رياضة

ختام مثير للسييراA على وقع بطاقتي دوري الأبطال … الكاتالوني والبافاري يسعيان للثنائية

| خالد عرنوس

أسبوع أخير على صعيد البطولات المحلية الكبرى تقام فيه الجولتان الأخيرتان من الدوري الفرنسي والإيطالي ونهائيي كأس إسبانيا وألمانيا وكانت الدوريات الخمسة الكبرى باحت بأسرارها كاملة فعرفت احتفاظاً لأبطال الموسم الماضي بألقابهم ولم يتبق من السييرA سوى بعض المنافسة على مقعدي دوري الأبطال وبالضرورة معرفة ممثلي الكالتشيو في اليوروباليغ، وسنكون على موعد مع المباريات المهمة في عدد الأحد، أما في فرنسا فالجولة الأخيرة تحصيل حاصل وتخوضها الأندية من باب تأدية الواجب وتحسين الأرقام لا أكثر بعدما ضمن كل من سان جيرمان وليل وليون المشاركة بدوري الأبطال، على حين سيلعب سانت إيتيان وستراسبورغ ورين باليوروباليغ، وهبط ديجون وغانغان إلى الدرجة الثانية، وسيلعب كان دوراً فاصلاً لتفادي الهبوط.
أما على صعيد الكؤوس فيحاول برشلونة وبايرن الظفر بالثنائية المحلية بعد فشلهما الأوروبي واحتفاظهما بلقب الدوري المحلي ويصطدم الكاتالوني بخفافيش فالنسيا في مباراة كلاسيكية يستضيفها ملعب فيامارين الخاص بريال بيتيس في الأندلس على حين البافاري يواجه فريقاً حديث العهد بمنافسة الكبار هو لايبزيغ ويقام النهائي في الملعب الأولمبي ببرلين.

أرقام قياسية
منذ بلوغه النهائي أواخر شباط عزز برشلونة أرقامه التاريخية بمسابقة كأس الملك وانفرد برقم قياسي جديد فقد وصل إلى مباراة التتويج للمرة السادسة على التوالي بعدما انفرد بالموسم الماضي بخوضه النهائي الخامس ويومها حصد اللقب للمرة الرابعة (رقم قياسي) وسبق لبلباو وحده أن بلغ النهائي لأربع مرات متتالية وفعل ذلك مرتين، وبالمجمل يخوض برشلونة النهائي رقم 41 بتاريخ المسابقة، على حين فالنسيا وصل إلى النهائي للمرة الأولى منذ 11 عاماً وسبق له الظهور 17 مرة هناك، ولا يمكن المقارنة بين الفريقين عندما نعرف أن البرشا حاز الكأس 30 مرة مقابل 7 مرات فقط لفالنسيا.
وإذا كان البرشا توج بالليغا للموسم الثاني على التوالي، فإن فالنسيا حافظ على موقعه الرابع مع الجولة الأخيرة من الموسم علماً أن الأول خسر نصف نهائي دوري الأبطال أمام ليفربول، على حين الثاني خرج من الدور الأول وانتقل إلى اليوروباليغ فبلغ نصف النهائي، لكنه بدوره خسر أمام فريق إنكليزي آخر هو الآرسنال، وسبق للفريقين أن تقابلا في النهائي ثلاث مرات فكانت الغلبة للبلوغرانا مرتين، الأولى 1952 بنيتجة 4/2 والثانية 1971 وانتهت بنتيجة 4/3 وكلاهما بعد وقت إضافي، على حين فاز الخفافيش بالثالثة عام 1954 بثلاثية نظيفة.
المواجهات التاريخية بين الفريقين تميل بقوة نحو كفة البرشا ففي الألفية الثالثة التي أبدع فيها فالنسيا لم يحقق أكثر من 8 انتصارات في كل المسابقات وآخر انتصاراته بالميستايا فيعود إلى 2007 على حين الفوز الأخير بالعموم كان عام 2016 في نيوكامب، أما المواجهة الأخيرة بينهما في مسابقة الكأس فكانت بالموسم الماضي وكان الفوز من نصيب البرشا مرتين 1/صفر و2/صفر.

مواجهة أولى
مازال بايرن ميونيخ يهيمن على مقدرات الكرة الألمانية رغم بعض المناوشات بين الحين والآخر من أندية أخرى كما حدث في الموسم الحالي عندما نافسه دورتموند على لقب البوندسليغا الذي لم يتأكد إلا مع الجولة الأخيرة، ويحاول البافاري تأكيد هذا الكلام من خلال نهائي الكأس الذي يواجه فيه فريقاً حديث العهد بالمجمل هو لايبزيغ الذي أكمل عامه العاشر في العاشر من الشهر الحالي إلا أنه دخل الأضواء بقوة، ففي موسمه الأول بالبوندسليغا 2016/2017 حل وصيفاً للبايرن قبل أن يتراجع إلى المركز السادس بالموسم الماضي وأنهى الموسم الحالي ثالثاً وهاهو يبلغ نهائي الكأس للمرة الأولى، ويتصدر البافاري لائحة المتوجين بالكأس برصيد 18 لقباً آخرها 2016 على حساب دروتموند بركلات الترجيح وخسر النهائي 4 مرات آخرها في الموسم الماضي أمام فرانكفورت 1/3.
وتقابل الفريقان 7 مرات من قبل خلال المواسم الثلاثة منها 6 بالدوري ففاز 4 مرات مقابل هزيمة واحدة كانت إياب الموسم الماضي، وتعادل في المواجهة الأخيرة قبل أسبوعين وكلاهما بملعب ريد بول الخاص بلايبزيغ وتعادلا بالدور الثاني لكأس ألمانيا 2017/2018 بهدف لمثله قبل أن تبتسم ركلات الترجيح للبافاري، وفيما يلي برنامج المباريات:

نهائي كأس إسبانيا
• السبت: برشلونة * فالنسيا (10.00).
نهائي كأس ألمانيا
• السبت: بايرن ميونيخ * لايبزيغ (9.00).

الإيطالي – الأسبوع 38
• السبت: فرزينوني * كييفو فيرونا (7.00)، بولونيا * نابولي (9.30).
• الأحد: سامبدوريا * يوفنتوس، إنتر ميلانو * إيمبولي، أتلانتا * ساسولو، سبال * ميلان، روما * بارما، تورينو * لازيو، فيورنتينا * جنوا، كالياري * أودينيزي (9.30).

الفرنسي – الأسبوع 38
• الجمعة: ريمس * سان جيرمان، رين * ليل، نيم * ليون، أنجيه * سانت إيتيان، مرسيليا * مونبيلييه، نيس * موناكو، نانت * ستراسبورغ، ديجون * تولوز، كان * بوردو، أميان * غانغان (10.50).

مقالات ذات صلة

Do NOT follow this link or you will be banned from the site!

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock