سورية

أشرف نارياً على الأوتستراد الدولي … الجيش يدخل أطراف خان شيخون ويوقف رتلاً للاحتلال التركي في معرة النعمان

| حماة- محمد أحمد خبازي - دمشق– الوطن- وكالات

دخل الجيش العربي السوري، أمس، أطراف مدينة خان شيخون بريف إدلب الجنوبي من المحورين الغربي والشمال الغربي للمدينة، وسط معارك عنيفة مع الإرهابيين، وبات يسيطر نارياً على الأوتستراد الدولي بين خان شيخون ومعرة النعمان، على حين سارع النظام التركي لنجدة مرتزقته فأوقفه سلاحا الجو السوري والروسي في معرة النعمان.
وأفاد مراسل «الوطن» في حماة، بأن الجيش بسط سيطرته على تلتي النمر والسيرياتيل وحرش الخان ووادي الفتح بريف إدلب الجنوبي الغربي ما جعله يسيطر نارياً على الأوتستراد الدولي بين خان شيخون ومعرة النعمان، وثبت نقاطاً له في المواقع التي حررها من قبضة تنظيم «جبهة النصرة» الإرهابي وحلفائه، وذلك بعد معارك ضارية كبدها خلالها خسائر فادحة بالأفراد والعتاد.
تقدم الجيش المتسارع دفع «النصرة» إلى إعلان النفير العام عبر جوامع خان شيخون ودعوة التنظيمات الإرهابية من أرياف حماة وحلب للقتال إلى جانبها، فكان الجيش لها بالمرصاد وفتك بها.
وبيَّنَ مصدر ميداني لـ«الوطن»، أن سيطرة الجيش على المواقع المذكورة أمس، وعلى حاجز الفقير غربي خان شيخون ليل أول من أمس جعلته على بعد 396 متراً فقط من مدخل خان شيخون الغربي.
وأوضح المصدر، أن الجيش مرابط على تخوم خان شيخون حتى ساعة إعداد هذه المادة، وشدد الخناق على تنظيم «النصرة» وحلفائه الذين استنجدوا بسيدهم التركي والذي دفع لهم بتعزيزات توقفت مرغمة بمعرة النعمان ولم تتجاسر على المضي نحو خان شيخون لنصرة الإرهابيين.
ولفت المصدر، إلى أن الطيران الحربي شن غارات مكثفة على معاقل الإرهابيين في اللطامنة وكفر زيتا في ريف حماة الشمالي، ما أسفر عن مقتل العديد منهم وجرح آخرين وتدمير عتادهم الحربي.
بموازاة ذلك، شن الطيران الحربي غارات مكثفة على الإرهابيين في حيش ومعرة النعمان ودير شرقي ومحيط خان شيخون والتمانعة ومعرشورين والحامدية في ريف إدلب الجنوبي، وهو ما أدى إلى مقتل وإصابة العديد من الإرهابيين وتدمير عتادهم الحربي أيضاً.
على خط مواز، نقل موقع «الميادين. نت» الإلكتروني، عن مصادر مطلعة، أن الجيش تقدم في أطراف خان شيخون من المحورين الغربي والشمال الغربي للمدينة، وسط معارك عنيفة مع المسلحين.
ولفتت المصادر، إلى أن الجيش ثبت نقاطه على بعد 500 متر من الأوتستراد الدولي شمال خان شيخون، وبين أن هذه النقاط تشرف على الأوتستراد نارياً، قاطعاً بذلك إمدادات المسلحين باتجاه المدينة.
من جانبه، قال مراسل قناة «العالم» الإخبارية: إن مصادر ميدانية أكدت دخول الجيش خان شيخون، وإحكامه السيطرة النارية على خطوط إمداد التنظيمات الإرهابية، وأنه بدأ اقتحام المزارع الغربية للمدينة وسيطر على حاجز معمل الفلاح وعلى المداخل الغربية لهذه المدينة.
وأشار مراسل «العالم»، إلى أن الجيش أحكم سيطرته على مساحة 267 كيلومتراً مربعا منذ بدء عملياته، وأكد أنه من المتوقع خلال الساعات القادمة أن يسيطر على خان شيخون.
وبيّن أن عمليات الجيش تركزت خلال الساعات الماضية باتجاه تحصينات ومناطق انتشار «النصرة» على اتجاه كفريدون والصباغية بريف خان شيخون، الأمر الذي أسفر عن مقتل وإصابة العديد من المسلحين وفرار الباقين.
كذلك، نفذت وحدات الجيش ضربات صاروخية ومدفعية في كفر سجنة والنقير قضت خلالها على عدد من المسلحين، في وقت شنت وحدات من الجيش عمليات مركزة إلى الشرق من خان شيخون وعلى محور التمانعة بريف إدلب الجنوبي.
وبالترافق مع الخسارات التي مني بها مرتزقته من «نصرة» وحلفائها سارع النظام التركي لنجدتها، وأرسل رتلا من قواته هو الأكبر من نوعه.
وذكرت وكالة «أ ف ب» للأنباء، أن تعزيزات عسكرية تركية دخلت أمس إلى جنوب محافظة إدلب، غداة سيطرة الجيش على الأطراف الشمالية الغربية لمدينة خان شيخون.
وقالت: إن مراسلها شاهد رتلاً تركياً مؤلفاً من قرابة خمسين آلية من مصفّحات وناقلات جند وعربات لوجستية بالإضافة إلى خمس دبابات على الأقل، أثناء وصوله إلى مدينة معرة النعمان الواقعة على بعد 15 كيلومتراً شمال خان شيخون.
وجاء دخول التعزيزات غداة تمكن قوات الجيش وحلفاؤها من دخول الأطراف الشمالية الغربية لخان شيخون، التي من شأن استكمال السيطرة عليها أن يؤدي إلى حصار ريف حماة الشمالي المجاور حيث توجد أكبر نقاط المراقبة التركية في بلدة مورك، وفق «المرصد السوري لحقوق الإنسان» المعارض.
وبحسب «المرصد»، فقد استهدفت طائرة روسية شاحنة تابعة للتنظيمات المسلحة كانت تستطلع الطريق أمام الرتل التركي عند الأطراف الشمالية لمعرة النعمان، ما تسبّب بمقتل مسلح من تنظيم «فيلق الشام» المدعوم من تركيا.
ونقلت «أ ف ب»، عن مدير «المرصد»، رامي عبد الرحمن، أنه ولدى وصول الرتل إلى وسط معرة النعمان، نفّذت طائرات سورية وأخرى روسية ضربات على أطراف المدينة، «في محاولة لمنع الرتل من التقدّم»، في حين زعمت وزارة الدفاع التركية بمقتل 3 مدنيين وجرح 12 آخرين في قصف جوي تعرض له رتلها، بحسب وكالة «الأناضول» التركية للأنباء.

مقالات ذات صلة

Do NOT follow this link or you will be banned from the site!

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock