي في وقت أكدت فيه موسكو أمس، بأن صبرها سينفد أخيراً بخصوص «استمرار وجود الإرهابيين في إدلب».
وبين نائب وزير الخارجية الروسي لشؤون مكافحة الإرهاب أوليغ سيرومولوتوف لوكالة «روسيا سيفودنيا»، أن الوضع في إدلب يخضع لمذكرة تفاهم بين روسيا والنظام التركي، والتي ينبغي أن يؤدي تنفيذها إلى القضاء على الوجود الإرهابي هناك، لافتاً إلى أنه وبالاستناد إلى ذلك يقوم الجيش السوري بتنفيذ إجراءات عملية عسكرية واسعة النطاق ضد الإرهاب في المنطقة.
وأوضح سيرومولوتوف، أن إدلب أصبحت مركزاً لتجمع فلول «جبهة النصرة» الإرهابية، التي يشن مسلحوها باستمرار هجمات على المناطق المجاورة، لذا «إننا سنواصل تعاوننا في إطار هذه المذكرة بشأن حل هذه المشكلة».

مقالات ذات صلة

Do NOT follow this link or you will be banned from the site!

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock