رياضة

الحكم الدولي القوجه: عودتي للسلة السورية قد تكون قريبة

| مهند الحسني

تعاني القاعدة التحكيمية لدينا نقصاً كبيراً بالحكام المتميزين نتيجة هجرة الأفضل منهم، وعدم قدرة الاتحادات المتعاقبة على اللعبة برفد القاعدة بحكام شباب، الأمر الذي أحدث فجوة كبيرة، وبات الحكام الحلقة الأضعف في المعادلة السلوية، لكن هناك حكام أكدوا علو كعبهم في الخارج، وأثبتوا أن الصافرة السورية متألقة لو توافرت لها شروط العمل المريح والأجواء الملائمة، بعيداً عن التشنج والتعصب الأعمى الذي بات سمة أساسية لجمهورنا الرياضي، والذي يضع الحكام تحت ضغوط كبيرة، والحكم هيثم قوجه واحد من هؤلاء الحكام الذين كانت له بصمات مشرقة في الدوري الإماراتي منذ سنوات.
«الوطن» اتصلت به حيث يقضي إجازته في مدينته حماة، وأجرت معه الحوار التالي:

كيف ترى مستوى التحكيم السوري في الفترة الحالية؟
مستوى التحكيم السوري دوماً على مستوى عال، وهذا الموسم كان جيداً ومتطوراً، ويبدو أن هناك بعض الحكام المتميزين الذين سيكون لهم مستقبل مشرق لا محالة.

برأيك ما الفرق بين الصافرة السورية والإماراتية؟
ليس هناك فروقات كثيرة غير أن الفرق في وجود المعسكرات للحكام بشكل دائم، ووجود البطولات الدولية، وخاصة بطولة دبي التي توفر للحكام الاحتكاك مع حكام على مستوى عال، ومباريات بين أفضل الأندية الآسيوية، على حين حكامنا لا يستطيعون توفير مثل هذه المعسكرات بشكل دائم، والبطولات القوية والكبيرة، هذه التفاصيل من المؤكد أن تمنحهم وتكسبهم الخبرة والشخصية الاعتبارية التي يجب أن يتحلى بها الحكم.

ماذا أضافت لك تجربتك مع الصافرة الإماراتية؟
كما قلت لك التحكيم في الدوري الإماراتي جزء لا يتجزأ من اللعبة وتطورها، بحيث لا يجوز تطور مستوى الأندية من دون تطور مستوى الحكام، والحقيقة طوّرت تجربتي بالإمارات من شخصيتي، وطريقة قيادتي للمباريات، والأهم تطور مستواي الفني، حيث استفدنا كثيراً من وجود المراقب الدولي السوري قاسم دعدوش، وأيضاً احتكاكي مع الحكام المخضرمين الموجودين بالإمارات، ولا ننسى أنه نتيجة وجودي بالإمارات سافرت إلى أوروبا لحضور معسكرين للحكام في بلغاريا يعتبران من أفضل معسكرات أوروبا وأيضاً معسكر بمونتينيغرو.

لماذا لم نرك ضمن حكام المربع الذهبي؟
أولاً هذا السؤال يخص اتحاد كرة السلة، وثانيا أنا في إجازتي الصيفية، وأكيد عندما يكلفني الاتحاد السوري بأي مباراة، فأنا دائماً جاهز لخدمة بلدي، وفي أي وقت من الموسم.

ماذا يلزم الحكام الوطنيون حتى يرتفع مستواهم؟
بداية هم بحاجة إلى معسكرات دائمة لكي يتابعوا كل جديد في عالم التحكيم، ومتابعة التعديلات الطارئة على قانون اللعبة، ويجب العمل على زيادة أجورهم على الأقل مثل الدول المجاورة حتى تتناسب مع الجهد الذي يبذله الحكم.

هل تفكر بالعودة والعمل في الدوري السوري من جديد؟
أتمنى ذلك من كل قلبي، وخاصة أني اشتقت للصالات السورية، وإلى جمهورها الراقي والذّواق، ولكن الآن الظروف لا تسمح بذلك، ولكن عودتي قد تكون قريبة جداً.

مقالات ذات صلة

Do NOT follow this link or you will be banned from the site!

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock