عربي ودولي

تحذيرات من عودة «داعش» إلى العراق ومنشورات لـها في البصرة تُثير قلق السلطات

| روسيا اليوم– السومرية– واع

تخوف عضو لجنة الأمن والدفاع في البرلمان العراقي، عدنان الأسدي، من احتمال عودة نشاط تنظيم «داعش»، في حال عدم اتخاذ إجراءات وقائية تقضي عليه وعلى بيئاته الحاضنة، وفق تعبيره.
وقال الأسدي، أمس الاثنين، إن «داعش» انتهى من الناحية العسكرية والإستراتيجية، لكن خلاياه ما زالت تعمل، وهو نذير شؤم على المحافظات التي له فيها «حواضن».
ورأى الأسدي، أن «عدم وجود وزراء أمنيين في هذه المرحلة في العراق، هو أمر غير صحيح، ويؤثر سلباً على معالجة هذا الملف».
وكانت القوات الأمنية العراقية أطلقت الأحد عملية عسكرية واسعة في قضاء الطارمية، أبرز مناطق «حزام بغداد».
وذكرت خلية الإعلام الأمني الحكومي في بيان، أن «القوات الأمنية ستباشر، بإسناد من طيران الجيش العراقي، بتفتيش قضاء الطارمية لتعزيز الأمن هناك وملاحقة المطلوبين للقضاء، وقد شملت عملية التفتيش عدداً من القرى والبساتين التابعة للقضاء».

من الجدير ذكره أن قضاء الطارمية، من المناطق المهمة جغرافيا وأمنيا، كونه يربط أربع محافظات عراقية، هي بغداد، صلاح الدين، ديالى والأنبار.
وفي سياق متصل انتشرت صباح أمس في عدد من مناطق محافظة البصرة، جنوبي العراق، منشورات تابعة لتنظيم «داعش»، ما أثار قلق السلطات الأمنية هناك ودفعها إلى إعلان حالة الإنذار.
ووفقاً لشهود عيان من البصرة تحدثوا لـ«روسيا اليوم» فإن «المنشورات انتشرت في قضائي الزبير وأبي الخصيب، إضافة إلى منطقة العشار، وتضمنت تحية للمتظاهرين».
وجاء في نص المنشورات: «تبارك لكم الدولة الإسلامية خروجكم المبارك وتحذر الجيش الصفوي (الجيش العراقي) من المساس بالمتظاهرين العزل، وإنها على علم بتحركات الحشد الصفوي (الحشد الشعبي) ضدكم، وإنا لهم بالمرصاد، ونُبشر أبناءنا المظلومين بالنصر المؤزر».
من جهته قال رئيس اللجنة الأمنية في الحكومة المحلية لمحافظة البصرة، جبار الساعدي، إن «تلك الأفعال يراد منها زعزعة الأمن وخلق مشاكل وفتن في المحافظة»، على حين استبعد وجود «خلايا إرهابية تقف خلفها»، مبيناً أن «الأجهزة الأمنية أخذت كامل احتياطاتها لحفظ الأمن في البصرة، ولا يزال التحقيق مستمراً من الأجهزة المختصة بشأن تلك المنشورات التي كتبت باسم ولاية الجنوب وتضمنت دعوات للتظاهر والعنف والقتل، لغرض معرفة الجهات التي تقف خلفها».
إلى ذلك أعلنت الشرطة العراقية أمس عن اعتقال عدد من المطلوبين بقضايا إرهابية وجنائية خلال عمليات أمنية في محافظتي ديالى وكركوك.
ونقلت وكالة أنباء الإعلام العراقي عن الناطق باسم قيادة شرطة ديالى العقيد غالب العطية قوله في بيان إن «مفارز من قسم شرطة السلام والعبارة ومفارز من شعبة مكافحة إجرام مندلي وفوج طوارئ ديالى الأول نفذت عمليات مشتركة تمكنت خلالها من إلقاء القبض على 11 مطلوباً أحدهم وفق المادة 4 إرهاب خلال اليومين الماضيين».
وأوضح العطية أن شرطة ديالى تواصل تنفيذ أوامر القبض بحق المطلوبين للحفاظ على الإنجازات التي حققتها القوات الأمنية في المحافظة.
إلى ذلك ألقت قوات الأمن العراقي القبض على أربعة إرهابيين من متزعمي تنظيم «داعش» في محافظة كركوك كان لهم دور في التخطيط والتنفيذ لعمليات إرهابية ضد القوات الأمنية خلال عمليات تحرير نينوى.

مقالات ذات صلة

Do NOT follow this link or you will be banned from the site!

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock