رياضة

أملاً بموسم أفضل مما سبق.. صفقات محدودة وعادية في الطليعة والنواعير

| حماة- عمار شربعي

برغم المحاولات المتلاحقة والجهد الكبير الذي بذلته إدارتا الطليعة والنواعير في استقطاب لاعبين مميزين لتدعيم فريقيهما إلا أن جميع المحاولات انتهت بالفشل وذلك لضعف الإمكانيات المادية قياساً بأندية أخرى والتي حاولت ونجحت إلا حد ما في استقطاب لاعبي الصف الأول وتركت لأندية أخرى لاعبي الصف الثاني، وقد يكون سقف الطموحات لدى الطليعة والنواعير انخفض لمستوى رؤوس المعنيين بالأمر وكثرت الأحاديث في الشارع الحموي عن تصنيف قطبي حماة في قادمات الأيام وإن كان البعض يعتقد أن تجميع نجوم في فريق واحد قد يؤدي لانهيار الفريق، في حين راح البعض الآخر يتحدث عن خطورة الوضع والذي قد لا يساعد الفريقين من الخروج من دائرة الخطر على اعتبار أن أكثر من نصف فرق الدوري تتفوق على فريقــي حماة ماديـاً وفنيــاً وإدارياً.

حالة تشابه في الناديين
بعد اتساع دائرة الفراغ الفني بكرة الطليعة برحيل الكابتن ماهر بحري وهو الذي وعد إدارة النادي ببناء فريق متزن سارعت إدارة النادي للتعاقد المباشر مع الكابتن عمار شمالي والذي وضع إستراتيجية مناسبة قياساً بالأوضاع المالية ولكن مما لا يعرفه أحد حتى كتابة السطور أن الكادر الفني لم تتضح معالمه حتى اللحظة على اعتبار أن إدارة النادي تسعى لإشراك الكابتن خالد البابا كإداري للفريق في الظاهر وقد علمنا أن تجاذبات كثيرة دارت حول ذلك وأن الكابتن أيهم شمالي سيتولى مهمة المدرب المساعد بعد أن حصلنا على معلومات سابقة تفيد بنية الكابتن عمار استقدام الكابتن مرهف دحبور لمساعدته، ومابين هنا وهناك ستتضح الأمور أكثر في اليومين القادمين.
في الجانب النواعيري سارعت إدارة النادي بتكليف الكابتن خالد حوايني كمدير فني وطلبت منه التعاقد مع كادر فني لقيادة الفريق في ظاهرة مبيتة لتحجيم عمل الكابتن خالد الذي تشكلت أزمة ثقة بينه وبين جماهير النادي في الموسم الماضي، ولأن إدارة النادي تعلم تماماً أنها قد تحتاج خدماته مستقبلاً فقد كلفته بعمله الجديد خشية من أن يغادر على اعتباره المنقذ في أضيق الأوقات، وكادر النواعير الجديد سمي بفراس معسعس مدرباً وأكرم علي مساعداً ومن المفترض كما علمنا أن الـ20 من الشهر الحالي هو موعد انطلاق تدريبات الطليعة في حين لم يحدد النواعيريون موعد انطلاق تدريبات فريقهم.

تجديد وتوقيع
حالة انسجام كبيرة بين إدارة الناديين في عملية استقدام لاعبين جدد وذلك بوجود اتفاق ضمني على ألا يفتح النادي الآخر حواراً مع أي لاعب يكون قد تحدث معه النادي الجار، في ظاهرة ممتازة ردمت حالة التوتر السابقة التي كانت تتأجج كل موسم في هذا التوقيت.
بداية الصفقات الطلعاوية كانت بتوقيع شعيب العلي قادماً من الوحدة تبعه محمد صهيوني قادماً من تشرين وتم تجديد عقود مجموعة كبيرة من اللاعبين الذين لعبوا للفريق الموسم الماضي وهم محمد زينو – حسام سمان – إياد عويد – بلال تتان – محمود النشمي – محمد أمين حداد -حمزة كردي -خالد دينار وتم توقيع عقد رعاية لـ14 لاعباً ترفعوا من فئة الشباب، وعلمنا من مصدر مؤكد أن باب التعاقدات لا يزال مفتوحاً وأن ثلاثة لاعبين سينضمون للجوقة الحمراء في الأيام القليلة القادمة.
في الجانب النواعيري تم التوقيع لمجموعة من اللاعبين. وهم – محمد كنيص – سليمان سليمان – حمدي المصري – محمد باش بيوك – أحمد البصير.
وتم تجديد عقدي مرهف قصاب وأسمر محمد. وتم ترفيع 6 لاعبين من فئة الشباب.

مقالات ذات صلة

Do NOT follow this link or you will be banned from the site!

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock