الأولى

تقبل أوراق اعتماد الممثل الجديد لبرنامج الأمم المتحدة الإنمائي … المقداد: ضرورة مراعاة المهنية والحيادية والابتعاد عن التسييس

| وكالات

أكد نائب وزير الخارجية والمغتربين فيصل المقداد، أهمية مراعاة برنامج الأمم المتحدة الإنمائي في الجمهورية العربية السورية، مبدأ المهنية والحيادية والاستقلال والابتعاد عن التسييس في عمله.
وخلال استقباله الممثل الجديد المقيم لبرنامج الأمم المتحدة الإنمائي في الجمهورية العربية السورية رملة الخالدي، والتي قدّمت أوراق اعتمادها لنائب الوزير، أشار المقداد إلى أهمية استمرار التعاون البناء بين الحكومة السورية والبرنامج الذي يعد من أوائل برامج الأمم المتحدة العاملة في سورية.
وشدّد المقداد خلال اللقاء على ضرورة أن يعود البرنامج في هذه المرحلة إلى التركيز على القضايا التنموية وتحقيق التنمية المستدامة في سورية، خاصة بعد الانتصارات التي حققتها دمشق في حربها ضد الإرهاب وإعادة الأمن والاستقرار إلى معظم أنحاء سورية، وهذا من شأنه دفع عجلة التنمية الحقيقية نحو الأمام لتكون رافدة لمرحلة إعادة الإعمار.
بدورها، عبّرت الخالدي عن تقديرها العالي للثقة التي أولتها إياها الحكومة السورية بموافقتها على تعيينها في هذا المنصب، مؤكّدة أن البرنامج سيستمر في التعاون مع الحكومة السورية لدفع عملية التنمية، منوّهة بأهمية تنسيق الجهود بين البرنامج وجميع الجهات الحكومية السورية المعنية، لافتة إلى أنها ستسعى لتكثيف جهود البرنامج بهدف تلبية احتياجات الشعب السوري.
حضر اللقاء من الجانب السوري مدير إدارة المنظمات الدولية والمؤتمرات عبد المنعم عنان، ومدير مكتب نائب الوزير أسامة علي، والحكم دندي من إدارة المنظمات الدولية والمؤتمرات، ويامن بدر من مكتب نائب الوزير، ومن جانب الأمم المتحدة المستشار الرفيع المستوى للشؤون الإستراتيجية لدى الممثل المقيم لبرنامج الأمم المتحدة الإنمائي غمار ديب.

مقالات ذات صلة

Do NOT follow this link or you will be banned from the site!

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock