سورية

رد على استهداف قمحانة.. وأردى دواعش غرب السخنة … الجيش يدمي إرهابيي «النصرة» في ريفي حماة وإدلب ويدمر لهم مستودعات ذخيرة

| حمص- نبال إبراهيم - حماة- محمد أحمد خبازي - دمشق- الوطن- وكالات

قضى الجيش العربي السوري أمس، على العديد من مسلحي تنظيم «جبهة النصرة» الإرهابي في ريفي حماة وإدلب ودمر لهم مستودعات ذخيرة، وذلك رداً على خروقاتهم لـ«اتفاق إدلب» واستهدافهم بلدة قمحانة بريف حماة، في وقت أردت فيه وحدات من الجيش العديد من مسلحي تنظيم داعش الإرهابي في البادية الشرقية.
وفي التفاصيل، فقد أطلقت التنظيمات الإرهابية المتمركزة في قطاع ريف حماة الشمالي من المنطقة «المنزوعة السلاح» على بلدة قمحانة أمس عدة قذائف صاروخية اقتصرت أضرارها على الماديات، وذلك للمرة الخامسة في أقل من أسبوع، حيث استشهد وجرح بقذائفها خلال الأيام الماضية أكثر من 7 مواطنين بينهم أطفال، ما يقدم دليلاً واضحاً على خرقها المتكرر لـ«اتفاق إدلب» الذي انتهكته – وتنتهكه – منذ الإعلان عنه وبشكل يومي.
وبيَّنَ مصدر ميداني لـــ«الوطن» أن الجيش رد على هذه الخروقات لـ«اتفاق إدلب» واستهداف قمحانة بدك مواقع «النصرة» والميليشيات المتحالفة معها ونقاط انتشارها في ريفي حماة وإدلب، وكبدهم خسائر فادحة بالأفراد والعتاد.
وأضاف المصدر: إن الجيش استهدف بمدفعيته الثقيلة مواقع ونقاطاً للإرهابيين في الزكاة وكفرزيتا واللطامنة وشهرناز بريف حماة الشمالي وفي جبل شحشبو بريفها الشمالي الغربي، ما أدى إلى مقتل وإصابة العديد منهم.
كما استهدف الجيش بطيرانه الحربي والمروحي أوكار الإرهابيين ونقاط انتشارهم في أطراف كنصفرة ومعرشورين والشيخ مصطفى والفقيع وسفوهن والفطيرة وإحسم وبنين ما أسفر عن مقتل العديد من الإرهابيين وجرح آخرين وتدمير عتادهم الحربي ومنه عربات بيك آب مزودة برشاشات.
وأوضح المصدر أن وحدات الجيش العاملة بريف إدلب استهدفت أيضاً براجمات الصواريخ تحركات للإرهابيين في ميدان غزال والهبيط وصهريج محروقات جنوب خان شيخون، ما أدى إلى تدميرها بالكامل.
بدوره أغار الطيران الحربي على مواقع للإرهابيين في قرية عامود بريف جسر الشغور، وعلى مستودعات ذخيرة في الأطراف الغربية لخان شيخون وفي معرة حرمة وكفر تالا بريف إدلب، ما أسفر عن تدميرها بالكامل ومقتل العديد من الإرهابيين وإصابة آخرين إصابات بالغة.
وكالة «سبوتنيك» الروسية من جهتها نقلت عن مصدر عسكري تأكيده أن قوات الجيش العربي السوري أسقطت أول من أمس 4 طائرات مسيرة (درون) تابعة للميليشيات المسلحة، حاولت استهداف مهبط طيران مروحي في محيط بلدة جب رملة بريف حماة الغربي.
بموازاة ذلك، تواصل الفلتان الأمني في مناطق سيطرة التنظيمات الإرهابية والميليشيات المسلحة، وذكر المكتب الإعلامي لميليشيا «جيش النصر» وناشطون في تصريحات نقلتها وكالات معارضة، تأكيدهم، أن القيادي في ميليشيا «جيش النصر» فواز يوسف الشيخ قتل بانفجار العبوة التي استهدفت سيارته في بلدة جنديرس شمال مدينة حلب، دون ذكر تفاصيل إضافية.
وأضاف الناشطون: إن المسلح في ميليشيا «جيش الإسلام» محمد تدمري أصيب بجروح بالغة ليل (السبت- الأحد)، نتيجة انفجار عبوة استهدفت سيارته في مدينة الباب شرق مدينة حلب.
أما في حمص، فقد ذكر مصدر عسكري في غرفة عمليات ريف حمص الشرقي لـــ«الوطن»، أن وحدة من الجيش اشتبكت أمس مع مسلحي تنظيم داعش غرب بلدة السخنة بالبادية الشرقية، وأوقعت عدداً من أفرادهم قتلى ومصابين، في حين اشتبكت وحدة أخرى مع مسلحي التنظيم على اتجاه قرية المعيزلة الواقعة إلى الشرق من مدينة تدمر، ما أسفر عن مقتل وإصابة عدد من مسلحي التنظيم.
من جانبه، جدد الطيران الحربي غاراته على أهداف متحركة لداعش بمحيط منطقة حميمة وعلى اتجاه محيط بادية السخنة امتداداً إلى الحدود الإدارية المشتركة مع ريف محافظة دير الزور في أقصى البادية الشرقية، ما أدى لتكبيد التنظيم خسائر بالأرواح والعتاد.
إلى ذلك، بين مصدر أمني لـــ«الوطن»، أنه ونتيجة لعمليات التمشيط المتواصلة عن مخلفات التنظيمات الإرهابية المسلحة في ريف حمص الشمالي، ضبطت السلطات الأمنية المختصة كمية من الأسلحة والذخائر في أحد أوكار الإرهابيين بمنطقة الحولة بريف حمص الشمالي الغربي، شملت عدد من البنادق وقواذف «آر بي جي» وعدد من حشوات القواذف والقنابل اليدوية الدفاعية والهجومية ورشاشات بي كي سي وذخائر متنوعة وصناديق من طلقات البنادق الروسية.

مقالات ذات صلة

Do NOT follow this link or you will be banned from the site!

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock