رياضة

الوثبة يقلب الطاولة على الطليعة والساحل يعلن الأفراح والكرامة يواصل الانتصار.. الوثبة يتقدم للمركز الخامس

| حمص - هاني سكر

حقق الوثبة انتصاراً مثيراً على حساب ضيفه الطليعة بأربعة أهداف لهدفين لينجح بإنهاء الدوري بالمركز الخامس.
أصحاب الأرض سيطروا منذ البداية وأضاع غليوم المحاولة الأخرى قبل أن يتابع بوطة تمريرة رأسية من عبد الإله حفيان ليعطي الوثبة التقدم «د8» لكن الطليعة بدأ محاولاته سريعاً للرد وكان له ما أراد من خلال بينية انفرد عبد اللـه فاخوري على إثرها ونجح بتسجيل التعادل «د22» وهو ما دفع الوثبة للضغط من جديد ومرة أخرى وجد المضيف الحل من العرضيات حين تابع صبحي شوفان عرضية مشلب ليعيد التقدم لفريقه «د32» ورغم استمرار سيطرة الوثبة صدم مروان صلال جميع الموجودين بالملعب بهدف خرافي بعد أن سدد كرة صعبة بالهواء من بعد منتصف الملعب بقليل من زاوية ضيقة ليستغل تقدم الرحال ويسجل الهدف الثاني للضيف «د37».
مع بداية الشوط الثاني زاد الوثبة ضغطه وأعاد بوطة التقدم لفريقه بمتابعته لعرضية محكمة «د56» ومن بعدها أهدر المضيف العديد من الفرص أبرزها كانت تسديدة عامر التي ردها القائم إضافة لمحاولة أخرى لعامر ردها الدفاع قبل أن يستثمر هدية الرفاعي الذي وضعه بمواجهة المرمى ليسجل الهدف الرابع «د91» ليضمن بذلك حصول الفريق على المركز الخامس وعودة الطليعة للسادس.

فوز محرز للكرامة

| حماة – عمار الشربعي

لم تكن «عبارة تحصيل حاصل» موجودة عند لاعبي الفريقين فمنذ البداية حاول الطرفان الوصول للمرمى الآخر بتسديدات خطرة للسفراني والخليل والعكعك والدالي تكفل في مجملها الشيحة حارس الكرامة في إبعادها عن مرماه بالمقابل كان للعمير حضور خطر جداً أمام مرمى الشيخ الذي نجح في دفع كرته بالرمق الأخير لكنه وقف عاجزاً في التصدي لتسديدة نصوح نكدلي البعيدة والتي عانقت الشباك عند الدقيقة 28 سرعان ما واصل الكرامة نشاطه الهجومي مستغلاً مساحات كبيرة في جبهة النواعير الدفاعية وكاد البسمار يعزز للكرامة لكن براعة الشيخ قطعت الكرة لترتفع وتيرة المجريات لدرجة عالية وخاصة من جانب أصحاب الأرض والذين حاولوا تعديل موقفهم فحاولوا محاصرة مرمى الكرامة من كافة الاتجاهات لكن من دون فائدة ما دفعهم لمحاولة الحصول على كرات ثابتة قريبة من المرمى فلم ينجحوا أيضاً.
ولأن لاعبي النواعير واصلوا نشاطهم مع بداية الشوط الثاني وحاولوا الإستفادة من الكرات الثابتة فقد نجحوا في ذلك عندما تصدى الخليل لإحدى الكرات القريبة من المرمى وحولها ليرتقي لها أحمد ملحم برأسه لداخل شباك الشيحة عند الدقيقة 54 ـ الرد الكرماوي جاء سريعاً وبعد دقيقتين فقط ومن دربكة أمام المرمى سدد زيد غرير كرة قوية عانقت شباك النواعير لتنتقل التفاصيل الفنية لفائدة الضيوف الذين امتلكوا زمام المبادرة الهجومية بنشاط النكدلي وخبرة العمير الذي شغل مدافعي النواعير ومنح بطاقة عبور لزملائه في عدة مناسبات ومع الدقيقة 78 يمرر كرة موزونة لزيد غرير فيضيف الهدف الثالث ببراعة لتنخفض بعدها حرارة المجريات مع خروج العمير. وتزداد الكرات الطائشة بين الجانبين برغم من استمرار الضغط الكرماوي العشوائي.

لقطات
• لم يتجاوز عدد الحضور ال1000 متفرج في ظاهرة غريبة لم نشاهدها في ملعب حماة من قبل حتى في المباريات الودية
• اشتباك عنيف بالأيدي بين شخصين من النواعير على السدة الرئيسية أدى لإصابة أحدهما مع تدخل سريع لعناصر حفظ النظام.

فوز مستحق للساحل

| طرطوس – ممدوح علي

في جو كرنفالي مميز على المدرجات احتفالاً ببقاء الساحل في دوري المحترفين ودخل الساحل بمباراة أغلبيتها من الاحتياطيين ومن دون أي جس نبض بدأت المباراة وعند الدقيقة الثالثة يخترق عبود عتشه ويتعرض لعرقلة داخل الجزاء يحتسبها الحكم ضربة جزاء يتصدى لها القلفاط ويسجل الهدف الأول للساحل ويواصل الساحل أفضليته ويرسل النحلوس كرة طويلة خلف المدافعين إلى على سعيد الذي واجه اللامي حارس المجد وسجل عن يمينه الهدف الثاني للساحل وبعد ذلك ينشط المجد ويتألق حارس الساحل المصري بالتصدي لتسديدتي شيروان الصالح ورجا رافع لكنه عجز عن صد تسديدة لؤي خليفة التي ارتطمت بالقائم وتهادت داخل المرمى معلنة هدف المجد في الدقيقة20 لم يعط الساحل الفرصة لضيفه للتعديل فيخترق المتألق عبود عتشة من جهة اليمين ويمرر عرضية بالمقاس لمحمد قلفاط الذي سجل الهدف الثالث للساحل ويعود عبود ويخترق ويتعرقل على حدود الجزاء ويمنح الحكم الأفضلية لمحمد ريبا الذي سدد بالعارضة لينتهي هذا الشوط ساحليا أداء ونتيجة.
ومع بداية الشوط الثاني يحاول الساحل التعزيز فينقذ دفاع المجد كرتي عبود وعلى سعيد ويتصدى مصري الساحل لتسديدتي نور الحلبي وريفا عبد الرحمن ويستمر المجد بنشاطه ويسدد الرافع جانب القائم ومع اقتراب وقت المباراة من نهايته يظهر التعب على الفريقين وينحصر اللعب وسط الملعب وعند الدقيقة 89 يتعرض الخشمان لعرقلة داخل الجزاء يحتسبها الحكم ضربة جزاء ثانية للساحل يلعبها عبود عتشه فترتطم بالعارضة وتعود.
وفي الدقيقة الأخيرة كاد الخشمان يزيد من غلة الساحل لكن كرته مرت بعيدة بسنتيمترات عن المرمى لكنه أبى أن يودع الموسم إلا بهدف للذكرى وكان له ما أراد في الدقيقة الأولى من الوقت بدل الضائع عندما سجل الهدف الرابع لفريقه بتسديدة جميلة من داخل منطقة العمليات ليطلق الدولي صفوان عثمان صافرته معلنا فوزاً ساحلياً برباعية مقابل هدف للمجد الذي ودع دوري المحترفين.

مقالات ذات صلة

Do NOT follow this link or you will be banned from the site!

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock