الأولى

القوات الأميركية ستعيد انتشارها في مياه الخليج وعلى أراضي دوله … ظريف: الحرب لن تندلع وإيران لا تريدها

| وكالات

بينما أكدت طهران أن الحرب لن تندلع في المنطقة لأن إيران لا تريد الحرب، وافقت دول من مجلس التعاون الخليجي على إعادة انتشار القوات الأميركية في مياه الخليج العربي، وعلى أراضيها، وبدأت شركة «إكسون موبيل» الأميركية إجلاء موظفيها من حقل «القرنة» النفطي جنوب العراق.
وأوضح ظريف في تصريح لوكالة الأنباء الإيرانية «أرنا»، قبل نهاية زيارته للعاصمة الصينية بكين، قائلاً: «إن الكيان الإسرائيلي وبعض أنظمة المنطقة يسعون للحصول على الدعم الأميركي لمخططاتهم عبر المال»، لافتاً إلى أن بعض مسؤولي إدارة الرئيس الأميركي دونالد ترامب هم من يسعى لدفعه إلى الحرب مع إيران.
وأكد وزير الخارجية الصيني وانغ يي رفض بلاده الإجراءات الاقتصادية القسرية أحادية الجانب ضد إيران وعزم بلاده التعاون معها.
وبخصوص إعادة انتشار القوات الأميركية في الخليج، قالت مصادر خليجية مطلعة لصحيفة «الشرق الأوسط»: إن الموافقة جاءت بناء على اتفاقات ثنائية بين الولايات المتحدة من جهة، ودول خليجية من جهة أخرى، وزعمت أن الدافع الأول لإعادة انتشار القوات الأميركية في دول الخليج هو القيام بعمل مشترك بين واشنطن والعواصم الخليجية، لردع إيران عن أي محاولة لتصعيد الموقف عسكرياً ومهاجمة دول الخليج أو مصالح الولايات المتحدة في المنطقة، وليس الدخول في حرب معها.
وكشفت مصادر دبلوماسية عربية عن «اتصالات مكثفة تجري حالياً بين عدد من العواصم العربية من أجل التجهيز لعقد قمة عربية محدودة، على هامش القمة الإسلامية التي تشهدها مكة المكرمة في العشر الأواخر من شهر رمضان».
وصرحت المصادر بشرط عدم الإفصاح عن هويتها، بأن «هذه القمة في حال عقدها، ستضم عدداً من الدول العربية التي سيحضر قادتها القمة الإسلامية، والتي تجمعها مبادئ ورؤى منسجمة حيال التطورات الإقليمية والدولية».
على صعيد متصل، نقلت وكالة «رويترز» عن مصادر عراقية أن الإنتاج في حقل «القرنة -1» لم يتأثر من إجلاء «إكسون موبيل» لموظفيها، وبدأ إجلاء الموظفين على دفعات في وقت متأخر من يوم الجمعة واستمر في وقت مبكر من أمس السبت.
وتوجه بعض الموظفين إلى مقر الشركة بدبي في الإمارات، على حين توجه البعض الآخر إلى مقر شركة نفطية أجنبية في مدينة البصرة العراقية.
بدوره قال السفير الإيراني في لندن حميد بعيدي نجاد، وفق الموقع الإلكتروني لإذاعة «بي بي سي» البريطانية: «إن إيران لا تسعى لإشعال الحرب مع واشنطن بل لإرساء السلام والاستقرار في منطقة الشرق الأوسط».

مقالات ذات صلة

Do NOT follow this link or you will be banned from the site!

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock