عربي ودولي

نتنياهو يعترف بالعمل في العراق «لحماية مصالح إسرائيل» … الشمري: إجراءات أمنية وعسكرية للدفاع عن سيادة العراق

| روسيا اليوم- بغداد اليوم- الميادين

أكد وزير الدفاع العراقي نجاح الشمري أنه سيتم اتخاذ الإجراءات الأمنية والعسكرية المناسبة للدفاع عن سيادة العراق ومنع أي اعتداء عليه.
ونقل موقع وزارة الدفاع العراقية عن الشمري قوله أمس خلال اجتماع طارئ أمس لمجلس الدفاع: «إن أي اعتداء على أي جهة عراقية يعد اعتداء على العراق وسنتخذ الإجراءات الأمنية والعسكرية للدفاع عن البلاد وسيادتها»، مشدداً على ضرورة أخذ الحيطة والحذر من أي مساس بسيادة وكرامة العراق.
ولفت الشمري إلى أهمية التكاتف والتلاحم بين القوات العراقية من أجل عراق موحد بوجه من يريد زعزعة أمنه.
إلى ذلك اعتبر النائب العراقي كامل الغريري أن سلسلة حوادث استهداف مخازن الأسلحة التابعة لـ«الحشد الشعبي»، تأتي في إطار مخطط أميركي لحله.
وذكر الغريري القيادي في تحالف «القرار» في تصريح لوكالة «بغداد اليوم» أمس الأول، أن واشنطن تنوي حل «الحشد الشعبي»، وذلك «كما عملت في السابق على حل الجيش العراقي».
وأبدى البرلماني العراقي معارضته لهذا المخطط، مشدداً على أن «الحشد» جزء من المنظومة العسكرية ومن غير المقبول الإساءة إليه أو استهدافه.
وتابع: التضحيات التي قدمها «الحشد الشعبي» ولا نعني المسيئين أو الدخلاء على «الحشد»، هي محط اعتزاز لنا».
وجاءت هذه التصريحات على خلفية سلسلة انفجارات هزت منذ منتصف تموز مخازن لـ«الحشد الشعبي» يعتقد أنها بفعل فاعل.
وأعلن بعض المسؤولين في «الحشد» أن إسرائيل تتحمل مسؤولية استهداف هذه المواقع بوساطة طائرات مسيرة بمساعدة الولايات المتحدة، على حين ذكر مسؤولون أميركيون لصحيفة «نيويورك تايمز» أن تل أبيب تقف وراء الحوادث.
وكان رئيس كتلة الفتح في البرلمان العراقي أحمد الأسدي قال: إن تحقيقات الحكومة توصلت إلى أن إسرائيل هي المسؤولة عن الاعتداءات الأخيرة التي استهدفت الحشد الشعبي.
ولفت الأسدي في حديث مع الصحفيين في مجلس النواب إلى أن الحكومة تعكف على إعداد الأدلة والوثائق الكافية التي تخولها تقديم شكوى إلى مجلس الأمن ضد إسرائيل.
بدوره اعترف رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو بـ«العمل في العراق من أجل حماية أمن إسرائيل».
وقال نتنياهو في بث مباشر عبر الفيسبوك: إن إسرائيل تعمل ضد إيران في كل الاتجاهات بما في ذلك في العراق وسورية ولبنان وفق ما نقلت عنه وسائل الإعلام الإسرائيلية التي رأت أنه حسم بتصريحه هذا كل التكهنات عن مسؤولية إسرائيل عن الهجمات الأخيرة في العراق.
وتعرض معسكر الصقر لانفجار مخازن العتاد فيه بعد أن استهدفته طائرة. كما استشهد عنصر من اللواء 45 بالحشد الشعبي وأصيب آخر بقصف من طائرتين مسيرتين في القائم على الحدود السورية العراقية، اعترفت «إسرائيل» بالمسؤولية عن اغتيالهم.

مقالات ذات صلة

Do NOT follow this link or you will be banned from the site!

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock