رياضة

رافع خليل يغادر بعد قليل

| مأمون جبيلي

أعطى مدرب فريق الوثبة الكابتن رافع خليل جوابه النهائي بشأن مصيره التدريبي مع فريقه الحمصي ليؤكد في حديثه الخاص مع «الوطن» أنه لن يبادر إلى تجديد عقده معه لموسم آخر وهو سيترك الفريق بعد انتهاء مشاركته في مسابقة الكأس، كاشفاً ولأول مرة أنه نقل رغبته تلك إلى رئيس نادي الوثبة قبل أسابيع.
وأضاف الكابتن رافع: أغادر ملعب الوثبة قريباً بضمير مرتاح لأبعد الحدود لأنني وبكل تواضع أنجزت المهمة المطلوبة على أكمل وجه ولم أقصر لحظة في تقديم كل إمكانياتي للنادي وهذا واجبي وعملي ونادي الوثبة بيتي الثاني وعشقي.
وأوضح خليل أن تفكير الجميع داخل البيت الوثباوي محصور فقط في المباراة فريقنا المصيرية في إياب ربع نهائي الكأس التي ستقام في ملعب حمص البلدي اعتباراً من العاشرة والنصف من مساء الغد، فالمباراة بالنسبة لنا حياة أو موت وهي تعادل عندي تحديداً بطولة الدوري لأن الفوز بها يزيد من حظوظ الوثبة في معانقته للكأس، ومن هنا فإن مباراة الغد ستكون فرصة كبيرة لن تتكرر في تعويض ما فاتنا في بطولة الدوري وإهدارنا نقاطاً ثمينة كان يجب ألا تهدر وفريقي مطالب غداً بالفوز بفارق هدفين وأشعر أننا نملك القدرات على فعل ذلك والمضي إلى مواجهة النواعير فيما بعد على أمل الوصول للمباراة النهائية.
وشكر مدرب الوثبة جمهور الفريق لإصرارها على حضور الحصص التدريبية الأخيرة لفريقهم ورفع همة اللاعبين وتحفيزهم قبل المباراة المنتظرة لهم ولنا فكان هذا الجمهور فعلا السند الحقيقي لفريقهم.
ومع اقتراب موعد المغادرة والرحيل بعيداً عن ناديه لم يوضح رافع خليل وجهته التدريبية المقبلة لكنه ألمح إلى إمكانية خوضه لتجربة تدريبية خارجية، نافياً بهذا الخصوص تفكيره بالعودة إلى فريقه السابق الساحل الذي صعد به للدوري الممتاز لأول مرة في تاريخه، موضحاً أن علاقته بنادي الساحل علاقة محبة ومودة وهو ينصح إدارة النادي بالإبقاء على المدرب فراس معسعس والتمسك به لكونه نجح في مهمة إبقاء فريقها بين الكبار.

مقالات ذات صلة

Do NOT follow this link or you will be banned from the site!

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock