سورية

الفياض: لا ينغص نصر العراق على الإرهاب سوى ما يجري في سورية … الإمارات تشكر روسيا على مساهمتها في تطهير سورية من الإرهاب

| الوطن - وكالات

أكدت بغداد أنه لا مستقبل لتنظيم داعش الإرهابي بعد الضربة القاصمة التي تلقاها، معتبرة أنه لا ينغص على العراق نصره شيء سوى ما يجري في سورية، في وقت شكرت الإمارات روسيا على مساهمتها في تطهير سورية من الإرهابيين.
وأكد مستشار الأمن الوطني، رئيس هيئة الحشد الشعبي بالعراق فالح الفياض، في حوار تلفزيوني، نقلته وكالة «فارس» للأنباء الإيرانية: أنه «لا مستقبل لتنظيم داعش الإرهابي بعد الضربة القاصمة التي تلقاها على يد القوات الأمنية والحشد الشعبي»، معتبراً أنه «لا ينغص على العراق نصره شيء سوى ما يجري في سورية».
وأضاف الفياض: «نحن نواجه جيوب وبقايا كيان منهزم وسنكرس هزيمته بالكامل»، مشيراً إلى أن أهالي المناطق المحررة أصبحوا الحصانة والضمانة لعدم عودة داعش.
وتمكن الجيش العربي السوري مؤخراً من تطهير أغلب الأراضي السورية من سيطرة داعش، لكن لا يزال هناك بقايا لفلول التنظيم في المناطق الشرقية من البلاد، وأيضاً في المناطق التي تسيطر عليها ميليشيا «قوات سورية الديمقراطية- قسد» المدعومة من قوات «التحالف الدولي» الذي تقوده واشنطن ويزعم محاربته لداعش.
في غضون ذلك، شكرت رئيسة المجلس الوطني الاتحادي الإماراتي أمل القبيسي، في تصريحات لها نشرها الموقع الرسمي لـ«مجلس الدوما» الروسي، حسب مواقع إلكترونية معارضة، روسيا على «تطهير سورية من الإرهابيين»، في إشارة لما قامت به روسيا من مساعدتها لقوات الجيش العربي السوري في عملياته ضد الإرهابيين.
وقال الموقع: إن القبيسي شكرت روسيا على تطهير 80 بالمئة من أراضي سورية، من الإرهابيين.
جاءت تصريحات القبيسي، خلال لقائها رئيس مجلس الدوما الروسي فياتشيسلاف فولودين، متطلعة أن يزور الأخير، أبو ظبي، وواصفة روسيا بأنها «دولة صديقة حميمة»، ومشيرة إلى التنسيق والتعاون الكامل بين البلدين.
وعلقت القبيسي على الأزمة السورية، قائلة: «إن أبو ظبي تدعم الحلول السياسية وليس العسكرية»، مضيفة: «نريد التعاون مع روسيا لمساعدة السوريين، ودعم برلمانهم»، في إشارة إلى مجلس الشعب السوري.
وحسب المواقع، فإن تصريحات القبيسي أثارت سخطاً واسعاً على مواقع التواصل الاجتماعي بين أوساط ما يسمى «المعارضة» التي رفضت تلك التصريحات.
بموازاة ذلك، قضت «المحكمة العليا في شتوتغارت» الألمانية، الجمعة، بسجن امرأة ألمانية تدعى زابينه إس تبلغ من العمر 32 عاماً، لمدة خمسة أعوام بتهمة انتمائها لتنظيم داعش، حسبما ذكرت مواقع معارضة.
وكانت المتهمة قد سافرت إلى سورية والعراق، حيث عاشت هناك بين نهاية عام 2013 وآب من عام2017، وتزوجت في سورية من أحد مسلحي التنظيم، وعملت في إدارة شؤون المنزل، وفقًا لبيانات الادعاء العام.

مقالات ذات صلة

Do NOT follow this link or you will be banned from the site!

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock