سورية

الكيان أقر به وإعلامه نشر فيديوهات مفبركة للتغطية على فشله … فصائل مقاومة فلسطينية تدين العدوان «الإسرائيلي» على سورية ولبنان

| الوطن - وكالات

في محاولة للتغطية على فشله، نشر كيان الاحتلال الإسرائيلي، أمس، مقاطع فيديو مفبركة ادعى أنها إصابات لأهداف العدوان الذي نفذه ليل السبت على محيط دمشق وأفشلته وسائط دفاعنا الجوي، في وقت كذبت إيران مزاعم الكيان بأن العدوان استهدف مواقع تابعة لها في سورية، وتوعدته برد قريب.
وأدانت فصائل مقاومة فلسطينية العدوان على سورية وعلى الضاحية الجنوبية في لبنان، مؤكدة أنه يأتي في سياق مساعدة التنظيمات الإرهابية التي وجه الجيش العربي السوري لها ضربة قاسمة في شمال البلاد.
وكانت وسائط دفاعنا الجوي تصدت في تمام الحادية عشرة والنصف من ليل أول من أمس لأهداف «إسرائيلية» معادية قادمة من فوق الجولان العربي السوري المحتل باتجاه محيط دمشق وتعاملت مع العدوان بكل كفاءة وتم تدمير أغلبية الصواريخ الإسرائيلية المعادية قبل الوصول إلى أهدافها، وفق ما نقلت وكالة «سانا» للأنباء عن مصدر عسكري.
وبنفس الوقت، أفادت قناة «المنار» الإخبارية اللبنانية، بأن كيان الاحتلال «الإسرائيلي» نفذ اعتداءً جديداً عبر طائرتي استطلاع معاديتين سقطتا قرابة منتصف ليل السبت- الأحد على الأحياء المدنية في الضاحية الجنوبية لبيروت وتسببتا بأضرار مادية في المباني الآهلة المحيطة.
ويوم أمس، أدانت «الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين – القيادة العامة» في تصريح صحفي تلقت «الوطن» نسخة منه العدوان «الإسرائيلي» المتزامن على محيط دمشق والضاحية الجنوبية، ورأت فيه محاولة يائسة لفرض وقائع في السياسة على محور المقاومة، واعتبرت أنه سيكون بداية لمعركة مصيرية شاملة حاسمة تكون الغلبة فيها للأمة جمعاء.
من جانبها أكدت «جبهة النضال الشعبي الفلسطيني» في بيان تلقت «الوطن» نسخة منه، أن هذه الاعتداءات على بعض المواقع السورية في محيط دمشق والضاحية الجنوبية في بيروت، تأتي في سياق مساعدة التنظيمات الإرهابية التي وجه الجيش العربي السوري ضربة قاصمة لها في خان شيخون وريف حماة، كما تأتي في سياق خدمة الحملة الانتخابية لرئيس وزراء كيان الاحتلال «الإسرائيلي» بنيامين نتنياهو الذي يواجه وضعاً صعباً في المرحلة القادمة.
«حركة الجهاد الإسلامي الفلسطينية»، بدورها، أدانت في بيان نقلته وكالة «الأناضول» للأنباء، الاعتداء «الإسرائيلي» الغاشم على محيط دمشق، مؤكدة على «حق سورية في الدفاع عن أرضها وتصديها لهذا العدوان الصهيوني الذي يستهدف أرضها وشعبها».
وفي السياق، أدانت «اللجنة الشعبية العربية السورية لدعم الشعب الفلسطيني ومقاومة المشروع الصهيوني» خلال اجتماعها الدوري الذي ترأسه رئيس اللجنة محمد مصطفى ميرو العدوان «الإسرائيلي» على محيط دمشق وعلى الضاحية الجنوبية، مؤكدة دعمها للجيش العربي السوري حتى استكمال تحرير أرض الوطن من جميع أشكال الاحتلال والإرهاب.
ولفتت اللجنة بحسب وكالة «سانا» للأنباء إلى تضحيات الجيش العربي السوري في معارك البطولة والشرف للقضاء على الإرهاب والانتصارات المشرفة التي يحققها بتضحيات الشهداء وصمود الشعب وتعاون محور المقاومة والقوى الصديقة والرديفة.
وشددت اللجنة على دعمها وتأييدها لشباب وشابات القدس وفلسطين المحتلة وأكدت أنها ستبقى السند القوي للشعب الفلسطيني من أجل التحرير والعودة.
ووجهت اللجنة التحية لأهالي الجولان السوري المحتل لتصديهم المشرف للمشروع الصهيوأميركي الرامي لاقتطاع الجولان من وطنه الأم سورية وضمه إلى الكيان الصهيوني الغاصب خلافاً لكل الحقوق والشرائع الأممية، مؤكدة أن الجولان المحتل كان وسيبقى جزءاً لا يتجزأ من الأراضي السورية.
من جانبه، وفي سياق التضليل الإعلامي، نشر الصحفي الصهيوني شمعون آران مقطع فيديو، زعم فيه أنه لعدوان أول من أمس وأنه أصاب أهدافه، على حين الفيديو يعود إلى عدوان «إسرائيلي» سابق في عام 2018، في دليل على محاولة إعلام العدو التغطية على إخفاق صواريخ العدوان بالوصول إلى أهدافها نتيجة تصدي الدفاعات الجوية لها وإسقاطها.
وقد نفى أمين مجمع تشخيص مصلحة النظام في إيران محسن رضائي، في تصريح صحفي نقله الموقع الإلكتروني لقناة «روسيا اليوم»، إعلان كيان الاحتلال «الإسرائيلي»، شن غارات على أهداف تابعة لإيران في سورية، ليل السبت، وهدد الكيان وواشنطن بالرد على تصرفاتهما في سورية والعراق.
وقال رضائي: «إن مزاعم تل أبيب بشأن غاراتها الأخيرة على إيران كاذبة ولا صحة لها»، مشدداً على أن «إسرائيل» وأميركا لا تملكان الجرأة والقوة لمهاجمة المواقع الإيرانية، ولم يلحق أي ضرر بمراكز المستشارين الإيرانيين في سورية جراء غارات «إسرائيل» الأخيرة.
ولفت المسؤول الإيراني إلى أن الإجراءات الأميركية «الإسرائيلية» المشتركة في سورية والعراق تخالف القانون الدولي، مهدداً بأن المدافعين في هذين البلدين سيردون عليها قريباً.
جاءت تصريحات المسؤول الإيراني عقب إقرار كيان الاحتلال «الإسرائيلي» شنه ليل السبت العدوان على محيط دمشق، وزعمه أنه استهدف قوات إيرانية وقوات موالية لها هناك كانت تخطط لإطلاق طائرات مسيرة متفجرة على كيان الاحتلال.

مقالات ذات صلة

Do NOT follow this link or you will be banned from the site!

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock