رياضة

فرق الدوري الممتاز في الميزان.. البرتقالي خارج التغطية … أداء جيد ومركز ثالث ونتائج أرهقتها التعادلات

| ناصر النجار

احتل فريق الوحدة المركز الثالث بنهاية الدوري السوري الممتاز لموسم 2018/2019 وجاء ترتيب الوحدة على عكس المتوقع من فريق يعيش حالة من الاستقرار الفني والإداري والمالي، دعمت إدارة نادي الوحدة فريقها لأبعد الحدود، فكانت المكافآت حاضرة للاعبين وكان الدعم المعنوي حاضراً إضافة لمدرب شاب عرف كيف يقود اللاعبين في المباريات، الأمر الذي جعل إدارة النادي تجدد العقد مع ضرار رداوي، وهذا شيء جيد لأن الرداوي استطاع وضع الفريق بحالة فنية جيدة وصار يلعب كرة جميلة وابتعد عن اللعب التجاري الذي هدفه حصد نقاط المباراة بأي شكل كان، فحقق الفريق أداءً جيداً لكنه تعثر في عشر مباريات خسر نقاطها بالتعادل فابتعد عن التتويج ببطولة الدوري الممتاز، واستطاع الوثبة أن يرهقه بربع نهائي كأس الجمهورية فأقصاه ليخرج الوحدة محلياً صفر اليدين وللموسم الثاني على التوالي سيكون الفريق بعيداً عن البطولات العربية والآسيوية، الأمر الذي يحتاج إلى دراسة وافية وعميقة لإعادة الفريق إلى السكة العربية والآسيوية والمنافسة خارجياً.
يملك الوحدة مجموعة من اللاعبين الذين يعتبرون ضمن الخامات الجيدة بما يخص الشباب ولاعبي الخبرة الذين يعتبرون عماد الفريق واستطاع الرداوي صنع توليفة قدمت مباريات جميلة إلا أن التوفيق لم يكن حليفه في بعض المباريات.
عانى الوحدة من الفرق التي امتهنت أسلوب الدفاع عن منطقتها مع غياب القناص بالفريق القادر على التسجيل من أشباه الفرص ما جعله في ورطة في بعض مبارياته فحافظ على الناحية الدفاعية ولم يكن بمقدوره المباغتة هجومياً وخصوصاً أن أغلب المباريات التي تعادل فيها كان قد سجل الخصم عليه في البداية ثم أدرك التعادل، وتلك إيجابية على الرغم من التعادل حيث كان لديه القدرة بالعودة على الرغم من تأخره بهدف لكن السلبية أن عودته للمباراة تكون متأخرة مثل مباراة حطين حين تعادل 1/1 وكان حطين قد سجل بالدقيقة 18 وعادله الوحدة بالوقت بدل الضائع، وكذلك مباراته مع جبلة حين سجل التعادل بالدقيقة 85، ومثل هذه المباريات عانى فيها من الضغط على خط الدفاع ولو امتلك الخط الهجومي القوي لاستطاع العودة مبكراً إلى جو المباراة.

مسجلو الفريق
سجل الوحدة في 26 مباراة 30 هدفاً بنسبة 1.1 هدف في المباراة الواحدة الأمر الذي يشير إلى ضعف في الخط الهجومي وسجل أهدافه 12 لاعباً أي أكثر من عدد لاعبي التشكيلة الأساسية بالفريق، وكان هدافه خالد المبيض بسبعة أهداف وهو دينامو خط وسط، وسجل أيمن عكيل وقصي حبيب أربعة أهداف وسجل كل من عبد اللـه النجار وأحمد الأسعد ثلاثة أهداف وسجل ربيع سرور هدفين وسجل هدفاً واحداً كل من محمد حمدكو، عبد الهادي شلحة ومحمد الحسن وبرهان صهيوني وعلي رمال ومازن العيس ومدافع الساحل محمد حمو خطأ بمرماه.

أرقام وألوان
احتسب للوحدة ركلة جزاء واحدة كانت في الجولة الثالثة والعشرين من الدوري وسجلها خالد المبيض بالدقيقة 42 على الكرامة وانتهت المباراة بفوز الوحدة 3/صفر.
رفعت البطاقة الحمراء على الوحدة أربع مرات فنال خالد الإبراهيم حمراء أمام الساحل في الجولة الثانية من الدوري وقصي حبيب أمام حطين في الجولة العشرين من الدوري وفي الجولة الثامنة عشرة طرد قصي حبيب وإبراهيم العالمة بعد المباراة التي جمعته مع بطل الدوري الجيش.
رفعت البطاقة الصفراء على الوحدة 47 مرة وكانت أكثر المراحل التي نال فيها البطاقة الصفراء في الجولة الثامنة عشرة بالدوري أمام الجيش بسبع بطاقات وفي الجولة الخامسة رفعت عليه خمس بطاقات.
أكثر اللاعبين الذين نالوا الصفراء علي رمال ست بطاقات وخمس بطاقات على شعيب العلي وخالد المبيض وأربع على كل من قصي حبيب وعبد القادر دكه وثلاث على عبد اللـه النجار وأيمن العكيل ومحمد حمدكو.

مشوار الدوري
مشوار الدوري مع الوحدة لم يكن مستقراً فمباراة يفوز وأخرى يتعادل ما عدا أربع مباريات متتالية حقق فيها الفوز في الذهاب وأغلبية مبارياته حقق فيها الفوز بنتيجة 1/صفر فكرر النتيجة سبع مباريات ونتيجة 2/صفر في ثلاث مباريات ومباراة واحدة بنتيجة 2/1 و3/صفر و4/1 وبذلك يكون قد حقق 13 فوزاً نال منها 39 نقطة و10 تعادلات ثمانية منها بنتيجة 1/1 وتعادلين بنتيجة صفر/صفر وخسر ثلاث مباريات بنتيجة صفر/1، مشوار الانتصارات في مرحلة الذهاب كان أفضل منه في الإياب فحقق 8 انتصارات ذهاباً مقابل خمسة إياباً بالمقابل فقد تعادل في سبع مباريات إياباً مقابل ثلاثة تعادلات ذهاباً فنال في الذهاب 27 نقطة مقابل 22 إياباً ما يدل على أن الفريق تراجع مستواه في مرحلة الإياب فسقط في فخ التعادلات التي أبعدته عن لقب الدوري، ولكنه سجل في الذهاب 14 هدفاً ودخل مرماه 5 أهداف وسجل إياباً 16 هدفاً ودخل مرماه ثمانية أهداف.
بدأ الفريق مشواره بخسارتين صفر/1 أمام الشرطة والساحل ليفوز بعدها على الحرفيين 4/1 ثم يتعادل مع الوثبة صفر/صفر ويحقق أربعة انتصارات متتالية بنتيجة 1/صفر على الجيش والطليعة وحطين و2/صفر على المجد ليعود ويتعادل مع الاتحاد 1/1 ثم يحقق فوزين بنتيجة 1/صفر على الكرامة والنواعير ثم يتعادل مع تشرين 1/1 وأخيراً فاز على جبلة 1/صفر.
في مرحلة الإياب فاز على الشرطة 2/صفر ثم تعادل مع الساحل 1/1 وفاز على الحرفيين 2/1 وتعادل مع الوثبة صفر/صفر ثم مع الجيش 1/1 وخسر مع الطليعة صفر/1 ثم تعادل مع حطين 1/1 وفاز على المجد 1/صفر وتعادل مع الاتحاد 1/1 ثم فاز على الكرامة 3/صفر وعلى النواعير 2/صفر وتعادل مع تشرين وجبلة 1/1.

تشكيلة الفريق
لعب الفريق بتشكيلة من اللاعبين الأساسيين والاحتياطيين وضم سكور الفريق كلاً من خالد الإبراهيم وإبراهيم عالمة وعبد اللـه النجار وخالد المبيض وأيمن العكيل وربيع سرور ومازن العيس وأحمد قدور وعلي رمال وعبد القادر دكه وأحمد الاسعد وبرهان صهيوني وشعيب العلي ومعتز صالحاني ومحمد حمدكو وقصي حبيب ومحمود خدوج ومحمد حلاق ويوسف محمد وعبد الهادي شلحة.

مقالات ذات صلة

Do NOT follow this link or you will be banned from the site!

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock